السؤال

قبل 2 شهر (12 اجابه)
12 اجابه

رغم المصائب التي امر بها لا تدمع عيني ابدا

رغم المصائب التي امر بها لا تدمع عيني ابدا

السلام عليكم انا بنت عمري30 مشكلتي اني رغم المصايب اللتي اقع فيها لاتدمع لي عين او لايرتسم على ملامحي الحزن مات ابي قبل سنه والسنه هذي ماتت اختي اللتي هيا بمثابة ام لي اعاني من ديون ومشاكل لكن مشكلتي هي ان اهلي يشككون بقواي العقليه واني احتمل الكثير واني يوم من الايام ربما سافقد عقلي بدؤ يطلقون الشائعات علي وصحه وسلامة عقلي مع العلم ان من يطلق علي هم مرضى نفسيين ومازالو يعالجون بالمصحات لكن حكم القانون هم ولي امري ووصين علي

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

السؤال المهم، هل ترغبين في البكاء والصراخ والتعبير؟ هل تبكين وتعبرين ولكن بصمت او امام صديقاتك؟؟ التعبير بالبكاء والانفعال ليس هو الطريقة الوحيدة للتعبير عن مشاعر الحزن رحم الله من فقدت، وكلنا نفقد. اتذكر يوم وفاة امي والتي كانت كل حياتي، انني لم ابك في العزاء، بالعكس كنت متماسكة واتحدث واجامل استقبل صديقاتك، واودعهن، ... ولكن كات لي لحظاتي الخاصة في التعبير عن حزني بفراقها. البكاء والعويل والصياح وما يتوقع الناس ان نقوم به في حالة الفقد ليس دليل على سلامة قوانا العقلية. والا لكنت في هذه الحالة مجنونة. فانا مثلك ردة فعلي هادئة ولا ابكي ولا انفعل انفعالات في غير محلها، واعتقد ان عقلي سليم جدًا. ولاعطيك مثال انني خضت غمار فحوصات لورم في الثدي وعملية وانا وحدي ولم اخبر احد ولم انفعل وكان الموضوع عند احد الجيران وليس عندي. واموري طبيعية. لذا سألت ان كنت ترغبين بالتعبير عبري وبكل طاقتك وفرغي انفعالاتك، ولا تكبتي. انا لا اكبت ولكن لا اشعر برغبة او حاجة للتعبير . المهم انت ما تظنين في نفسك وليس ما يظنه الاخرون، لأن لكل منا طريقة واسلوب تفكير وطريقة تعامل مع الفقد، وهذه قصة مهمة، ان كل شخص يتعامل مع الفقد بطريقته الخاصة والتي قد تناسب او لا تناسب الاخرين، ولكن لا يوجد فيها صح وخطأ. لا تقلقي المهم ان تكوني مرتاحة مع نفسك. وفقك الله

رحم الله والدك وأختك وصبرك على فراقهم. لا شك انك تعرضت لكثير من الأحداث الصعبة والحزينة ولا بد ان يؤثر ذلك في نفسك سلبا. لقد خسرت شخصين عزيزين في فترة قصيرة وهذا اصابك بحزن كبير ربما لم يترك اي مشاعر للامور الاخرى. كان الله في عونك فما تمرين به قاسي جدا. مع ذلك، لا تقنطي من رحمة الله بل احسني الظن به وكوني على يقين بان المستقبل افضل وان الفرج قريب. اشغلي نفسك وتابعي حياتك، الحي أبقى من الميت كما يقولون، بالرغم من صعوبة الموقف لكن عليك الا تياسي بل تتابعي مسيرتك، اشغلي نفسك بالعمل والتطوع وتقربي من الأهل والصديقات فكل ذلك يساعدك في التأقلم على الفقدان والتعايش مع ظروفك على امل ان يكون الغد افضل باْذن الله.

سيدتي انت لا تبكين لشدة الكبت في داخلك، وهذا يحصل مع الكثيرين، وسيأتي يوم وينفجر هذا الحزن المكبوت في داخلك. أنت في الحقيقة تخافين التعبير عن حزنك وكبتك لخوف ما بداخلك يخاف أن يعترف بحقيقة الفقد. الاهم والمهم أن تنتبهي لنفسك وتنفسي عن كبتك بواسطة أفلام حزينة أو موسيقى حزينة...أو عبر مواقف ستحدث لوحدها. غير مهم ما يتقولونه عنك، المهم أنت كيف تنتبهين لصحتك. فكري بنفسك واتركيهم بأوجاعهم الحقيقية، وانتبهي لنفسك. شكرا وبالتوفيق

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه