السؤال

قبل 8 شهر (4 اجابه)
4 اجابه

مشكلتي مع حالتي الأجتماعية

أستميحكم عذرا إن أطلت عليكم الحديث و لكن حقيقة مشكلتي تتطلب شرحا مفصلا لأنها إجتماعية بحتة إذ أنني لا أستطبع التأقلم في المجتمع, و هذا أسوأ شئ يمكن أن يعاني منه شخص , فأنا فتاة عمري 28 سنة عاجزة الى حد اللحظة على تكوين علاقات اجتماعية فما بالكم بالعاطفية فأنا أخاف من المواجهةأو بالأحرى أخاف من الظهور في العلن, مثلا إن كنت في مناسبة إجتماعية و كان هناك كثير من الناس مجتمعون حتى و إن كنت أعرفهم فإنني ألزم الصمت و لا أشاركهم الحديث , أيضا أتجنب الذهاب الى أي مناسبة إجتماعية حتى لا أسلم على الحاضرين و إن صدف و إن أعترضني أحدهم فى الشارع فإني اغير الطريق أو أتظاهر بأني لم أعرفه أو لم أره أصلا , و إن أضطررت لمحادثته فإني اكتفي بالسلام فقط و أنا مكرهة ليس تكبرا أو أستعلاء مثلما يظن البعض و إنما كرها مني لمثل هذه المواقف,حتى في العمل اواجه مشاكل عدة إذ لا أستطيع التأقلم مع الزملاء فأحيانا تجدني أسرع الخطى كي أدخل قبل ان يعترضني أحدهم فأضطر إلى ان ألقي عليه التحية و كذلك الحال بالنسبة للمغادرة من العمل , و طوال فترة الدوام لا أتحدث كثيرا إلا قليلا عند الضرورة حتىى أن أحدهم قال لي "هل أنت خرساء" و هذا ما زاد من تعقيد الامور لدي إذ أصبحت أتحاشاهم أكثر حتى لا أقع في مواقف محرجة . و هذا ما منعني أكثر من إيجاد شريك حياتي بالرغم من وجود كثير من المعجبين الذين لا يجرؤون على مصارحتي بذلك فيكتفون بتتبعي من بعيد بسبب تصرفاتي و طبعي هذا و سرعان ما يوجهون إهتمامهم لأخريات يكن أكثر تواصلا و إندماجا معهم ,مع العلم أنني أمتلك كل المواصفات الجيدة كأنني مثقفة صاحبة شهادة عليا, على قدر من الجمال,خجولة أؤدي فروضي الدينية لست متكبرة أو ذات أخلاق سئة .. و لكن معضلتي هذه سبب تعاستي خاصة و أنني أتقدم في العمر و لا شئ يتغير , حتى أن من هم أصغر مني لا يعانون من هذه المشكلة بل على العكس هم يمارسون حياتهم الإجتماعية بصفة عادية , مستقرون ,متزوجون و لديهم اطفال ... أنا آسفة لأني أطلت الحديث و لكني أتوسم خيرا في رحابة صدركم , و في مساعدتكم لي التي لن تبخلوا عليا بهالأنني بحق أعاني منها و أذوق منها الأمرين يوميا ..

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

هذا جزء من الرهاب الاجتماعي ويعالج عند الاختصاصي النفسي بالعلاج السلوكي

قبل 7 شهر

السلام عليكم انا ابن بلدك مشكلتك سهلة اولا يجب تفكري ليش الصداقة والعلاقات الاجتماعية طبعا هي التعارف وربط الاخوة والصفاء والمودة وفي قول الله تعالى إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ وتاتي اية بعدها تزكي العبد في كل شيء يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ...............

قبل 8 شهر

عزيزتي , هذا ما يسمى بالرهاب الاجتماعي , عليك مراجعة طبيب نفسي مختص حتّى تتعالجي من هذه الحالة ,وفقك الله

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه