السؤال

قبل 3 شهر (48 اجابه)
48 اجابه

أنتقم من أهلي فأظلم زوجي الحنون!

أنتقم من أهلي فأظلم زوجي الحنون!

السلام عليكم ، انا فتاة كنت اعامل في منزل اهلي معاملة سيئة، والسبب ان احدى قريباتنا قالت لابي اني على علاقة مع شاب ، كان عمري وقتها ١٣ سنة ، عنفني أبي وكان يضربني ضرب مبرح لآكل فقد قطعت الاكل من الصدمة ، وامي لم تكن تناديني الا بأبشع الألفاظ التي تعتبر قذف ، وانا والله لم اكن مع علاقة ولا يحزنون ،كل مافي الأمر اني كنت اذهب برفقة اخت هذا الشاب لدرس خصوصي ، وفي مرة دعتني لأصعد منزلها فدخلت وجلست مع امها ، المهم هذا الحدث سبب لي كابوسا حقيقيا ، كنت اطلب من والدي ان اذهب اي مكان فيقول لي انه ليس واثقا بي وانه اعطاني المجال وانا خنت ثقته، عشت ايام عصيبة كنت انظر لنفسي كفتاة حقيرة ، لا تساوي ثمن لقمتها كما يقول ابي ، قمت بعدها باجراء عملية جراحية ، وماتت صديقتي الوحيدة..الأمر الذي زاد نفسيتي تعباً وكآبة ، مرت الايام وانا اسمع ابشع الالفاظ والعبارات التي مفادها اني فعلت الفاحشة ولا حول ولا قوة الا بالله لا أخفيكم ، نشأت لدي فكرة تقول " مادام اهلي يرونني سيئة حتى وانا حافظة للقران وان فعلت كل شيء جيد فأنا في نظرهم الفتاة اللعوب صاحبة الرجال، سأكون سيئة فعلاً" وبدأت احادث الشباب فقط من اجل الانتقام من اهلي ، وهذا كان هدفي ، وضللت احدث شابا لمدة عام كامل ، لكن بحكم تربيتي الدينية فقد استيقظ ضميري وقررت عدم محادثته ،في نفس الوقت كنت اخاف من ان يهددني لان صوري عنده فاختلقت قصة اني مريضة بالسرطان ، وتركته .. بعدها اجريت عملية جراحية وبسبب وحدتي وان ابي يضيق الخناق علي وامي كذلك ممنوع حتى ان اتخذ صديقةً كنت اشعر بوحدة كبيرة ، فعدت مرة اخرى لمحادثة شاب اخر ، لكن اشعر اني مريضة نفسيا او كما يقولون كذبت الكذبة وصدقتها ، كل شاب اكلمه الان الفق اني مريضة بمرض نادر ربما لاني احتاج العطف والحنان وبالرغم من اني قمت ب عدة عمليات جراحية في حياتي الا اني اضاعف عددها عندما اتحدث عنها ، وايضا تزوجت ورزقني الله بزوج محب حنون طيب كريم لا يؤذيني ويحبني ، لكن كلما اقف امام المرآة اشعر اني حقيرة ، واني مجرد فاسدة لا استحقه ، تحسنت معاملة ابي وامي لي بعد الزواج واصبحو ينتظرون زيارتي لهم ، لكن لا استطيع ان اعيش بعيداً عن الماضي .. لا استطيع ان احب نفسي وزوجي وحياتي الجديدة ، غاضبة وهذا الغضب لا ينتهي ، للاسف عدت من جديد ابحث عمن احادثه ، وانا اظلم زوجي الحنون وطفلي ، لكن اذا تحدثت مع احد الشباب اشعر ان غضبي يهدأ تجاه اهلي قررت البداية بحياة جديدة ، لكني ابدأ هذه الحياة يوم السبت ، ويوم الخميس يوم زيارتي لأهلي يدمر كل شيء ، الاسبوع الماضي ابي ضرب احد اخوتي حتى صب جسمه دما ، هذه الدكريات تجعلني في اسوأ حالاتي واعود ناقمة وغاضبة على كل شيء .. انا فتاة متفوقة في دراستي، خاتمة للقران ، وناجحة وشخصية جذابة ولي انجازات كثيرة ، حصلت مراكز عليا على العاصمة في حفظ القران ، لكن ما اوصلني اليه سوء التربية .وانعدام الكرامة ،والاهانة المستمرة في منزل اهلي ، ومعاقبتي بجرم لم اقترفه ، صنع مني شيئا بشعا وهدم كل القيم والمبادئ التي كنت احملها الأدهى اننا عائلة ملتزمة دينيا انا لا اريد ان اكون اما سيئة، ولا امرأة سيئة .. ارجوكم ساعدوني فأنا اخاف ان يسلبني الله النعم بسبب ما افعله ، ان كنت مريضة نفسيا فأخبروني انا على استعداد تام بالعلاج ، زوجي يراني ملاكا واكون معه في افضل حالاتي من الحب والطيبة ، اذا كنت احتاج علاج كيف اخبره؟ علما بأني اكذب عليه واخبره اني كنت مدلله جدا عند ابي ولم يرفع يده علي يوما وامي حنونة وطيبة وزوجي يحترمهم كثيرا ويجلب لي ولهم الهدايا والمعاملة الحسنة ساااااااعدوني فأنا مبعثرة ، ومهدومة .. واعتذر جدا للإطالة

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

سيدتي هذا قد حصل مع الالآف غيرك، بل حصل ما هو أبشع من ذلك بكثير وكثير جدا. وأنت حافظة للقرآن، ألم تمر عليك آيات الغفران والتسامح. اذا لم تغفري لاْهلك فلمن ستغفرين. هكذا هم تربوا، التربية بالعصا، احكي لهم انك كنت مظلومة يوم عاقبوك أشد العقاب، وقولي لهم انك سامحتيهم. لا تتركي الاشياء داخلك، سامحيهم ولو بعثت لهم برسالة لتتحاشي الحديث المباشر معهم، وليفهمو انك كنت مظلومة، وها أنت الآن تعيشين مع زوج مثال في أخلاقه وتربيته. ولتغفري لنفسك هناك طريقة واحدة فقط، هي أن تصححي مسار حياتك العائلية مع زوجك، وأن تخلصي لهذا الحب، فليس من حل أمامك إلا ذلك، لاْنك محظوظة، وقد عادت لك الحياة، فكل ما حصل، كوفئت بالنهاية بزوج محب ومحترم. اياك سيدتي في اعادة الكرة وتحطمين حياتك، فان لا سمح الله ولا قدر أن تحدثت مع شخص خارج الزواج وفضحت الاشياء سيعرف أهلك انك فعلا كنت لعوب، وستنتهي حياتك الى الابد. بلا زوج، وبلا أهل. أنت لا تريدين علاج، بل غفران وسماح وتسامح، وأن تزيلي من قلبك روح الكراهية والحقد. صارحي زوجك بحقيقة وضعك مع عائلتك، وكوني صريحة معه ليكون عونا لك، تتنفسين من خلاله، وتعبرين من خلاله، فتهدأ روحك، ويخف غضبك الى أن يزول، فهو شخص جدير بالثقة. وقولي له انك حاولت عكس الصورة له بجمال لتهدأ روحك، ولم ينفع ذلك. فقررت لثقتك به مصارحته بآلامك العميقة، وهي تحدث لاْي أحد، فأنت فعلا قررت الغفران لذا قررت التحدث به. بالتوفيق دائما، آملا لك نقلة حقيقية للامام وعدم العيش في الماضي، فالماضي نزوره ولا نقيم فيه. الحاضر أكثر ثراء لنا ولمستقبلنا ولاْبنائنا...

يا ابنتي انت بشكل او بآخر تروين حكاية العديد من البنات، والعنصر الرئيسي فيها قلة الثقة والعقاب مباشرة بمجرد سماع كلمة لها علاقة بانك لمحت طرف شاب، انا من عائلة محافظة، وكانت كل هذه الامور مضبوطة في عائلتي وانا صغيرة، ولكن المشكلة ان عقاب الدنيا وقع عليك لان قريبة قالت لابيك انك وعمرك 13 سنة كلمت ابن الجيران. الا يستحق الاولاد منا لحظة ثقة، ولحظات تواصل وفتح قنوات واستفسار وتوجيه ليس بهذه الطريقة التي تركت رواسبها في قلب السائلة طوال هذه السنين وهي تقسم انها لم تفعل. يا ابنتي ما مضى مضى لانه ماضي، لا تعيشي فيه ولا تعلقي بتلك الايام فلا ترين الحاضر ولا تحلمين بالمستقبل. انصحك ان تطوي صفحة الماضي كليًا. اما والديك فما عليك الا الدعاء لهما واحتساب صبرك في سبيل الله. عليك بصلة الرحم وبر الوالدين كلما سنحت لك ظروفك، ليس بالضرورة ان تذهبي كل اسبوع لزيارتهم، اتصلي مرة واذهبي مرة. حاولي ان تركزي على الحاضر الجميل الذي عوضك الله اياه بدلا من تلك الايام المريرة. اقطعي كل اشكال التواصل الاجتماعي لديك حتى تركزي طاقتك على زوجك واهله واقاربك الجدد والبحث عن صداقات طيبة مع نساء محترمات في عائلته فتجددين معارفك وتبتعدين بفكرك السلبي عن الماضي. اياك والكذب، فانت غير مضطرة له، لا تتحدثي في اي امر افضل من ان تتحدثي وتكذبي. لا داعي له، لن يزيد او ينقص من امر علاقتك مع زوجك. صبي كل تفكيرك وحبك واهتمامك لزوجك واولادك، لا تعيدي التجربة مرة ثانية. ابتعدي عن كل ما قد يدخل لاشك لقلب زوجك او تخسري ثقته لان ضربتين بالراس بتوجع، وتفقدي لا سمح الله هذا الزوج المحب الحنون. حافظي عليه محافظتك على عيونك الزمن كفيل بعلاج الجروح بالنسيان. تناسي وتغافلي واستمتعي وعيشي لحظتك. وفقك الله

قبل 3 شهر

الظلم وقع بناءاً على فكرة خطٲ الظلم رفع عندما انتهى السبب والفكرة الخطٲ الآن أصبحت ف وضع ممتاز وموضع ثقة في أقرب وقت ادعي إلى اجتماع عائلي ابوك وامك وكل اخوانك وأعلميهم بالقصة كاملة من البداية إلى النهاية وكيف ظن السوء الذي وقع عليك من مجرد خبر من قريب ٲو قريبة . ولم تحققوا من صحة الخبر. وانا متعذبة و متٲلمة من مجرد خبر ونبٲ فاسق ومن شخص فاسق ولم تتبينوا فأصبتم بجاهلة ...... وثقي سوف يحسون بالندم وهذا كافي لغسل الذنوب مع مسمحتك لهم فهم أصحاب المقام الرفيع والسبب الجميل الذي اوجدك ان شاء الله انت انسانة رائعة ومتميزة وتتساهلي أن تقبلي للحياة لعمارتها بكل خير ولا يتوقف الزمن من أجل ٲلم ٲو مرض ٲو موت وكل الشخص كائن قوي يستطيع أن يتجاوز كل الآلام المثل الأعلى عندنا كل الرسل والأنبياء وعلى رأسهم الحبيب المصطفى صل الله عليه وسلم تسليما كثيرا طيبا مباركا

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه