السؤال

قبل 2 شهر (5 اجابه)
5 اجابه

مشكلتي هي عفويتي الزائدة وصراحتي وسذاجتي

السلام عليكم انا عندي 26 سنة و مشكلتي اني اتكلم كثيرا خصوصا لما اكون بين الناس لا يستطيعون قول ذلك لي لكني اشعر بذلك و اخجل من نفسي خصوصا لما انطوي على نفسي و اراجع ما فعلت انا لا اقلل من احترامي لاحد لكن كثير الاوقات لما اتحدث و اقول الصراحة اشعر بتذمر البعض او يفهمونني غلط ولا يعجبهم كلامي رغم انني لا اقصد ان اجرح او اغضب احد...و احيانا لما يضلمني الكثير ادافع عن نفسي و لا اسكت عن حقي ولا اظلم احدا...مشكلتي هي عفويتي الزاءدة و صراحتي و سذاجتي.. انا احكي حتى عن مشاكلي لاي شخص يسالني او اقابله و اقول الحقيقة لا اقدر ان اخفي ذلك و لا اكذب..رغم اني احفظ اسرار الناس ولا اتكلم عنهم ..ولكني اتكلم عن نفسي في شغلي او مع عاءلتي...وايضا انا اغضب بسرعة..ولا اماسك نفسي اثناء غضبي ارتبك و ارتعش كثيرا ولا اقدر على مقاومة نفسي خصوصا ان شغلي حساس و متعب....كيف تنصحونني شكرا لكم

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

طبيعة شخصيتك اثرت على عملك فعليك البدء بشخصيتك. التوازن مطلوب في كل الامور واسرارك الشخصية لا يجب الخديث عنها والحياة والتعامل فن وليس مجرد عفوية او صراحة او سذاجة وانما هي دراسة وفن متى نسكت متى نتحدث عن ماذا نتحدث الان او لاحقا كلها قرارات تدل على النضوج عليك البدء بها ودراستها والا هذه الامور كقولنا طيبون وعفوي وصريح هي اقنعة نتخفى خلفها لاخفاء جهلنا بفن التواصل فتصبح فوضى ومشاكل وعدم رضى عن الذات

قبل 2 شهر

حلك الوحيد هو التقليل من الكلام وعدم الاندفاع في ابداء الرأي ، وستتعلمي هذه المهارة حينما تقعين في مشكلة كبيرة وتعرفين بعدها ان الصمت في مواقف كثيرة هو بحد ذاته العلاج الافضل

قبل 2 شهر

هناك فرق بين العفوية وبين السذاجية وبين الصراحة، العفوية شئ ايجابي ويعكس طيبة النفس وصدقها وخلوها من التعقيدات الحياتية، اما السذاجة فهي عدم تقييم الامور وفهم الاشخاص وتحليلها بالشكل المطلوب، والصراحة شئ جميل بشرط ألا تكون وقاحة

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه