السؤال

قبل 7 شهر (9 اجابه)
9 اجابه

اعاني من وسواس داخلي يسيطر علي

اعاني من وساوس من فترة طويلة من عقائدية الى افعال وضوء ونظافة وغيره والان تائهه في الافكار اشعر بعد سنين من ضغط الوساوس اصبح شيء كالخلل في مخي وافكاري صعب وصفه لكن ماصار عندي ترابط في الافكار صرت اشعر اني اكثر من انسان بداخلي واحساسي متضاربة حزن فرح مدم تأنيب ضمير حب كره لخبطة شديده اعيشها الحمد لله على كل حال.. سؤالي هل احتاج لعلاج اسمع كثير عن ادوية لاضطرابات الوسواس لكن دائما احاول ابعد عنها خوف من المضاعفات لكن اخاف تأثير على عقلي ارجو منكم نصحي وافادتي شكراً

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

قبل 7 شهر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أختي الفاضلة.. إن مرض الوسواس منتشر بين الكثير من الناس وبدرجات متفاوته، وطبعا هناك علاج لهذا المرض ولله الحمد، وأهم هذه العلاجات هي الإرادة الداخلية، وكما هو واضح ولله الحمد أنه لديك إرادة قوية للتخلص من هذا المرض وإيمانك بالله سوف يساعدك كثيراً في الشفاء إن شاء الله. أختي الفاضلة.. من وجهة نظري أنه هناك طريقان للعلاج وأعتقد والله أعلم بأنه لا ضير من إتباع الطريقتان بنفس الوقت. أولا عن طريق شيخ دين لدية الخبرة في هذا المجال والذي سوف يوضح لك امور كانت بالنسبة لك معقدة جدا وعلى سبيل المثال الوضوء والذي من الممكن ان يتم تكراره لعدم التأكد من وصول الماء مثلا الى جزء معين مثل القدم أو بين الأصابع. فعندما تتلقين التوضيح من شيخ دين معتمد فستكتشفين بأن الأمور جداً بسيطة وسهلة ولا تحتاج إلى اي تعقيد من قبلك، وعليه ستبدأ الأمور تتضح أكثر بالنسبة لك وتشعرين بتحسن بإذن الله. وأما الطريقة الثانية هي بمراجعة دكتور مختص في هذا المجال، وأعتقد أنه من الممكن أن تكون هناك بعض السلبيات نتيجة بعض الأدوية ولكن يجب التأكد من الدكتور قبل الإقدام على أخذ أي أدوية. وأنصح بشدة بزيارة أكثر من دكتور حتى تتكون لديك فكرة كاملة عن العلاج والسلبيات. أخيراً أختي الفاضلة.. تأكدي أن ما تعانين منه ليس بأقوى منك وانت لديك القدرة بإذن الله على التغلب على هذا الوسواس من خلال قراءة القران وما يقدمه لك شيخ الدين من نصائح بإذن الله تعالى. نسأل الله العلي القدير أن يمن عليكم بالشفاء هذا والله أعلم وصل اللهم وسلم وبارك على نبينا محمداً وعلى أله وصحبه وسلم

قبل 7 شهر

يعانى كثير من مرضى الوسواس القهري من الأفكار التسلطية التى تقتحم تفكير المريض مع علمه بأنها أفكار سخيفة، ولكن لا يستطيع مقاومتها وغالبا ما يضطر إلى أداء طقوس حركية حتى يقلل من شعور التوتر والقلق الذى يشعر به الشخص حين تتسلط عليه الأفكار. الوسواس القهري أحد الأمراض العصابية التي يعلم فيها المريض علم اليقين بعدم صحة أفكاره ويأتي المرض عادة في هيئة أفكار أو اندفاعات أو مخاوف، وقد يكون في هيئة طقوس حركية مستمرة أو دورية مع يقين المريض بتفاهة هذه الوساوس ولا معقوليتها، وعلمه الأكيد أنها لا تستحق منه هذا الاهتمام، ومحاولة المريض المستمرة لمقاومة هذه الوساوس وعدم الاستسلام. ولكن مع طول مدة المرض قد تضعف درجة مقاومته، وقد تترتب على إحساس المريض بسيطرة هذه الوساوس وقوتها القهرية مشاكلُ اجتماعية والآم نفسية وعقلية. . طرق علاج اضطرابات الوسواس القهري  1- أوقف الفكرة الوسواسية: إذا هاجمتك الفكرة الوسواسية أوقفها ولا تسترسل بالتفكير فيها لأن الاستمرار يؤدى إلى أفعال قهرية وحزن وضيق وأنصحك بالقيام من مكانك وعمل أىشىء يصرف تفكيرك عن ما يدور في عقلك من أفكار ملحة كالحديث مع أحد أو القيام بعمل يستلزم التركيز به.  2- اعرف الفرق وأعد التسمية: وهى أن تتعلم التمييز بين الأفكار الوساوسية المستحوذة على تفكيرك والتى تضطرك إلى عمل أفعال قهرية، والأفكار الواقعية فمثلا فكرة خروج ريح بالصلاة مما يترتب عليه إعادة الصلاة قد تكون فكرة صحيحة إذا سمعت صوتا أو هناك رائحة صدرت عنك، ولكن إذا لم تتوافر لها هذان الشرطان فليس هناك داع لإعادة الصلاة، ففكرة أن صلاتى غير صحيحة تكون فكرة وسواسية. فالتفرقة بين الأفكار وإعادة تسميتها يعتبر الهدف الأول للعلاج لرفع إدراك الواعى بأن هذه الأفكار المتطفلة إنما هى أعراض الوسواس القهري.  3- أعد التقييم: الإدراك العقلى بالأفكار الوسواسية يجعلك تردد كلما كلمة "هذه الفكرة هى مجرد وسواس"، كلما ألحت عليك الفكرة "هذا الإلحاح هو مجرد إلحاح قهري" مما يزيد من مقاومة الأفكار وتتولد قوة المراقبة في الداخلية والتى تعطى كل شخص القابلية لمعرفة الفرق بين ما هو حقيقى وما هو مرضى.  4- أعرف المرض: علاج المرض يبدأ بمعرفته الوسواس القهري مرض نفسى يتضمن خللا في الاتصال بين الجزء الأمامى من المخ (المسئول عن الإحساس بالخوف والخطر) والعقد العصبية العميقة التى تتحكم في قدرة المرء على البدء والتوقف عن الأفكار. . الأفكار الوسواسيةهى مجرد إشارات زائفة تأتى من المخ ولا تستطيع أن تتحكم فيه، والسلوك القهري هو رد الفعل لهذه الأفكار الملحة.  5- واجهة نفسك بحزم: واجه الوساوس في عقلك بطريقة حازمة، ابدأ بتسميتها بالأفكار المتطفلة ودرب نفسك للقول: "أنا أشعر أن يدى وسختين، إنما أعانى من وسواس أن يدى وسختين. "إذن لا داعى لغسيل اليدين لأن يدى نظيفتان وهذه أفكار متطفلة.  6- اقبل وجود الفكرة وعش معها: غالبا ما يرفض المريض وجود أى أفكار وسواسية في حياته وخصوصا بعد ما يصل إلى مرحلة واضحة من التحسن فيحاول التخلص من الأفكار الملحة الباقية وهنا يفضل أن يقبل الأفكار الملحة ويتعايش معها مع التأكيد أنها أفكار وسواسية لا أكثر ولا أقل مما يؤدى إلى علاج الوسواس القهري

قبل 7 شهر

أخي / أختي العزيزة ... لا بأس بالذهاب للطبيب النفسي ... فقد يكون أحيانًا خلل كيميائي بسيط في الدماغ وأصابك ما أصابك من وساوس وغيرها ... وقد يكون نتيجة سلوكيات معينة ... في البداية يمكنك الذهاب إلى طبيب سلوكي ثقة دون الحاجة إلى الدواء مبدئيا بحيث يساعدك على تخطي هذه المشكلة .... وإن احتاج الأمر إلى دواء فاسأل عن مدة العلاج المتوقعة وابدأ به ... لا بأس ولكن ساعد نفسك بنفسك ... وتأكد : { لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم } إن اعتمدت على الله واستخدمت العلاج كوسيلة ستنجح وتشفى ... وإن اعتمدت على غيرهـ سيبعد الله عنك طرق الشفاء كي تعود إليه ... لا تسألن بُنيَّ آدم حاجةً ... و سل الذي أبوابه لا تُحجبُ اللهُ يغضبُ إن تركتَ سؤاله ... و بُنَيَّ آدم حينَ يُسألُ يغضبُ

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه