السؤال

قبل 8 شهر (8 اجابه)
8 اجابه

زواجي منه أنهى حياتي

السلام عليكم و رحمة الله انا قصتي طويلة شوي و لكن سأحاول أن اختصر تزوجت بطريقة تقليدية من شخص لم أكن أريده بتاتا و لكني ارغمت عليه بسبب امي و ابي الله يسامحهم مع العلم كان عمري 23 سنه ولكنهم قالوا كبرت و قربت من سن العنوسة وإذا رفضت لن يتقدم لي أحد بعده. رفضت في البداية ولكن لأن امي خاصمتني لفترة تراجعت حتى ترضى علي. ظللت أذكر نفسي بقول الله سبحانه و تعالى و عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم ، انا جامعية و هو لم يكمل الإعدادي و لكن هذا الأمر لم يهمني لأن الرجل بأخلاقه و أعماله و ليس بالشهادة أو الاموال بعد الزواج حصلت على فرصة جيدة للعمل لكن زوجي رفض فكرة العمل مع العلم انه قبل الزواج أكد لي أنه من حقي أن اعمل و أنه لن يمنعني عن ذلك لم اناقشه أو اعترض حيث أنه زوجي و من واجبي اطاعته من أول شهر زواج أصر أن احمل بسرعة لأنه يريد طفل في البيت و حبلت بعد شهرين .كان فرحا جدا بالخبر و لكن فرحته تلاشت بعد أن عرف انها فتاة. تضايقت كثيرا من الأمر و أخبرته بذلك ولكنه قال أن الأمر طبيعي لأن كل رجل يريد الولد.... كنت اقضي طوال يومي لوحدي في البيت .رفض فكرة خروجي من المنزل إلا للضرورة . لا يجلس معي و لايهتم بي أو بإبنتنا. لايعطيني مصروف لي أو للبيت بحجة اني لن اعرف اتصرف بالمال و سابذره. إذا أردت شيئا أخبره و هو يذهب لوحده و يشتريه حتى الملابس لأنه يريدني أن البس مايعجبه. في الوقت القليل الذي يقضيه في البيت إذا حاولت أن أتحدث معه في اي موضوع يسكتني بحجة أن كلامي تافه و لايجذبه. قلت له أكثر من مرة انه يجرحني بهذا القول و لكن هو حسب قوله انسان صريح و علي ان اتعود على اسلوبه كلامه هو فقط الصح و يمشي مهما كان الموقف و إذا جادلته يقذفني بالسب و مختلف الألفاظ. لدرجة انه طردني من المنزل أكثر من مرة و يعود و يراضيني ولكن كل مرة أكون انا المخطئة لأنني جادلته و دفعته لأن يقول و يفعل ما سبق شكيته أكثر من مرة لأمي و ابي و لكن بدل أن يكونوا لي عون .كانوا يلوموني لاني يجب أن اطيعه و لأ اضايقه و ان اصبر عليه وهو سيتغير في النهاية إلى الآن و بعد 3 سنوات زواج لم يتغير شيء. كل مرة أحاول أن اكلمه ليغير من اسلوبه يزعل مني و يخاصمني و يعود بعد اسبوع او أكثر و كأنه لم يحصل شيء أصبحت اعرف متى يريدني المعاشرة لأنه الوقت الوحيد الذي يبتسم في وجهي لا أعرف ما اللذي علي عمله حتى اغير منه في الآونة الأخيرة فكرة الطلاق لا تفارق بالي. و لكني صابرة لاني اولا بلا عمل و اهلي لا يتقبلونها بالمرة لأن المرأة مكانها بعد بيت والدها في كنف زوجها. أخبروني ماذا افعل

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

دوما نقول في هذه الحلات هناك حلين لا ثالث لهما اما الفراق ولكن يبدو انت غير راغبة او التكيف والتحمل لعل الله يفرجها. ،،،زوجك مستضعفك وربما هو لديه عقدة كونك جامعية وهو اعدادي ويريد فرض رايه بالقوة والسيطرة عليك بدل ان تسيطري عليه و تسفيه اقوالك اليثبت لنفسه انك لست احسن منه ،،، انتظري لتكبر ابنتك قليلا واصري بعدها على موضوع العمل والمهم لا تفقدي ثقتك بنفسك واهمليه كما يهملك ولكن اراه متمسكا بك ولكن يستغل دوره كزوج ملتزمة بالطاعة له وراي اهلك التقليدي

قبل 5 شهر

هذا رخيس طلقيه واش تسني منو

قبل 6 شهر

اياكي ان تتطلقي .انت لا تعرفين ما سوف تعانيه بهذا المجتمع الشرقي السخيف بعد الطلاق.سوف يراكي الرجال صيده سهله مهما كنت محتشمه و قويه .وستراكي النساء الافعى والشيطان الاكبر التي يجب ان يحذروا منها ويبعدونها على ازواجهم .حتى قريباتك ستفعل هذا حتى اختك .انجبي الولد الذكر لزوجك والطب تقدم تستطيعين تحديد نوع الجنين .ثانيا استغلي وقت حاجته لكي واطلبي ما تريدين بادب وتودد ودلع وتمنعي عنه اذا رفض .كوني ذكيه لكي تعرفي متى تعطيه ومتى تمنعيه ومتى تطلبين ما تريدين وتوجهي الى الله بالدعاء دائمآ ان يصلح لكي زوجك انه مجيب الدعاء

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه