السؤال

قبل 9 شهر (10 اجابه)
10 اجابه

احببته حد الجنون وسلمته نفسي والنتيجه ..

عمري 20سنة كنت على علاقة باحدهم كنا نحب بعضنا كثيرا لحد الجنون ودامت علاقتنا سنين واصبحت العلاقة تتطور بيننا الى ان وصلنا الى مالا يحمد عقباه ووقعنا في الخطا .... وحين اطلب منه الزواج كان دائما يقنعني وانا اصبر وكل مرة يقول هذه ..... ودون علمي ذهب وتزوج وتركني بين الحياة والموت واصبح هذا الكابوس يقتلني ولا استطيع ان اتنفس وكل يوم يزداد الضغط و التوتر علي لاني اعيش في مجتمع لا يرحم ابدا اصبحت دوما مريضة ولا اهتم بشي ولا اتكلم ودائما ابكي ووحيدة. لم استطع ان ابوح لاحد انتم املي بعد ربي سا عدوني من فضلكم و جزاكم الله خيرا

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

انفهم مشاعرك فمن الصعب ان تحبي شخصا وتهبيه كل ما عندك ثم تتفاجئين انه تركك لكي يتزوج. ما اصعب شعور الخيانة والكذب وعدم الوفاء بالوعود. انت وثقتي بهذا الشخص ولم تكوني تتخيلي انه يمكن ان يفعل ما فعل. ما تعانين منه الان هو نتيجة طبيعية لما حدث. أعطي نفسك الوقت للنسيان. اطلبي المغفرة من الله وتعلمي من هذه التجربة. كوني حذرة في تجاربك القادمة ولا تسمحي لأي شخص تحت تأثير للوعود الواهية ان يكرر ما حدث معك. اهتمي بنفسك، أعطي لنفسك قيمتها وقدرها، ابحثي عن عمل او هدف تسعين له وتحقيقه.

لا بد للانسان من تحمل نتيجة خطأه، وأشكر لك ثقتك بنا لنشر هذه القصة لعلها تكون عبرة لفتيات غيرك، وأحذر دومًا طالباتي والصبايا من شر الوقوع في مثل هذه المصائب، ومن شر عواقبها، فالأمر يعرفه كل انسان وللأسف استمر هو في الحياة بشكل طبيعي وها انت تعانين، وتزيديم المشكلة مشاكل. يجب أن تكون الخطوة الأولى في التوبة، والامتناع عن تكرار ما حدث منعا باتًا، وتعرفي انه أمر مذموم وغير مقبول في كل الشرائع السماوية، وغير مقبول اجتماعيًا ولا في اية ثقافة تعتز بالأخلاق الحميدة، واكثري من الاستغفار، والله هو الغفور الذي يجب ان تخافيه وتطلبي مغفرته، وما دون الله لا يهم من البشر طالما انك صادقة في عدم الرجوع لمثل هذا الفعل الذي ساعتبر انك ارتكبته بجهالة، رغم انك بالغة وعاقلة وراشدة، ويقع عليك فيه الحد، ومع هذا نقول الله غفور رحيم. الخطوة الثانية يجب ان تنفضي عنك غبار هذا العمل، وتقرري الاستمرار في حياتك، وبما ان الله ستر عليك بان لم يفضح الشاب فعله معك، سيأخذك وقت لتتشافي من هذا المصاب الجلل، لذا أنصحك ان تبداي باشغال نفسك حتى تتوقفي عن التفكير وستأخذك الدنيا بتلاهيها وتنسي ما حدث. ابحثي عن اي عمل او دراسة او تطوع او عمل خيري، ومارسي هوايات لتبذلي طاقة بحيث تشعرين برغبة في الأكل والنوم، احرصي على عمل الكثير من الخير والحسنات، وانوي في الصدقات كلها في سبيل الله ليغفر لك لأنك اخطأت بحق نفسك. وقد أنعم الله علينا بنعمة النسيان، فنحن ننسى الألم وننسى ذكريات مؤلمة من قلة التفكير فيها وتعظيم الأمور الجيدة في حياتنا. المشكلة التي بقيت والتي لا ادري كيف سنواجهها هي موضوع العذرية والبكارة، كيف ستتصرفين لو تقدم لك شاب مؤهل للزواج؟؟ يمكنك مراجعة طبيبة نسائية في منطقتك وتطلبي منها فحصك لتعرفي الوضع، فانا لا ادري هل تم جماع تام بالايلاج أم لا؟؟ الطبيبة خير من يعطيك النصيحة لما تفعلي. ان استطعت مواجهة الموقف وحدك وبشجاعة وارادة احتفظي بسرك لنفسك، وان شعرت انك لا تستطيعين اطلبي المساعدة من شخص تشعرين بثقة مطلقة فيه، ولكن عليك توقع نتيجة ردة الفعل فهذا خطأ فادح لا يغفره أحد. وان شعرتي انك تريدين تكريس نفسك لرسالة تدعمي فيها الفتيات وتعلميهن الدروس فلن تحتاجي لرجل في حياتك، لنك لا تريدين الخوض في هذه المسألة، وهذا امر القرار فيه بيدك انت. غفر الله لك، وقوى عزيمتك على التعويض عن فعلتك لتصبحي انسان افضل وقادر على العطاء.

كان من الاجدر بك ان تفكري بالمجتمع وعواقب اعمالك قبل الان. المهم ما كان كان وعليك الان الخروج من حالة الياس. كلنا نخطئ وخير الخطائين التوابون، افتحي صفحة جديدة واهتمي بنفسك ودراستك وطوري من حالك بالعلم والعمل واكتساب مهارات وخبرات في الحياة وان شاء الله يتغير حالك للافضل. قد تريدين مفاتحة والدتك بما حصل لتساعدك في تخطي النتائج والعودة الة ممارسة حياة طبيعية دون انعزال وتوتر.

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.