السؤال

قبل 5 شهر (11 اجابه)
11 اجابه

هل اغير الجامعة والحياة الدراسية

هل اغير الجامعة والحياة الدراسية

السلام عليكم .. أنا شابة في ال20 من عمري أعاني من توتر شديد و قلق زائد عن حجمه,, لما عشته من اجواء اسرية قاسية و عنيفة .. لكني طموحة و لي اهداف اريد تحقيقها .. اولها اني اريد ان اصبح طبيبة اسنان ... ولدت في السعودية و عشت عمري و درست فيها الى ان تخرجت من الثانوية بتقدير ممتاز و قبلت لطب الاسنان في احدى الجامعات الاردنية .. و بعد دخولي و تعرفي على كل اجوائها و الانخراط بها سنتان كاملتان فشلت فشلا ذريعا في دراستي و لم استطع النجاح الا بالقليل و لم تعجبني البيئة او انه كان منذ البداية سوء اختيار .. و سوء تصرف مع اهمال .. مما ادى الى مرحلة ضخمة من الفشل.. لكنني لا اريد ان استسلم او ايأس فهانا ما زلت مصممة على ان اكمل دراستي لهذا التخصص الجميل لكن لا اريد هذه الجامعة بعد الان و اريد تغييرها .. علما أنني امر بضائقة مالية شديدة و وضع استقرار غير ثابت من ناحية عمل الوالد و رغم كل ما يحدث فانا على يقين و علم تام بأنها سحابة سوداء و ستعدي .. و ان فشلي في مرحلة معيينة من حياتي لا يعني فشلي مدى حياتي و لكل جواد كبوة .. ما اريده يا اخوتي الكرام مساعدة او ارشاد (كيف لي ان اتخلص من السلبية المطلقة و كيف استطيع التغلب على التوتر و الخوف و القلق ؟ كيف لي ان اواجه كل التحديات و العقبات و ما هي طرق علاج الاحباط و الاكتئاب ؟) و ( هل قراري في تغيير الجامعة و الحياة الدراسية قرار سليم ام خاطئ و في غير موضعه ؟ )

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

اتفهم أن القلق وظروف النشأة كانت قاسية الخ...هذه مبررات غير هامة وغير علمية بما ان عقلك علمي وانك تدرسين الطب. اذا كان للطب من رسالة لتعليمك اياها، هو اولا التشخيص العلمي، ومن ثم العلاج العلمي. لا يقبل الطب غير ذلك، ولذا لا تقبل الحياة غير ذلك. أنت لم تشخصي حالتك تشخيصا علميا، بأن تقولي مثلا انك لم تبذلي الجهد اللازم لطب الاسنان، هذا طب!! ولن يستعين بك احد إن كنت طبيبة نجحت بعدد سنوات يفوق المعدل الطبيعي. ستكونين طبية تحت المعدل في الحياة العملية. تحملي معي هذه الصراحة، ماذا تريدين أن نقول لك؟؟ ان رائعة في مجالك وفي التحصيل؟؟ وها أنت تلجأين الى حلول غير علمية، ولم تتعلمي من الطب اصول العلاج. ماذا يعني لو غيرت الجامعة، وأنت لم تغيري نفسك؟ كيف ستغيرين نفسك، وأنت لم تشخصي حالتك، ولم تعترفي بتحمل مسؤوليتها، ولم تصفي لنفسك العلاج الناجح؟ واضح انك قد فشلت في اقامة علاقات جامعية ناجحة، واضح انك ارتكبت اخطاء كثيرة في اقامة علاقات تعينك فعلا النجاح والتحصيل، واضح أن هناك مشكلة في ثقتك بنفسك، وبمعنوياتك واستسلامك لظروفك القاسية السابقة. كل البشر لديهم ظروف قاسية، حتى ولو لم يعبروا عنها، على العكس الظروف القاسية، تجبرنا على المضي لتغيير مستقبلنا وحظنا العاثر، لا المضي في تعميق حظنا العاثر. اقرأي من الروايات قصص البطولة التي نتجت من الناس الذين عانوا ظروفا قاسية مثل الحروب وابدعوا لانقاذ أهلهم من حظهم العاثر. تريدين الطب لماذا؟ لاْنه ينتقم من ماض لم تحبيه، أم لاْنك فعلا تعشقين الطب؟ لماذا لا تحولين تخصصك نحو شيء آخر ان كنت قد دخلت في الطب مغامرة لا تستطعين النهوض بها. كلنا لدينا قدرات اتجاه أشياء محددة...أين يكمن شغفك الذي قد تبدعين به؟ جميل أن ينادوننا بالدكتورة، لكن هل فعلا تستطعين القيام بذلك؟ ما هي العلامات التي تفوقت بها في التوجيهي؟ قد تكون هنا البداية. نحن هنا نقترح ولا نقول بأن تتركي الطب. لماذا لم تستطعين النهوض في البيئة الجامعية والتأقلم معها؟ هل لديك تشخيص وعلاج؟ لو غيرت الجامعة هل سيتغير ذلك؟ كل الجامعات متشابهة في الببيئة..كلها نفس الشيء تقريبا، ومن قال انك ستعيشين في جامعة أخرى بشكل أفضل، المشكلة ليست في الجامعة المشكلة في طريقة ادارتك لنفسك وقيادة نفسك نحو الافضل..تشخيص وعلاج. هنا لا نقول ايضا بألا تغيري الجامعة، بل طرحنا لك تحديات للتفكير بها. ليس هناك علاج سحري كما تعلمتي في الطب، سواء في هذه الجامعة أم في تلك. واجهي نفسك بصراحة، وصرامة، وشخصي مشكلتك بلا تهاون وضحك على الذات، وجدي العلاج. العلاج في داخلك..متمنيا لك التوفيق بقراراتك القوية والحكيمة القادمة.

يا ابنتي لا تقلقي وصدقيني من خبرة اقول لك ان الالاف من لاشباب يمرون بمثل ظروفك. ولكن ان تتناقضي ما بين الطموح والاهداف والاحلام وتواجهينها باهمال لمدة سنتين وتعثر وخيبة كبيرة في الخسارة المادية وخسارة الوقت والعمر الذي مر وتغيّر الظروف، فهذا امر يحتاج الى روية ووقفة عنده والتفكير فيه. وهذا ما عليك ان تفعلينه، هل يمكنك تحديد الاسباب؟ السفر بعيدا عن الاهل، الحرية والانطلاق والأجواء المنفتحة، الشباب والحياة... كل هذه عوامل ملهية، ولكن دراسة طب الاسنان في الجامعة الاردنية من الدراسات الراقية ولكن لا بأس ان وجدت انك لم ترتاحي فيها مع انه اعتقد ان السبب هو الاهمال وليس الجامعة والبيئة، نصيحتي لك ان لم تتغيري انت ولم تقرري تغيير الوضع من ذاتك اولا وصولا لطموحاتك لن تستفيدي لو درست كل فصل بجامعة مختلفة، ممكن انصحك الذهاب الى العلوم التطبيقية، العلوم والتكنولوجيا، وغير من الجامعات الاردنية الجيدة بل والممتازة، ولكن هل تغيير الجامعة هو الحل؟؟ لا اعتقد يا ابنتي واسمحي لي وانا درست في هذه الجامعات واعرف تماما الوضع مع طلبتي فيها. الذي يفرق أنت؟؟ انت وتفكيرك وقرارك؟؟ لذا قرري التغيّر اولا وسترين ان الجامعة ممتازة. لنبدأ العمل بالتغيير: حددي الاسباب التي دعتك للتحول من فتاة لديها طموح كبير لتصبح طبيبة اسنان الى فتاة اهملت دراستها لمدة سنتين؟ ككوني صادقة مع نفسك يا ابنتي لان لا احد سيعرف الاجابة سوى انت، ويجب ان تصدقي لتستطيعي قلع الالم من جذوره والتخلص منه. ابدأي بالعمل على ايجاد حلول مناسبة للتخلص من هذا لاسبب: ان كان تلاهي على مواقع التواصل افصلي النت واغلقي الحسابات، ان كان اشخاص يلهونك بلا داع، اعتذري منهم بحجة الدراسة واعملي بلوك، ان كان توهان اذهبي الى المرشد الاكاديمي، ان كان صعوبة في اللغة الانجليزية والمنهاج استعيني باساتذتك والطلبة الكبر عمرا، ان كان تشتت وعدم قدرة على التركيز، تعلمي قوااعد لرفع التركي. انت ساعديني لتعرفي ما السبب حتى استطيع الاستمرار معك. ولا تقلقي يمكنك بالاجتهاد تعويض هذه السنتين بسهولة، المهم ان تكوني انت بخير وتفكيرك سليم ليتجاوز العقبة. ان شعرت ان الحلم كان كبير عليك وتريدين التحويل الى تخصص ابسط وارخص، ايضا يمكنك ذلك، ولكن انت من يجب ان يتخذ هذا القرار. في انتظار السماع منك للمتابعة، وفقك الله يا ابنتي وكلنا هنا للمساعدة

4 شهر

السلام عليكم و الرحمة دكتورة سناء، أشكرك جزيل الشكر على ما قلته من كلام أشعرني بالراحة، اعلم جيداً ان عقلي سليم و لا أواجه اي مشكلة مرضية و لله الحمد، و لكن و كما ذكرت بالضبط، أعاني من قلة تركيز و ارتباك اثناء الدراسة، نعم اعترف بالإهمال و ذلك لكثرة وسائل اللهو و الخوف من الدراسة و عدم الراحة لمصدر الدراسة، انا ادرس طب اسنان في العلوم و التكنولوجيا، نعم لم افشل فشل كبير جدا بقدر ما هو نصف فشل، كنت قد رسبت في سنتي الاولى ب٧ مواد و عندما عدت الى اهلي مع اخباري لهم بالحقيقة و انني قررت التحدي الكبير بأن اعود و احاول الكرّة فنجحت بفضل الله و اجتهادي الذي اعترف بأنه لم يكن يكفي لانه شبه تغيير لم يكن تغيرا جذرياً في طريقتي بدراستي لكن كشخصية فإنني ارى مدى قوتي و صبري و اعلم جيدا كم انني احببت ما أخوض من مجال و انني لم أيأس قط، لأنني قابلت طلاب كثيراً في نفس المجال و هم أضعف مني لغةً و انجازاً و تأسيساً و لكنهم نجحوا و تجاوزوا و استطاعوا ان يصبحوا أطباء،، انا أعلم جيداً ان التحدي كبير و لم تكن ثقتي بنفسي قوية جداً كانت متوسطة ثم انني لازمت الاستخارة طوال العام بالاضافة الى جهدي المبذول في الدراسة فلم استطع تحقيق النجاح المطلوب فنجحت ب٤ مواد و رسبت ب٣ و معدلي ما زال قليل جداً قد يتحتم الانذار، انا لست يائسة و لا اريد ان استسلم او ان أتخلى عن طموحي مهما بلغ الطريق من مشقة لأنني عندما دخلت هذا التخصص فقد دخلته ارضاء لله اولا لأنني اريد نزع الالم و زرع الجمال و الأمل برسم الابتسامة على وجوه الناس انني احب الابتسامة و ارى نفسي بهذا المجال فأنا لدي نظرة فنية و جلد و جهد، و ثانياً و اخيرا حتى اجعل اهلي بي فخورين و أساعدهم مستقبلاً في كثير من الأمور الصحية، لذا فأنا ما زلت مصممة على ما اريد، حتى انني اكتشفت أيضاً ان المشكلة في اختياري لجامعتي ما كان الا هرباً من سلبية والدي و الأجواء التي عشتها، حتى ايقنت ان بداية التغيير تكمن في مواجهتي لمخاوفي فلا هروب ولا استسلام و عليَّ ان اتعلَّم جيداً كيفية التغلب على كل ما هو سلبي، عندما تغربت لم أقع في اي مشاكل اخرى سوى عقبة الدراسة، فالحمدلله كل من صادقته و تعرفت اليه هم من اطيب الناس و جميعهم من مختلف المستويات فقد رافقت الجميع في هذه الرحلة، متجنبة كل من هو محبط او حتى اصحاب السوء، فلله الحمد لدي وعي و ذكاء اجتماعي يعرف جيداً كيفية التصرف مع جميع الأصدقاء،، لكن ما جدّ معي الآن هو انني انحصرت في الزاوية ما بين تجديد الإقامة في السعودية و البقاء هنا حتى لا اخسرها نظرا لوضع الوالد و عمله او ان اخسر الإقامة نهائيا و أبقى في الاْردن بشكل نهائي و هو امر معقد بالنسبة لي فأنا و رغم سلبية البيئة التي عشت بها لا أستطيع ان أتخلى عن اقامتي في السعودية هذا البلد ولدت فيه و لقمة رزقي فيه و اهلي ايضا فيه و حتى ان تخرجت من الاْردن فلابد ان اعود الى هذا البلد حتى اعمل فيها، لذلك فأنا استغل ايام رمضان المباركة في الاستخارة و الدعاء، معلنةً بالتغيير الحذري الذي متأكدة و واثقة بأنه سيحدث مهما مررنا بضيق و رغم كل الصعوبات .. الحمدلله


قبل 4 شهر

عليكي بي قراءات القران

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه