السؤال

قبل 7 شهر (3 اجابه)
3 اجابه

لا أشعر بالسعاده مع زوج احبه ويحبنى كثيرا

لا اعلم لما لا أشعر السعاده مع زوجى احبه ويحبنى كثيرا يحاول أن يسعدنى يعمل الكثير من أجلى ولكن أشعر دائما بعدم الأمان لا اعلم لماذا فهو يؤكد دائما على حبه لى ولاطفالنا بالكلمات وبالافعال ولكن دائما أشعر أنه لا يفهمنى ولايعرف كيف يتعامل معي أشعر أن فى مواقف محددة ردة فعله لن تكون كما اتمنى اى زوجةولا اعرف لما يراودني هذا الشعور دائما

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

لا يوجد شيء اسمه البحث عن السعادة لانك ان بحثت لن ترتضي الرضا هو الاهم. وانت تتطلبين اكثر وقد لا تعرفي قيمة النعمة لديك. وتطمعي بالاكثر فقد تخسري الموجود انتبهي لزوجك وعلاقتكما واعطيه من حبك وحنانك واسمعيه طيب الكلام وستجدي منه الاحلى

قبل 7 شهر

هل تفكري بإيجابية وتشعري بالرضا عن الحياة ؟ هل تشعري بالرضا بما قسم الله ؟ هل تؤمني بالرضا بالقضاء والقدر؟ هل تشعري بالرضا الوظيفي ؟ هل تشعري بالرضا عن اسرتك ؟ واخيرا هل تشعري بالرضا عن ذاتك ؟أنا أعرف الكثير من الناس الذين يقولون انهم سعداء وراضون عن حياتهم , وأعرف أيضا الكثير من الناس الذين يشعرون بعدم الرضا عن حياتهم , والسؤال المهم هنا ما هو الفرق بين أولئك الذين يشعرون بالرضا عن الحياة والسعادة وأولئك الذين يعانون من الاحباط والفشل وعدم الرضا ,فمن أهم مصادر الشعور بالرضا عن الحياة , سواء كانت هذه العلاقات مع أفراد الأسرة أو مع الأصدقاء والأقارب, أو زملاء العمل والمقصود بالإيجابية قدرة الفرد علي تكوين علاقة جيدة وبناءة مع الآخر, ودعم المساندة الاجتماعية والنفسية من خلال شبكة العلاقات الاجتماعية التي تزيد من شعور الفرد بالرضا عن الحياة والرضا الوظيفي والرضاء بقضاء الله وقدره وتساعده الانسان علي مواجهة الصعوبات والمواقف الحياتية الصعبة, ومن ثم فعلى الانسان أن يكون إيجابيا ويستطيع تكوين علاقة ناجحة قائمة على الثقة والمودة المتبادلة ويكون لديها القدرة على الأخذ والعطاء والتوحد مع أفراد أسرتها وأصدقاء وكل المحيطين. ونشيرإلى أهمية العلاقات الاجتماعية, فهي من أهم مصادر الشعور بالرضا عن الحياة والشعور بالرضا اخل الأسرة, لأنها تقلل من حدوث الاكتئاب لدى الأبناء, فيشعر الابن بالقبول ويمتلك حرية التعبير عن مشاعره, ويكون متأكدا من فهم الوالدين له ويشعر بأنه مازال يحظي باهتمام أسرته ومجتمعه. إن الرضا لا يمنع الأخذ بالأسباب لتحسين الأوضاع في المستقبل, ولكي ينعم الإنسان بحياة متوازنة سوية لابد من تنظيم الوقت وتوزيعه على الأنشطة العملية والاجتماعية والترفيهية, حتي يستطيع تغيير نوعية حياته ويطور أسلوبه في حل المشكلات بما يتلاءم مع التحولات الجوهرية التي تشهدها حياتنا في عصر المعلومات, والاتصالات, والإنترنت والسماوات المفتوحة. ويؤكد أن من لا يبدع لن يجد له مكانا على خريطة العالم الجديد, فمشكلات الحياة لن تجد طريقها إلي الحل عبر الطرق التقليدية التي كانت صالحة لسنوات مضت, وكانت البساطة أسلوبها المميز,وكان التعاون أهم سماتها, وكان الاستمتاع غايتها. أخيرا مما لا شك فيه ان هناك الكثير من العوامل الشخصية والاجتماعية التي تلعب دورا كبير فى تدعيم الشعور بالرضا ولحسن الحظ ان هذه العوامل يمكن اكتسابها بسهوله , منها الايجابية والتفاؤل واحترام الآخرين والذات وتدعيم الثقة بالنفس و بالآخرين وقبل كل هذا الرضا بما قسم الله وتبنى أهداف ايجابية تجعل للحياة معنى , وفى النهاية اتمنى لكم حياة سعيدة مليئة بالتفاؤل والرضا ..

قبل 7 شهر

احمدى ربنا على النعمة اللى انتى فيها وبادليه اهتمام باهتمام واتكلمى معاه وفهميه الطريقة اللى تحبى يتعامل معاكى بيها غيرك من النساء عايشة فى جحيم بسبب اهمال زوجها الشديد لها ولاولادها وعايشين ومستحملين وكله عند الله

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه