السؤال

قبل 4 شهر (4 اجابه)
4 اجابه

المدرسة معتقل متفاوت الدرجات

المدرسة معتقل متفاوت الدرجات ، إذا دخل أحد إلى المدرسة وصادف معلماً طيباً فإن الأطفال يشعرون بالخذلان، لعدم استيعابهم الأمر إذ يشك الواحد منهم أنه مغضوب عليه... كلنا نحتفظ بذكريات عن المدرسين كأنها ظروف حرب عشناها ويكرر الزمن نفسه في كل مرة يصل فيها أحد ابنائنا إلى سن التمدرس ويدخل في دوامة من المعاناة والحيرة وهذه المرة حدث الاسوأ عندما أصيبت طفلتي بصدمة نفسية داخل المدرسة،، وعوقبت بنقلها من الصف الأول إلى التحضيري وهي نبغة ومؤدبة وتسلب الألباب لقد أصيبت باكتئاب وفكرت في الانتحار.. جاهدت و عشت معها رعباً شديداً وهي تجر كالشاة إلى المذبح والرهبة تملأ كيانها، ارتمت في التراب ذات مرة وحكت صدرها فيه علها ترتاح........كانت المعلمة والمديرة تخفيان حقيقة ما يحدث معها في المدرسة وتحدثان والدها بمسألة تعلقها بي... وزادنا هو رهقا.. تهديد بالقتل والهروب وكثرة انتقادها وضربها وشكاوى للناس فتدخلوا بأفكار جاهلة... كنت انومها بصعوبة في منتصف الليل، وعلى الساعة السادسة صباحا ينتشلها من الفراش مرعوبة وأحياناً محمومة.. وأنا أجرى خلفه لالبسها من البرد واتشفع ليتركها تدخل المرحاض أولا،،، وابعدها عني ولم تعد تثق بأحد... صارت جثة تمشي.. جاهدت لاظهر الحقيقة و أخيراً فضحوا بعدما سافرت لطبيبة أخرى و كشفت الإختبارات كل ما كان مخبأ.. وحتى بوجود شهادتين من مختصين رفضت المديرة التعاون،، والمفتشة لم تخسر عليها أكثر من إعلامنا بأن الحصص المتغيبة عنها ستتسبب في الرسوب؟؟ مازالت الطفلة تكره المدرسة وتتخوف ومازالت تعالج رهابها..وقد عملت على إخراجها من حالة الاكتئاب بنفسي إلا أنني كرهت المنطقة التي نعيش فيها والمدن بعيدة عنا وبيتنا مرهون.. طفلة متفوقة وذكية بمعدل ثلاث سنوات ونصف زيادة وقلبها كقلب ملاك مازلت لا أفهم كيف يصل التجاهل والإهمال حدا يعذب فيه طفل من مجتمع بأكمله أرسلت إلى وزارة التربية والتعليم... ولا أحد يبالي... ليت لي مالا لكنت خرجت من هذه البقعة لأن العام القادم أوشك والناس لم ترحم هذه الطفلة،، شئ لا يصدق لكن الامر لم أذكره لكم

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

للاسف ما الت اليه الاوضاع في المدارس، وللاسف ان لا يجد الشخص من يستنجد به، ان كان القاضي غريمك فلمن تشكي. اولا هنيئا لك ذكاء ابنتك وهنيئا لها متابعتك واهتمامك لكل ما يجري. اعتقد ان المثابرة ستوصلك لحقك وحق ابنتك، ويبدو ان حضرتك لم تتركي بابا الا وطرقتيه بان تحصلي على مستوى تعليم مناسب لهذه الطفلة الذكية. ولكن الاستمرار في رفع الصوت سيحدث ضجة، استمري في تعظيم القضة وتصعيدها لتصلي الى مرحلة تعملي على تغيير النظام في هذه المدرسة. يمكنك الاستعانة باراء وملاحظات اعمال اولياء الامور للطالبات المتفوقات في المدرسة. محاولة معرفة سبب الشعور السلبي المتراكم بين المعلمة والمشرفة وابنتك للتخلص منه عند نقلها لمدرسة اخرى. استفيدي من قدرتك على المتابعة معها، وحاولي ان تجعليها تعيش طفولتها بهدوء وتستمتع بحياتها ليخرج ابداعها فهي لا تزال صغيرة ولا تقوى على مواجهة كل هذا. باذن الله سيجد لك زوجك مخرجا لمغادرة هذه المنطقة ولكن لا تحملي منها اية ذكريات، ولا تحملي معك اية رواسب، انفضي وابنتك كل يء وراء ظهرك وانتقلي لعام جديد كله فرح ونجاح ان شاء الله

4 شهر

سيدتي الفاضلة دكتورة سناء.. أكثر الله من أمثالك ولا حرم من طلتك احبابك، أشكر تفاعلك الجميل مع طرحي وحسن اصغائك واستيعابك لابعاد المشكلة.. أتمنى لك مزيداً من النجاح والمباركة الإلهية في ذريتك... شكراً


قبل 4 شهر

لا تسكتي كلمي الادارة اقلبي المدرسه عليهم او خذي ملف بنتك وانقليها من المدرسه

4 شهر

جوزيت عني خيراً.. أسأل الله أن ينعم عليك بحسنة الدنيا ورضى الآخرة... شكراً لاهتمامك حقاً.. أنا سعيدة بردكم.. لقد قرر والدها أن يؤجر لنا سكنا في المدينة التي نسافر إليها من أجل علاجها.. والطبيبة وعدت بأن تختار لها المدرسة والمعلمة وترافقها وتشير عليها بما يساهم في دمجها مجدداً داخل القسم وإعادة الثقة إليها


4 شهر

لا أدري ما أقوله لك.. شكراً على وقتك وتفاعلك معي. الله ينولك ما تقر به عينك ويختملك. بالرضا والرضوان.. ويسقيك الحبيب من يده الشريفة.. يارب


قبل 4 شهر

اختي الكريمة الله يعطيكي العافية على الاعتناء بطفلتك. والآن يجب تقسيم الحل الى خطوات . اولاً يجب عليكي اعادة الحياة لطفلتك فاذهبي بها الى الحديقة لتلعب مع الاولاد ثم عززي ثقتها بنفسها بالاعتماد عليها بالنشاطات المنزلية . ثم بعد ذلك عليكي بعزل اسرتك عن الخارج فلكل ببت اسراره و يجب ان تبقى سر فلا تسمحي لاحد بالتدخل في اسرتك وحفظي اسراركم . بعد ذلك نعود لموضوع المدرسة اعرف انه بكل مدينة توجد اكثر من مدرسة لذلك حاولي ايجاد مدرسة اخرى لها فان لم تستطيعي عليكي بتحسيم علاقتك مع المديرة والمشرفة على ابنتك حتى لو كان على حسابك فهم من سوف يربون ابنتك معك شئتي ام ابيتي ولا يمكنكي تجنب هذا . رابعا حاولي ايجاد ام لها ابنة بعمر ابنتك لكي تكون صريقتها بالمدرسة و عززي صداقتهم بزيارتك لام البنت . خامسا ابدئي بتعلبم بنتك لوحدك قبل المدرسة وكافئيها على ما تفعل حتى تحب الدراسة وتقبل عليها و تتميز عن زميلتها فتحبها مدرستها و تهتم بها . سادسا ذكرتي ان زوجك ياخدها من الفراش ولكن لم تذكري السبب هل تكون متأخرة عن المدرسة اما زوجك يسهر ويستيقظ صباحا لايصالها لذلك جدي سبب غضبه و حليه فهو موضوع سهل فان كان التأخير فالاثم عليكي لذلك يجب ان تستيقظي باكرا وتجهزي ابنتك لو كان الاستيقاظ تخفيف السهر وايقاظه بكلام جميل مثل كلمة " حبيبي اصحى من النوم " وهكذا .والنقطة الاخيرة تتعلق بكي فأنتي تنقلي كرهك لابنتك فان احببتي المدرسة بنت سوف تحبها و لو كرهتيها بنك راح تكرهها ونفسية بنتك من نفسيتك فانتبهي لتصرفاتك ولكلامك ومهما كانت المدينة سيئة يجب عليكي ان تجدي الجيد فيها و تستغليه ولا تضعي اللوم عليها لانك تعيشين مع مئات الآلاف من البشر الذي يفعلون ما تفعلين ولم يضعوا اللوم عليها . بالنهاية اتمنى اكون أفدتك و اتمنى لك ولبنتك حياة السعادة

4 شهر

أعتذر لقول هذا ولكنك زدتني رهقا.. فأنا اختصرت الموضوع واحتاج إلى دعم معنوي وليس قفوا فيما ليس لك به علم.. لو كانت حلولك ممكنة لما وصلنا إلى هذا... الإختبارات التي أجريت لها من قبل الأطباء وأجريت لي معها اذهلتهم و لم يجدوا غير تصبيري و هناك من الأطباء من قالها بالحرف الواحد : أنت أم مثالية وامرأة نادرة... لا تستيلمي.. أنا قلت إن والدها يتأثر بآرائهم... أقصد الناس لأنه يلتقيهم في كل مكان و هو لا يعترف بالطب النفسي أصلا كل المتابعين معها من الأطباء أجمعوا أنها نبغة وموهوبة. ولطيفة ورائعة.. والمشكلة تكمن في الصدمة التي تعرضت لها والطريقة السلبية التي عولجت بها من قبل المدرسة والأب... لا أظن أنك تفهمين المشكلة.. نحن نسكن في شبه قرية والمدارس معدودة ولديهم جميعاً قانون واحد وهو الطفل يجب أن يتلقى وينجح ولا أخطاء..حتى في اختيار لون يلون به.. والمهم الانضباط التام.. وحتى إن كنا نعالجها بطريقة تقبل العنف فإن الذاكرة ستبقى تعود بها إلى الوراء لأن.. هذه صدمة كبيرة وليست حالة عابرة وليست المسألة أيضا مسألة تدريس.. الطفلة متفوقة جداً لدرجة أنها تمسك الكتاب فلا تحب أن تضعه حتى تلتهمه كله


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه