السؤال

قبل 8 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

اشعر بالندم والوم نفسى بشدة

بسم الله الرحمن الرحيم  لا أعرف من أين أبدأ ولا كيف أبدأ أنا فتاة أشغل منصب علمي واجتماعي رفيع وغير متزوجة حدث لي ما لا يمكن أن أتوقعه فأنا متدينة واحفظ كتاب الله بالإضافة إلى أني ميسورة ، ولم أقم بفعل مثل هذا من قبل حيث كنت في احد المولات واخذت بعض اصابع الروج " التيستر " ووضعتها في جيب قميصي واشتريت مشترياتي من المول وحاسبت عليها وخرجت وفي اثناء خروجي استوقفني أحد العمال بالمول وقال ان بعض اقلام المكياج ناقصة واتهمني بأخذه فأنكرت في البداية ثم بعد ذلك ابرزت القلم من جيبي فاخذني لعمل محضر لي وحاول أن يجعلني أقوم بالاتصال بأبي أو اي قريب لي وبعد أن تحايلت عليه  وقلت له ارجوك أنا مستعدة لأي شيء قال لي ستدفعين 5 اضعاف القلم وقد كان قلم في خانة التجربة وادعى ان ثمنه 75 جنيها فوافقت ودفعت 375 جنيها له لكي لا يعمل لي اي شوشرة ، وتركت المول ورجعت الي البيت وانا قدماي لا تقويان على حملي ولا أعرف لماذا فعلت هذا ولا كيف بدر مني واشعر أني في كابوس رهيب ، ولم أخبر احدا بشيء ولكني اكاد أتمزق من الداخل  

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

خففي عن نفسك ولنقل انها ساعة شيطانية او احببت بعض التغيير في سلوكك وبعض المغامرة وكونها اول مرة والحمد لله لكونك انسانة جيدة سترها الله عليك ولكن اعطاك اشارة انها لايمكن ان تمر حتى تاخذي درسا فاشكري نعمة الله ورعايته لك حتى لا تقعي في خطا مشابه وهذا تذكير ايضا ان الانسان مهما تدين وامن قد يقع في الخطا فلا يغتر ويظن نفسه بعيد عن الشبهات ،،توبي الى الله وتصدقي او اعملي عملا طيبا لاحد ما مقابل هذا الفعل وانسي الموضوع من منا بلا خطا والناس اسرار وعندما تذكرين الموقف خذيه بمزح ومرح ولا تجعليه سببا يشعرك بالذنب،،، وكذلك اظن انك في حاجة لبعض الاثارة في حياتك او التغيير لانك ربما تشعرين بالضجر لان حياتك علو وتيرة واحدة ولله الحمد

قبل 7 شهر

شعور بالذنب هو إحساس عميق بالخجل والخزي، يحدث داخل الفرد، تجاه أفعاله وسلوكه وأيضاً تجاه أفكاره. كما يشعر المذنب باللوم والتأنيب والتبكيت نابعاً من ضميره، وقد يؤدي ذلك إلى شعوره بالغضب تجاه نفسه لما ارتكبه من خطأ، واضعاً في اعتباره حكم المجتمع عليه، مما يفقده الشعور بالحرية والإرادة القوية. وبمعنى آخر فالشعور بالذنب تعبير صادر من الضمير وناتج من محصلة مشاعرنا بعدم الرضا عما نفعله، إذ أننا نعتقد أن ما نفعله هو عمل خاطئ، حيث أن هذا العمل يخالف القوانين الأخلاقية والمعايير الاجتماعية التي تعلمناها العلاج: • إن أول خطوة على طريق الشفاء من مشاعر الذنب هي الحرص علي التخلص من هذه المشاعر، ففي أحيان كثيرة يستسلم الشخص لتلك المشاعر التي تمنحه لذة معاقبة النفس. فلابد أن تكون لديك الإرادة القوية التي تساعدك على مقاومة مثل هذه الأحاسيس. • اعلم أنك مسئول عن هذه المشاعر التي أصابتك حتى ولو كان هناك آخرين اشتركوا في إحداث هذه الأحاسيس، وتحمل مسئولية نفسك تجاه مشاعر الذنب والإدانة ولا تلقي باللوم علي الآخرين. • اطلب المساعدة من شخص تثق فيه يتميز بالحكمة والإرشاد وشاركه بأحاسيسك إذ أن الاعتراف بها هو بداية وضعك على الطريق السليم. • ثق في نفسك وانفتح على كل رسالة تشجيع تسمعها من الآخرين وتفاعل معها وكن مصراً على تغيير فكرك السلبى نحو ذاتك. • اغفر لكل شخص أساء لك، وكون لديك هذا الاتجاه الفكري، فالغفران بداية للتمتع بالحرية والشفاء.

قبل 8 شهر

دى غلطة غيرمقصودة وطالما انتى ندمتى عليها فاستغفرى ربك انه غفور رحيم

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه