السؤال

قبل 4 شهر (11 اجابه)
11 اجابه

اخجل من اصدقائي بسبب ظروفي المادية

مشكلتي اني فقيرة ووضعي المادي سيء جدا واخجل من نظرة الناس لي واخجل من اصدقائي من مكان سكني وظروفي المادية ارجو ان تعطوني نصائح كيف اواجه نظرة الناس .حتى انه هذا الموضوع اثر في ارتباطي اخجل ان اواجه اي احد يرغب بالتقدم لي اخجل ان اخبرهم عن ظروفي و مكان سكني

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

هذا الموضوع من اكثر المواضيع التي اتحدث بها مع الشبا الذكور والاناث. يا ابنتي الانسان يفتخر بعمله وبانجازه باخلاقه، وليس بالمظاهر المادية من يحبك يحبك لاك انت بغض النظر اين سكنت وما قيمة ما ترتدين الانسان بقيمة فكره واعماله لا بقيمة ملابسه. اشكرك من قلبي على طرح الموضوع هنا، ليكون فرصة للتعليق على هذه الامور. يمكنك ان تكوني بسيطة في ملابسك وهي ليست كثيرة ولكن نظيفة ومرتبة، ويمكنك باستعمال اكسسوارات بسيطة عمل تغيرات ذكية لتفرحي نفسك يا ابنتي بالابتسامة الصادقة والقلب المحب المرح الاثق ستكونين اجمل البنات من اتاك لاجلك سيحب المكان الذي انت به، لاننا لم نختر امنا ولا ابونا، ولم نختر مستواهما، بل ولدنا ووجدناهم اهلنا، افخري بهم ولا تسمحي لاحد من تقليل شانهم في عينك، طالما انك تجدين ابوك كاد في عمله. يا ابنتي امي انا- رحمها الله- امية وبسيطة وكنت افاخر بها العالم، ولا زلت اتحدث عنها الى اليوم، ولم يخجلني ذلك ابدا لانها امي. انت اتخذي قرار التفوق والنجاح وتصلين لما تريدين. اطلقت شعار قلت فيه" ما بين لحظة ميلادي ووفاتي، هو قراري وهذه حياتي" ليكون عبره للشباب لاتخاذ قرار التفوق والنجاح بانفسهم. زيدي مستوى ثقتك بنفسك، واتخذي قرارك بالنجاح، ولا تسمحي لاحد بان يراك ضعيفة، او مهزوزة، والحمد لله لا يتم تقييمنا على الامور المادية، بل على الاتقان وحسن العمل ووحسن التفكير واي نصيحة لاي موضوع انا تحت امرك طمنينا عنك يا ابنتي دوما

4 شهر

شكرا دكتورة سناء على الاجابة وعلى تفهمك لقصتي واثرها على نفسيتي .... دكتورة المواجهة صعبة جدا خاصة للناس الي بتعتقد انك من طبقة مماثلة الها على الاقل ... كمان التدرب على هذا يحتاج لوقت كثير .. وانا ارتكبت اخطاء كثيرة وانا بحاول اخفي وضعي حتى لا اواجه الناس ... شكرا دكتورة راح اعمل بنصيحتك واتبنى شعارك " ما بين لحظة ميلادي و وفاتي هذا قراري و هذه حياتي " ... مع اطيب الامنيات لكي


قبل 2 شهر

حتي انا حاس في شعورك لدرجة انو مرة كنت مع صاحبي وا مشاءالله الله يزيده مرتاح وساكن في فلة مرة سارلي موقف ابوه قرب اوصلك لبيت انا انحرجت من عمارتي قلت له بيتي هنا نزلت وكمل الطريق امشي المشكلة مو الاحراج المشكلة الناس سارت تتكلم شوفو بيت ذا ملابس ذا جوال ذا يتفاخرو بشياء. من ربي الحمدلله علي كل حلل الله يزيدني و يزيد ك انصحك اختيار تشوفي اصدقاء من نفس طبقة حقك

قبل 4 شهر

" ما بين لحظة ميلادي ووفاتي، هو قراري وهذه حياتي" 

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه