السؤال

قبل 2 شهر (2 اجابه)
2 اجابه

اكتئاب الدراسة

السلام عليكم أنا شاب عمري 21سنه متفوق بدراستي بالجامعه وكل فصل دراسي بحتل المراتب العاليه بقسمي الدراسي عندي حالة من السوداويه والضبابيه بالحياة وعزول لأبعد الحدود بطلع من محاضراتي دغري ع المكتبه ودائما عامل لحالي جو حزين ومظلم ... إلي اخ واخت من غير امي يمكن صرلي عايش معهم بالبيت 9سنوات لكن ما بعرف عنهم شيء كثير بحاولوا يتقربوا مني بالبيت والجامعه وبرحلات العائله لكن ع طول بصدهم ... شي جواتي بدفعني لمحاربتهم وكرهم ... ووالدي ما بعرف عنه شي وبعاملني وكأني اخ لاله وصديق اغلى من روحه لكن بصده والوسيط بيناتنا مربيتي ... مليت من حياة العزول الوحيد الكئيب المتفوق الحياة أيامها نفس اللون واللحظات ولا شي بيتغير بحياتي ... الجفا نفسه البروده نفسها ... بهرب للمسجد وأطلب الرب ولكن ولا شي ... وبهرب للكنيسه وبفتش ع امي ومش لاقيها ... ما بعتقد الموت بيفلت منه حدا ... بدي جدد حياتي ... بدي وقف الصراع يلي جواي قبل لا يقضي علي وما بعود قادر اتحاشى النتائج

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

أولا سأقول ما شاء الله عليك مجتهد وعارف طريقك، سأحدثك في كل نقطة على حدة: بالنسبة للجامعة والانغماس في الدراسة فلن اعلق كثيرًا لاني معجبة بالشباب المجتهد الذي يعرف انه بضع سنوات قصيرة وتنقضي بسرعة ومن تخرّج بتفوّق ومراتب متقدمة يكون قد حقق نجاح وحلم من أحلامه، فالطالب وظيفته الدراسة والاهتمام بمحاضراته وتفوقه لأن هذا العمل أمانة بين يديه، فهنا ابدعت وثابر وكلها لمحة بصر وتنتهي منها بتفوق ان شاء الله تعالى. بالنسبة لأخوتك: لا بد من وجود أمر في عميق نفسك جعلك تضع حاجزًا بينك وبينهم! واعتقد ان هذا الحاجز ربما انفصال والديك- كما شعرت- ولكن ما ذنب هؤلاء الأخوة؟ وما ذنبك أنت؟ لما فرضت هذا الجدار القسري بينكم؟؟ لا بد وان تعمل على تحطيم هذا الحاجز لتسمع صوتهم وتتقرّب منهم، ولماذا تصدهم؟ اليس من المفروض ان نعطي للأشخاص فرصة وبعدها نقرر انبتعد ام نقترب! هل اعطيتهم فرصة؟ لعلهم الوان حياتك الزاهية ولم تعطهم فرصة نثرها حولك، الانسان يا ولدي لا يستطيع العيش منفردًا، والا ما خلقنا الله في ازواج لنتكاثر! الأمر الطبيعي ان تقرر ان تفتح قلبك وتجرّب ولعلك تضحك، ولعلك تشعر بالفرح، ولعلك ترى الوان جميلة في الحياة، مد بصرك حولك وانظر وتأمل، السكون أمر هام ولكن الانغماس فيه مأساوي وسوداوي، تأمل بفرح وبايجابية، انعزل بسعادة وبطاقة ايجابية، انظر حولك ولا تتكلم كثير لا بأس ولكن بايجابية. بالنسبة لوالدك: واي ابن يتمنى ان يكون والده يعامله كصديق ويقدم له الحب والدعم والحنان؟ ربي لا يحرمك منه لتعرف قيمته، انه ابوك يا ولدي، افتح قلبك له ودعه يضمك، لو انه انفصل عن والدتك، هذا امر لا ضير فيه ولا ضرر! ولن يؤثر على قيمتك عنده كابن له، اعطه فرصة ولا تكن عنيد، موضوع التعامل مع الأهل ليس فيه كبرياء، وانا كرامتي ما بتسمح لي ان ابتسم او يقولون اصبح اجتماعي، لا يهمك الكلام ولا يهمك ما يقول الناس، المهم ما تشعر انت به من راحة ورغبة بالانخراط، ستعجبك هذه الحياة، جرّب لن تخسر شيئًا. وقف الصراع في انفسنا يحتاج لقبضة من حديد ووضع مبدأ واحد راسخ وهو أن الدنيا ألوان، وجميلة ولكن علينا النظر من الزاوية الصحيحة. غيّر منظورك غيّر زاوية الرؤية انظر الى الصورة الكلية طمني عنك ارجوك، وسنتواصل دعائي لك بالتوفيق

قبل 2 شهر

الكفر عناد انت بس بتعاند كل مرة لما يحاولوا يتقربوا منك قول حالك مش لازم اعاند،لانه العناد راح يوصلك ل نتائج ما بتحبها وحط في بالك انه نجاحك ما راح يتأثر لو كنت منيح مع اهلك بالعكس بإمكانك تحط حدود عندي وقت معين ساعات معينة معكم وبعدين وقتي الخاص الي وما راح يستغربوا منك لو انت بلشت او همة بلشوا الحوار معاك انت بس ابدا ولا تفكر انك تعطيهم مبرر همه بيحبوك ومش راح يسألوك عن مبرر ليش ماكنت تحكي معاهم من قبل وراح تحس تفكيرك مستقر اكثر وناضج اكثر لما تكون علاقتك بأهلك احسن

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه