السؤال

قبل 4 شهر (5 اجابه)
5 اجابه

قررت ان انسى مستقبلي لاعتني بامي

انا اسكن مع امي اخوتي مشغولون بوظيفتهم عمري 22 اريد ان ابني مستقبلي لكن لا يوجد من يعتني بامي فانا اخاف عليها لذا قررت ان انسى مستقبلي ولكن اظن بان امي لاتعاملني كأخوتي احيانا افكر باني ليس لدي وجود بالبيت بدات احس اني لااستطيع التنفس فانا فقط من بدأ من صباح الى مساء اقوم بأعمال المنزل والاهتمام بامي

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا ابنتي الله يرضى عنك اول باب، ويجعلك فتاة بارة بامها وهذا مطلوب شرعي. لكن ان تضحي بمستقبلك لاجل هذا فاعتقد ان هناك خطأ في ادارة الذات والمستقبل والوقت والالحلام وما شابه. يمكنك يا ابنتي ان تقومي بالاتفاق مع اخوتك الذكور والاناث بان تتقاسموا اعمال العناية بالام بينكم جميعا، فانت لك حقك في الحياة مثلهم تماما، ولن تكوني الضحية، وخاصة ان مشاعر من السلبية بدات تتسلل الى قلبك فتشعرين بانك خادمة ومهملة ولا احد يشعر بك من الصباح الى المساء، وهذا امر مقلق ان تشعري بهذا الشكل. لان العناية بالام لها جمالها ومتعتها، ولكن يبدو انك تفقدين هذه المتعة وتتحول الى مشاعر اضطهاد وسلبية. وانا اعرف ما اقول اذ كنت اعمل على رعاية امي رحمها الله واقوم على برها ومع كل عملي، وكانت تلك اجمل الايام. اعتقد يا ابنتي انك تحتاجين التعبير عن هذه المشاعر مع اخوتك وبهدوء لتتعاونوا معا حتى يكون لكل منكم حقه. وفي المقابل لا تتنازلي عن خدمة امك وبرها، لانه لا تريدين ان تندمي لا سمح الله بالتقصير في حقها، فالجنة تحت اقدامها. كوني فرحة وايجابية، واستمتعي برعايتها، واحتسبي عملك في سبيل الله. وفي وقت ان تكون نائمة او مرتاحة او بوضع جيد قومي بالدراسة او عمل ما تحبين، وان شاء الله ربي سيفتح عليك ابواب رزق من السماء

قبل 4 شهر

يمكن فاهمة الموضوع الغلط يمكن امك تشوفك كاملة و قوية تعتمدين على نفسك عكس اخواتك اللي محتاجين شوية رعاية . نصيحتي لكي كملي ببر والدتك و ما راح تندمي لو امك ما كافأتكي ربي راح يكافئكي

قبل 4 شهر

رضا امك وعملك على خدمتها لوجه الله امر رائع ولكن سواء كانت امك مريضه او اياك ان تتخلي عن احلامك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه