السؤال

قبل 4 شهر (32 اجابه)
32 اجابه

هل العيب مني ام منه ام من الزمن

هل العيب مني ام منه ام من الزمن

السلام عليكم عجزت أن أجد حل مع زوجي و لست اعرف هل العيب مني أم منه أم من الزمن .مرضت نفسيا و جسديا بسببه و بسبب خياناته منذ أكثر من 7 سنوات . بعد سنة واحدة من زواجنا أنجبت ابنتي و بعدها كثرت خياناته و انفصل في غرفة لوحده و صارت علاقتنا الحميمية بمعدل مرة كل كم شهر .و مع ذلك كان يحبني و يعبر لي عن حبه بالعطاء المادي و الهدايا ليغطي على تقصيره.انخدعت فيه اكتشفت انه شره علاقات محرمة .و معي ضعيف جنسيا نوعا ما..صبرت و صبرت .حرمني من أن أنجب أخ أو أخت لابنتي بسبب قلة المعاشرة.و طبعا هو له 3 اطفال من زواجه السابق . واجهته مرارا و تكرارا فصار يفتعل المشاكل ليبتعد طلبت منه الطلاق فغضب غضبا شديدا و قاطعني و الآن لنا سنة كاملة من غير أي دليل يدل أننا زوجين . حطمني و انا في غربة و ليس لي أحد أشكو إليه غير الله. حاسة أن نهايتي قربت نتيجة الألم و القهر و المهانة الي اعيشها كل يوم و كل ثانية. خائن و أناني و متكبر و انا مكبلة و مقيدة و خايفة أن تطلقت من الشماتة و الضياع و خايفة على ابنتي...كنت له الزوجة المطيعة المحبة المتسامحة الطيبة لأبعد الحدود . اهتميت به و دللته فكان يحبني و يعشقني رغم خيانته لي لكن من سنتين تحديدا صار ينفر و بشدة مني و لا يشتهيني و لا حتى يجالسني. و لم أعرف الي الآن ما السبب . حسبي الله و نعم الوكيل في كل ظالم.

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

اشعر بخيبة املك وغضبك وحزنك لكني ادعوك ان تنتفضي وتعيدب البهجة والحب لبيتك. نهايتك ليست قريبه بل انت قريبة من الياس والاحباط، لا تستسلمي ابدا بل أعدي خطة لاسترجاعه وحاربي للحفاظ على بيتك. اجلسي معه وابحثي واسأليه عن اسباب خياناته وتغيره، عالجي الأسباب وكوني فرحة ومبتسمه واشعريه بحبك وحاجتك وحرصك له انت وبنتك فيلين قلبه ويرجع الى سابق عهده. لا تقبلي الخيانه بل عالجي اسبابها وحاولي جاهدة ان تصلحي زواجك. الامر سيتطلب جهدا وصبرا ومثابرة فلا تتوقعي التغيير بين يوم وليله ولا تياسي.

واضح انه أحس وعرف وشعر كيف ترينه، وكيف تنظرين اليه، فـأنت ونتيجة أعماله لا تحترمينه ولا تقدرينه، وهو في النهاية يعمل كل شيء ليهرب منك، لئلا يرى هذه النظرة من عينيك التي تجعله ينفر ويختفي بعيدا. قد يقول أحد انك متطلبة كثيرا، ولحوحة، وتشكين باستمرار، لكن في النهاية هذا حقك الاكيد. ضغطك عليه جعله يهرول بعيدا، وبما أن ظرفك صعب الى هذه الدرجة، فكان من الاولى أن تتعاملي معه بحذر وبلطف محايد يراعي الكلمات التي قد أصابته بالصميم، وجعلته يفر خوفا من نزف جروحه. رغم كل شيء فزوجك حساس جدا، وكان من الاولى استخدام استراتيجية مختلفة، تقوم على اشعال ضميره، واشعال منطقة تأنيب الضمير بذكاء شديد، عبر صمتك، وليس عبر نقاشاتك الدائمة له، وتأنيبك المستمر له. فالرجل يهرب عند الضغط، ولا يستجيب بل يتقوقع بعيدا. لقد راهنت على حبه وعشقه لك، وهذا لم يكن كافيا لابقائه ضمن دائرتك وجوك بيتكم. عليك اعادة استقطابه لك، ورفع معنوياته، والتعبير عن حبك واحترامك له، وكم بنتك تشتاق له، وذلك عبر الرسائل الالكترونية وغيرها. اكتبي له على ورق ملون، وبأقلام ملونة، ومعطرة بعطره المفضل، وعطرك المفضل، وذكريه كيف حلمتم بحياتكم المشتركة، ذكريه بأحلامكم المشتركة. ليس هناك من حل مضمون، ولكن عليك بذل الجهد المتقن والمدروس والبطىء لإعادته الى بيتك. أنت أكثر من يعرف أسراره، وتغاضي عن مرضه في اللجوء الى الحرام مؤقتا، فهو سيندم عليه بأي حال آجلا أم عاجلا، وذكريه أنك ستسامحيه لئلا يصيب ابنتكما وأولاده الآخرين أي سوء من أثر الحرام وعقابه الدنيوي، قولي له ستصفحين عنه لتحميه وتحمي سلامته وسلامة كل من يحب ويعشق من قلبه في هذه الدنيا. فمخاطبة العاطفة لها تأثير السحر في تحقيق الصحوة والنور الجديد. كوني صبورة، ولا تتصرفي برد فعل وخوق، بل بهدوء الواثق الحريص الناضح الحامي لمصالح زوجك من الضياع. آملا أن يكون هذا الرد مساهمة للخروج من هذه الازمة. بالتوفيق دائما

4 شهر

انا دكتورة علم نفس وسورى مش موافقة على كلام والله ده واحد خاين ومهما اتقال عليه الزوجة قبها مجروح جدا وحخصوصا لما تكون مخلصة لابعد الحدود هو ايه اللى شعر هى حاسة بيه تجاهوا ما يحاول يغير من نفسوا هو الاول بلاش تحيز للرجال ديما


4 شهر

انا اسفة هذا النوع من الرجال لن يتغير انت من تاخذي القرار كيف ستتابعين حياتك بدونه او معه


3 شهر

احترم رايك كثيرا استاذنا الفاضل، ولكن هل كان هو ليسامحها ويعمل على استعادتها ويحاول تغييرها؟ الاكيد لا، فمن اول غلطة يرميها برة. لماذا على المراة ان تدفع كل هذا الثمن الباهظ لقاء رجل مستهتر بمشاعرها؟


قبل 4 شهر

كما قلت الله على الظالم ،ادعي الله عز وجل و سوف ينجيك ، اما سيتغير زوجك ويصبح معك جيد او ينجيك منه ، ابدئي عيشي حياتك ، اخرجي و صاحبي بنات وليس اولاد ، اشتغلي او انضمي لجمعيات ، و سيلاحظ هو الفرق و سيفعل المشاكل ،تجاهيله و لا تردي عليه و لا كأنه موجود ،ًفاما هو سيتغير فالحمد لله ، او سيبقى على بروده وولكن ستكوني انت منفصلة عنه ماليا و معنويا و سيسهل لك القرار بتكملة العيش معه او لا

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه