السؤال

قبل 2 شهر (12 اجابه)
12 اجابه

لم أدرك مدى الخطأ إلا عندما علمت أني حامل

السلام عليكم أنا فتاة أبلغ من العمر 23 سنة من سوريا في أيام الثورة سافرت مع عائلتي إلى تركيا لم تكن الحياة هناك سهلة قد ذقنا الفقر و- عشنا أياماً صعبة كثيراً وفي أحد الأيام فاتحني ابي بموضوع الزواج وأخبرني أنا هناك تاجراً سورياً يعمل في تركيا يريد أزواج بي وإنه ميسور الحال لم أتردد أبن ووفقت فوراً دون السؤال عن عمره أو عن أي شيء أخر فجاء لخطبتي وعندما رأيته تفاجأت بكبر سنه يكبرني ب-٢٠ عام لكنه رجل طيب ومتخلق اتفقنا على موعد الزواج وتزوجنا وأصبحت لدي إقامة كان كريما معي ومع عائلتي كل طلباتي مجابة عشت معه أربع سنوات و لم يرفض طلباً لكنه لا يعاملني كزوجة بل كى ابنته كى أخته لا يقوم بيواجباته الزوجية معي إلى مرات نادرة أنا في نهايات الأمر إمرأة أصبحت تزعجني جداً هده الحكاية إلى أن قابلت بالصدفة إبن صديقه في محل زوجي هو بنفس سني أحسست أن أحببته من أول نظرة وفي أحد الأيام جاء زوجي وقال الليلة سيأتي صديقي وعائلته للعشاء عندنا فرحت كثيراً وعندما جاؤو سرعان ما اصبحنا أصدقاء أنا وإبن صديق زوجي وتبادلنا الإميلات واصبحنا نتحدث كثيراً تقريباً كل يوم إلى أن جاني في حد الأيام وأخبرني أنه معجب بيلم أتردد أبداً وبحت له بكل ما في قلبي اصبحنا نتقابل كثيراً في أماكن عامة إلى أن علم أبوه بالأمر لم يخبر زوجي ولكنه قطع علاقته به رغم هذا لازلت أنا وابنه على تواصل إلى أن قررنا أن نتقابل في منزل لكي لا يرانا أحد اصبحنا على علاقة جنسية لم أدرك مدى الخطأ الذي قمت به إلا عندما علمت أني حامل وأنا على يقين أنا هذا الطفل ليس من زوجي أشعر بالذنب كل يوم حتى اني أفكر بالإنتحار شعوري بالذنب سيقتلني خاصةً عندما أرى زوجي سعيد و ينتظر طفله الأول أرجو منكم المساعدة وشكراً

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

الحمد لله يا سائلتي ان وفقك الله لليقظه من هذا الخطا الجسيم فهذا يدل على ان في قلبك بذرة خير وفي وجدانك عرق ينبض وان لم تتصرفي بما ينمي هذه البذره عشت بعذاب الضمير وكره الذات طوال حياتك عليك التوجه للقاضي الشرعي فورا وتاكدي ان القاضي الشرعي هو مفتي اصلا يستطيع ان يتحمل معك طريق تصحيح الخطأ فالخطأ متشعب ان سكت وهو الاسلم لك بالدنيا دخلت في متاهة خلط الانساب وهذا يتبعه امور ستحاسبي عليها يوم القيامه من كشف لعورات اسر من غريب والى سرقة اموال من وريث غير شرعي ودخلت في متاهة سقي زرعك بماء الغير وان تكلمت فهناك الخوف على حياتك من رده الفعل من ززجك او اهلك وكذلك الخوف على حياة الجنين فالشرع لا يسمح لك اطلاقا قتل النفس النص الشرعي يقول الولد (الولد للفراش وللعاهر الحجر )يعني الولد يلحق بزوجك ولك العقوبه من الله لكن هذا في حال انكرت خطأك اما وانك اعترفت والاعتراف خير الادله فالقاضي امامه طريق اخر فهناك امور تغير مجرى اتخاذ القرار الشرعي منها اعتراف العشيق من عدمه وثانيا لا بد من فحص DNAكوني على ثقة ان القاضي الشرعي يتعامل معك بسريه كامله وياخذ بعين الاعتبار مصلحتك في الدنيا والاخره فان كان فحص الDNAلزوجك وهناك احتمال كبير حتى وان كنت تظني ان الحمل من العشيق لكن البذره قد تكون سقيت بماء اخر بمعنى ان ماء زوجك دخل في تكوين الجنين فكما ان الرضاعه تؤثر في المورثات ويكتسب الرضيع امورا شرعيه ليست له بالاصل فهناك احتمال دخول المورثات من ماء زوجك فكما هو معهود في الاثر ان ماء الرجل يزيد في سمع الجنين وبصره قضى القاضي حكما اخر اصدقي التوبه مع الله عز وجل والله كفيل ان يخرجك من هذا المأزق لكن لا بد من تزكية النفس لان الله عز وجل يقول (الا الذين تابوا واصلحوا وبينوا فاولىك اتوب عليهم وانا التواب الرحيم)فصدق العهد يلزمه التوبه وقد تحققت منك ان شاء الله بدليل سؤالك ورغبتك في تصحيح الخطا لكن عليك التبيان وهذا ما ينجيك والتبيان لا يكون ابدا للعامه ولكن للقاضي والقاضي مؤتمن واخبار القاضي ضروري لتعلق حقوق للاخرين لا تكفي معها اقوالك فاعتراف العشيق مهم وكذلك الفحص لان الجنين له حق في ان يكون له اسم ونسب اما ان كان الذنب بينك وبين الله فتبقى العلاقة بينك وبين الله لكن هناك حقوق للاخرين لا تترددي ابدا باللحوء الى القضاء الشرعي في المكان الذي انت فيه ولا تعالجي الخطا بخطا اخر مثل الانتحار فتكوني قاتله لنفسين انت وطفلك القاضي له صلاحيات قانونيه وشرعيهة انت لا تستطيعي بمفردك مجابهة الموقف منها تامين حياتك وحياة الطفل وتامين اسم ونسب ورعايه للطفل بحضانتك ولملمة كرامة زوجك التي بعثرتيها وتاديب العاشق حتى ولو بالتعزير كل ما عليك الان امران الاول تجديد العهد مع الله والثاني اللجوء للقضاء الشرعي وتاكدي ان من يتق الله يجعل له مخرجا ودمت برعاية الله ومغفرته

قبل 20 يوم

لو في الشهور الاولى أول ثلاثة انزلي ما بطنك.هناك فتوى بذلك.أو تطلقي و تزوجي من تحبين و قولي لزوجك ان حدث لك اجهاض و الحقي ابنك بأبوه الحقيقي تصرفي بسرعة فلا وقت للتردد

قبل 21 يوم

اعوذبالله مما قمت به صدقيني إلي سويتيه بزوجك إجرام ويجب عليك تحليل الحمض النووي للطفل

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه