السؤال

قبل 8 شهر (13 اجابه)
13 اجابه

افكر في صديق زوجي !

عمري 29سنة متزوجة مشكلتي اني يا إما مجنونه يا إما مريضة نفسيا ما في تفسير غير هيك..... وبفضل الله انا جميلة جدا وزوجي مبهور فيا لدرجة اصبحت مغرورة ...وصرت لا احبه....وكل مرى ولا عياذ بالله املء تفكيري بشخص مرة اخوه ...ولي صارحني بحبه لي ولكن انا استنكرت ووبخته وقلت انو رح يبقى سر وما افضحه من اجل سمعت العائلتين ...ولا زال مغرم في بس ما اعطيه وجه اطلاقا ..ولكن بيني وبين نفسي بفكر فيه..ومرة افكر في صديق زوجي الي طول عمره جاري ولا عبرته والان يخطر ببالي كثيرا ...والكارثة ان زوجي بيضل يحكيلي عليه ويحكيله عليا ...حتى ان الصديق بيضل يحكي لزوجي عن اخلاقي وجمالي واني كنت جارته ودرسنا في جامعه واحدة ...انا لست انا لا اعلم ما يحصل لي....اكره نفسي ولا استطيع منع افكاري واعلل لنفسي اني تزوجت شخصا لم احبه بل لم اره اصلا من قبل ....وحتى عقليته انا مجنونه

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

الاخت العزيزة. احيانا نرتكب اللخطاء دون ان ندرك عمقها وعادة الاخطاء تتفاقم وما يبدو بسيطا بمرور الزمن يصبح كارثيا،،، تذكري المهم ثم الاهم انك امراة متزوجة وبينكما عهد الاخلاص سواء تحبينه او لا ،،الرجل يحبك ولا يقصر معك ومعجب بك بدل ان تحمدي الله وتشكريه على هذه النعمة تغتري بها وتسيء استخدامها،،، المراة الشريفة تكون انسانة ملتزمة والالتزام هو لها ولعلاقتها برب العالمين بالدرجة الاولى والمراة التي تفتح قلبها وتسمح ان تدخل به عواطف وافكار لغير زوجها قد تسقط لاحقا في الخيانة. حيث لا يجب بتاتا فتح الباب لتتسلل عواطف لغير الزوج. وهذا يدخل في باب الحرام. ،،،قدري زوجك وانظري له نظرة اخرى ولا حظي ايجابياته وامنعي نفسك من التفكير باي شخص اخر. واشغلي نفسك بما ينفعك عما يضرك والله الموفق

ربما تعانين من اضطراب الشخصية النرجسية لذلك أنصحك بمراجعة معالج نفسي يُشخص حالته بشكل أدق وتخضعين لبعض الجلسات لتعديل أفكارك وسلوكك. علماَ ان الاضطرابات الشخصية ليس لها علاج نهائي لكن إذا كان المريض جاد في رعاية نفسه يستطيع أن يُعدل الكثير في شخصيته.

قبل 1 شهر

راجعي دكتور نفسي بتستفيدي .

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.