السؤال

قبل 4 شهر (8 اجابه)
8 اجابه

نال غرضه مني .. و كل ما اتذكر اجن !

انا شابة في 21 من عمري تعرفت على شاب و قد نال غرضه مني مازلت عذراء الا انه لمس جسمي اصبحت اكره نفسي و طيلة اليوم عندما اتذكر انه لمسني اريد قتل نفسي لا استطيع العيش مع هذه الذكريات فقد قدمته لاهلي و وعدني بالزواج حتى اني اهملت دراستي و كل من حولي و علقت حياتي به لاكتشف بالاخر انه فقط كان ينلاعب بجسدي عبث بي ثم رماني لا استطيع ان اكف عن تذكر تلك اللحظات و كلامه الذكريات تلاحقني حياتي اسودت اصبحت اتمنى الموت بكل لحظة اني اختنق تدمرت بالكامل

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا ابنتي كل واحد منا نحن البشر يمر في موقف يخطأ فيه، والأخطاء متفاوتة في أنواعها وحجمها، وتخيلي لو كل شخص قرر التوقف مكانه وعدم المضي قدما، ماذا سيحدث في العالم؟؟ سيتوقف لان كل البشر خطاء والله الغفور الرحيم. ولكن الانسان الصالح هو من يستطيع ان يعترف بانه اخطأ، ويحدد نوع الخطأ، ومن ثم يعمل على تصليح الوضع او تجتوزه ونسيانه. وفي حالتك الحمدلله ان الأمر انتهى هنا واكتشفتي سوء نيته، وهذا درس لك وللبنات والشباب بشكل عام، حياتك لن تتوقف، قولي الحمد لله الف مرة ان الموضوع توقف هنا، وقولي الحمدلله الف مرة انك انقذتي نفسك من براثنه، تعلمي درس وانقليه لغيرك، ولكن ثقي بنفسك أكثر، اعرفي الحدود التي يجب ان تكون مع الرجال أكثر، حاولي الاستفادة من هذا الموقف لتطوير نفسك اكثر. لا تتذكريه ولا تكرري الكلمات حتى لا ترسخ في عقلك، النسيان نعمة انعمها الله علينا. الخروج من الخطأ فضيلة، والتوبة عنه فضيلة، فكوني قوية وتجاوزي الموقف

قبل 4 شهر

يكفى انك تعلمت درسا لا تكرهي نفسك با اكره داك المخادع توكلي على الله وسلم له امرك ففى النهاية كلنا له عائدون وارضائه افضل من ارضاء نزوات البشر هو من خلق ورعاك ورزقك فهو من سيتكفل بزواجك ان كان لك فيه خير ولكى واسع النظر تحياتى مع افضل المتمنيات

قبل 4 شهر

توبي إلى الله وخصصي جزء من حياتك لتنبيه غيرك من الفتيات وخاصة المراهقات لما جرى لك لكي لا يقعوا في براثن الذئاب البشريه وحث الفتيات على التمسك بالشرع والحلال.

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه