السؤال

قبل 5 شهر (9 اجابه)
9 اجابه

ماذا افعل مع اولاد الحي

عمري 40 ام لاربعة اطفال عندي مشكلة قد تبدو بسيطة لكن بالنسبة لي عويصة كل اولاد الحي يتمركزون امام بيتي يوميا و يلعبون لساعات طويلة مما يسبب ضجيجا لا يطاق انا وضعت برنامجا خاصا لاولادي وقت للدراسة و وقت لللعب لكن هؤلاء الاولاد افسدو مخططاتي شكوتهم لاهلهم و قمت بطردهم و صرخت و توعدت لكن لا شيى يفيد معهم نحن في شهر رمضان و الضجيج يستمر لوقت متاخر من الليل تعبت كيف اتصرف معهم زوجي يعمل طوال النهار و لوقت متاخر و حين عودته يغلق النوافد و ينام لان عمله متعب لقد سببو لي ضغطا رهيبا اعينوني باراىكم

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا سيدتي اعتقد ان هذه مشكلة الكثير الكثير من العائلات وخاصة بعدم وجد نظام تربية مبني على احترام الاخرين وان حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية غيرك. الحلول التي أمامك: هل يمكنكم تغيير موقع السكن؟ ان كان نعم اعملي على لابحث عن مكان سكن جدسد. هل يمكنك بناء حاجز او سور عند بيتك او رفع الحاجز لمنع الاولاد من الاقتراب كثيرا؟ في بعض الاحيان يكون هناك مساحات امام البيوت لاستغلالها هل يمكنك فعل ذلك؟ تحدثي بدون شكوى مع الامهات واوضحي لهن بالحسنى ما يجري وحاولن التوصل لاتفاق معهن. يمكنك التحدث بهدوء مع الاولاد، ووعدهم بتقديم شيء من الحلوى كلما انصاعوا لتعليمات وقت اللعب في الحارة، كوني مفتاحا للخير مغلاقا للشر. وبالطبع عليك بالتركيز على اولادك وتعليمهم المبادئ الصحيحة، واللع بفي ذات الوقت في الوقت المناسب وبعد الانتهاء من الدراسة والواجبات. حاولي ان تكوني ايجابية، واعملي فريقين في الحارة وحاولي مع الاهل عمل دوري حارة، وجائزة للفريق الفائز لاستغلال طاقة هؤلاء الاولاد وتوجيههم نحو التنافس الشريف صدقيني يمكنك عمل الكثير بروح ايجابية.

قبل 5 شهر

سيدتي، هذا الوضع نعيشه كلنا ( وليس الأطفال وحدهم هم مصدر الضجيج)، كم تخاصمت مع الجيران، وكم وصلت لحد القيام بتصرفات كارثية ( واحمد الله اليوم ان الأمور كانت قد مرت بسلام)، لحد الأن مازلت مقاطعا بعض الجيران ( ليس بسبب الضجيج، بل بسبب المناوشات)، مع أن ابنائي حين كبروا اصبحوا أصدقاءا مع ابنائهم ويدخلون بيوتهم وقلت المناوشاة وكادت تنعدم، ( كنت صغيرا وكان لأخ لي أبناء، وكان كل أطفال الحي يتجمعون أمام مسكننا، وحين أقول لأخي أطرد هؤلاء الأطفال، كان يقول لي: أفظل ان يلعب ابنائي أمامي وأمام البيت على أن يبتعدوا، وهو راي أراه أكثر واقعية)، سيدتي لا تقحمي زوجك في القضية، ولا تضيقي على أبنائك( فلسفتي هي: إذا كان بإمكاني أبنائي ان ينجحوا، فلماذا احرمهم من اللعب)، كل ما عليك هو مراقبتهم ومراقبة من يخالطون، حددي وقتا لأبنائك يعودون فيه للبيت وناديهم إن تخلفوا، تعودي على الضجيج ( فهم مفيد أحيانا: في كثير من الأحيان يكون هناك ضجيج فأتجاهله، وأستكيع ان أنام مهما كان مستواه)، لا تفكري في الكرامة والعزة والإنتقام حين يتعلق الامر بمناوشات الأطفال ( أو ضجيجهم)، فهم يبكون صباحا ليسحبوا بك البساط بعذ الظهر، فإن سمعت إبنك أو جاءك يبكي فلا تعير ي للأمر بالغ الإهتمام،، حاولي أسكاته وتلهيته ( وهذا لا يمنع من تنبيه الجيران وأبنائهم من حين آخر بالتعقل واليكن ذلك بالحسنى)، كنت اسكن في عمارة، وحل المولد النبوي الشريف، وراح الأطفال تحتفلون بتلك الطقوس المعروفة بالمناسبة، وكثر الضجيج، وخرج لهم جار أعزب، ونهرهم وطردهم من السلالم والردهات لا لسبب إلا لأنه يريد ان يشاهد برامج في التلفيزيون، فثارت ثائرتي وتعاركت معه، وطلبت من الأطفال مواصلة إحتفالهم ( لأن الامر لا يحدث كل ليلة)، الخلاصة : ستندمين لاحقا عن كل تصرف عنيف او سيئ إذا تعلق الأمر بالأطفال، فكوني حكيمة

5 شهر

المشكلة اخي ان هناك اشياء اكبر من لعب اطفال فمعظم من اشتكي منهم يقومون باعمال ............... و لا احد يكترث


5 شهر

سيدتي، في وضعنا الراهن، لا تقحمي نفسك في قضايا ليست من إختصاصك ( ستقولين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأقول لك: هل انت مستعدة لتحمل الأذى في نفسك وفي أسرتك؟)، ولن تجدين إلا من يقول لك ( واش دخلك)، إذن ما أقترحه عليك هو:1- الحل العاجل: عزل ابنائك قدر المستطاع عن رفقة السوء، ومراقبتهم ومعرفة مخالطيهم ( كل واحد عينو على بعيرو)، 2- الحل في المدى المتوسط: محاولة تغيير المسكن، 3- الحل الآجل: الدعاء وإنتظار تحقق صلطة حازمة مسؤولة لا تتهاون في مكافحة تلك المظاهر


5 شهر

انا لم اتدخل في شيى اريد منهم الابتعاد و كفى


قبل 5 شهر

انت تبالغي في الامر !! جيبي سدلادات اذن و ارتاحي مستحيل تقدري تسيطري على اولاد الحي عشان انت تنعكي في الراحة

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه