السؤال

قبل 7 شهر (3 اجابه)
3 اجابه

حدثت لي صدمة مروعه( خيانه مروعة )

حدثت لي صدمة مروعه( خيانه مروعة ) حتي كرهت كل شئ وفقد ت ثقتي بكل شيئ وبمرور الايام اصبحت لي عادة البصق علئ الارض وبكل قوه وكره وغل وبمرور الايام لا ارتاح بالبصق علئ الارض وانما اصبحت راحتي بالبصق علئ الجدران وبسبب صدمات متتاليه علئ هولها تفر الروح من الجسد وجدت نفسي لا اكتفي بالبصق علئ الجدران وانما اصبح كل فكري ان ابصق علئ السقوف ولكني ارتعب كلما افكر في ذلك انا خائف ان يتطور الامر الئ البصاق علئ السقوف وانتم تفهمون ما اعني ارجو الحل

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

قبل 7 شهر

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أخي الفاضل.. أنصحك بزيارة طبيب نفسي دون أي تأخير لانه كما هو واضح ان الأمر في تطور مستمر والخوف من أن يتطور لأكثر من البصق إذن فورا يجب تذهب لرؤية الطبيب النفسي والذي إن شاء الله سوف يحل لك هذه المشكلة. وصل اللهم وسلم بارك على نبينا محمداً وعلى آله وصبحه وسلم

قبل 6 شهر

فكثرة البصق غالبًا تكون عادة مكتسبة وأخذت الطابع الوسواسي، ومثل هذه الأفعال والطقوس النمطية التي يتعود عليها الإنسان تعالج من خلال: أولاً: أن تفكر في الأمر بصورة عميقة، وتعرف أن هذه عادة اجتماعية ليست جيدة ولا يقبلها الناس، فإذن تمسكك بالوصمة الاجتماعية المتعلقة بكثرة البصق سوف يساعدك في تحقير الفعل ذاته، لأنك سوف تشعر بما يمكن أن نسميه بالإدانة الاجتماعية التي قد تنتج من هذه العادة. الإنسان إذا أدرك جسامة فعله وعدم تواؤمه الاجتماعي مهما كان هذا الفعل بسيطًا في نظره فسوف يبدأ في بناء فكر جديد لمقاومة الفعل، ومن ثم إضعاف التفكير فيه، وهذا يؤدي إلى تجنبه، فأنا أريدك أن يكون هذا أحد مناهجك العلمية. ثانيًا: هنالك تمرين سلوكي بسيط جدًّا يتمثل في أن تجلس على كرسي وتتأمل أنك تريد أن تبصق، وفي هذه اللحظة لا تبصق لكن قم بالضرب على يدك بقوة وشدة على جسم صلب حتى تحس بألم شديد، كرر هذا التمرين عشر مرات، أن يأتيك الشعور بالبصق لكنك لا تبصق وبدلاً عن ذلك تقوم بالضرب على يديك، هذا التمرين في ظاهره مضحك لكنه قائم على أسس علمية سلوكية معروفة لدى السلوكيين. الفكرة هي أن تربط ما بين الفعل الغير مرغوب فيه وشعور أو استشعار منفر، ولا شك أن الألم منفر، فإذن الربط ما بين البصق أو التفكير فيه وإيقاع الألم على النفس هذا يؤدي إلى ما يعرف بفك الارتباط الشرطي، ومن ثم تجد أن العادة الوسواسية المكتسبة بدأت في التلاشي إن شاء الله تعالى، ويتطلب منك التدريب أن تأخذه بجدية كعلاج مفيد، وتركز عليه، وإن شاء الله تعالى تُنفع به. ثالثًا: أريدك أن تطبق ما يعرف بتمارين (صرف الانتباه) هذه التمارين جيدة جدًّا، مثلاً قل لنفسك: (الآن أنا أريد أن أبصق، لكني لن أبصق، وبديلاً لذلك سوف أقوم مثلاً بأخذ نفسٍ عميق) هنا تكون استبدلت الفعل الوسواسي النمطي الطقوسي المتكرر بفعل آخر، ويحنها سيضعف كثيرًا هذا النوع من الوساوس.

قبل 7 شهر

راجع طبيب نفسي هو بساعدك على انك تخرج من الحاله

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه