السؤال

قبل 7 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

ابنتي تكذب وتسرق وتعيش كذبتها

متزوجه وعندى ثلاث بناات ابنتى الصغيره كتير تعبانى كدابه بطريقه مش طبيعيه والمشكله انها بتصدق كدبها وبتعيشه ودايما تحكى كلام مش بيحصل وللاسف اكتشفت مؤخر انها بتمد ايديها ع حجات غيرها واسءلها تقول صحبتى ادتهالى وحجات كتير من الشكل ده ولما اوجهها انها بتكدب تحس انها مش سمعاك ولا معاك . قدام عنيا تغلط اقولها عملتى ليه كدا تقول ماعملتش طب ليه اخدت الحاجه دى تقول مخدتش بالهدوء شوى وبالشده ومافيش فايده اوقات بحس انها مش طبيعيه ممكن توقع الدنيا ف بعضها وهى ولا ع بالها وعندها ٨ سنين اانا تعبت معاها ومش عارفه اعمل ايه حرمان من اى شء تحبه تقولى عادى ولا ف بالى عقاب باى طريقه جربت معاها كل الطرق مافيش فايده ياريت تفودونى اعمل ايه معاها . اسفه للاطاله

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

اشكر لك اهتمامك كأم واعية، ولثقتك بموقعنا لطرح هذه المشكلة. الكذب نوعان كذب سلوكي وكذب قهري، السلوكي يكون عادة يمر بها الأطفال لاسباب مختلفة منها عدم ادراكهم له، او لتبرير موقف يمرون به، او لدرء العقوبة عنهم او عن غيرهم. ولكن ما يقلقني ان تصبح الحالة كذب قهري، وذد أورد المختصون في سلوك الأطفال أن الكذب يكون قهرياً ومشكلة ويستدعى استشارة متخصص، عندما يكذب الطفل طوال الوقت فى كل شىء تقريباً مهما كان تافهاً، يؤلف قصصاً، يبالغ، يحرف الحقيقة أو يخفيها. أو عندما لا يوجد سببًا واضحًا وراء كذبه، يكذب لأنه اعتاد على ذلك لا ليخدع الآخرين أو ينجو من العقاب. أو عندما لا يبدو عليه الشعور بالتوتر أو عدم الراحة عندما يكذب. أو يكذب للفت الانتباه، وتكون ثقته بنفسه منخفضة. أو لا يدرك أنه يكذب وربما ينكر هذا السلوك. أو عندما لا يستطيع أن يحافظ على اتساق القصص الوهمية التى يختلقها لكثرتها! لذا يجب ان تستشيري اخصائية في سلوك الأطفال لتمدك بالمساعدة، اضافة الى النصائح التالية: ابحثى عن السبب الأصلى الذى يدفع ابنتك إلى الكذب. اعطىيها مساحة للتعبير عن نفسها دون الخوف من العقاب أو النهر، واتبعى أسلوب المناقشة والحوار. كوني قدوة واكدي دائماً على ضرورة قول الصدق. عند اللجوء إلى العقاب فيمكن تخفيفه عندما تعترف بالصدق، كما يجب إفهامها خطأها وتعليمها بحب، وإلا كان العقاب عديم الجدوى، بل وربما يؤدى إلى العدوانية والإفراط فى الكذب. لا تنهرى ابنتك أو تعنفيها، لكن عبرى عن استيائك، وحدثى طفلتك عن خطورة الكذب على حياتها وإفساد علاقاتها. هذه بعض نصائح المختصين وارجو ان تكون نافعة.

ابنتك في الثامنة من عمرها. طفلة بحاجة الى تقبلك وحبك لها. فقبل ان نفكر ي بالعقاب ابدأي بالتقرب الى ابنتك. أعطها الوقت النوعي وان تهتمي بها بدون انتقاد او لوم. لاحظي وقت كانت فيه ابنتك اقل تسببا للمشاكل، ماذا كان الفرق بينها وبين الأوقات الني تكذب وتسرق بها ربما يساعدك على معرفة الطريقة الإيجابية التي تساعد ابنتك للتغيير. في بعض الأحيان يقوم الطفل بتصرفات خاطئة مجرد للفت نظر الأهل. فوراء هذا التصرف غير المثالي طلب الطفل لاهتمام أهله فيه وإعطاءه الوقت والحب والرعاية.

ابحثي عن سبب الكذب، ربما كذبها للتحدي فقط فمن الممكن ان تحديها لسلطتك يسرها خاصه اذا كنت شديده وصارمه . اعطها حنان فهي تحاول بافعالها ان تلفت انتباهك اليها ، ابنتك لا زالت طفله بحاجه اليك والى قبلاتك وحنانك . للكذب علاقه وثيقه بالسرقه وعلاجهما غالبا ما ياتي سويا . كوني القدوه لها ورددي انك لا تكذبين ابدا ، تكلمي عن حسنات الصدق ودائما دون الاشاره اليها . افهميها انك لن تعاقبيها عندما تعترف بكذبها ، قوي ثقتها بنفسها واتركي لها مساحه من الحريه في تصرفاتها ، لا تضربيها ابدا فتمعن في سلوكها انتقاما . ناقشيها وتقربي منها بنزهات ترفيهيه تحدثينها فيها عن الصدق والاخلاق الحميده بطريقه ناعمه . لا تتصدي لها وتعانديها انها فتره وستمر .

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه