السؤال

قبل 4 شهر (40 اجابه)
40 اجابه

زوجي سبب تعاسة ابني

زوجي سبب تعاسة ابني

السلام عليكم لااعرف بالضبط من اين أبد مشكلتي التي بدأت قبل سنتين نتيجة اهمال زوجي الذي ترك سلاحه في متناول الاطفال اثناء زيارة عائلية اصيب ابني ذات ٤اعوام على يد ابن اخت زوجي وكانت حالته خطيره قضى عدة اشهر في المستشفى واجرى العديد من العمليات الجراحيه لان احشاءه تقطعت بالكامل حالته كانت ميؤس منها على راي اكثر الاطباء ولكن الحمد الله تماثل للشفاء بفضل الله ورحمته التي وسعت كل شي المشكله الان مضت سنتين لم استطع ان اسامح الطفل الذي اصابه وانزعج اذا ما قابلته واتفادى مقابلته وابني ايضا لايريد روية عمته والولد وينزعج عند ذكرهم امامه وانا خائفة جدا على ابني بعد ان يكبر يفكر بالانتقام لااعرف ايهما افضل تجنب اللقاء حتى ينسى او الاختلاط حتى يسامح وكيف يسامحه بعد كل ماعاناه من الالم من جهه اخرى انا نفسي لااستطيع مسامحته اخاف كثيرا ان افقد انسانيتي لان اتمنى ان يختفي هذا الولد من الوجود اسفة لكن هذا مااشعر بيه بالضبط

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

اقدر التجربه الصعبة والمؤلمة التي مررت بها انت وابنك لكن يجب ان تقنعي نفسك وهي الحقيقه طبعا ان ابن عمته كان طفلا مثله وقت الحادث وان الطلق الناري انطلق بالخطأ. المسؤولون هم الوالد المهمل الذي ترك سلاحه بالقرب من اطفال والامهات والاباء الذين يتركون اولادهم يلعبون دون رقابة. قدر الله والحمد لله ان ابنك نجا من هذا الحادث الفظيع، زوجك بالتاكيد ندم وما زال يدفع الثمن عند رؤيته معاناة ابنه فلا تزيديه هما فوق همه . سامحي هذا الطفل المسكين ولا تتمني له سوى الخير كي يساعدك الله في المثابره على العنايه بابنك المسكين ، واجعليه هو ايضا يسامح ابن عمته فالتسامح يعطي طمأنينة وراحه انتم جميعا بحاجه ماسه اليها . تابعي علاج ابنك بصبر والله كفيل بان يعوضك ويعوضه خيرا. الله غفور رحيم وهو خالقنا، سامحي هذا الطفل وعلمي ابنك ان يسامحه حتى اأ يكبر والانتقام في عقله فيؤدي الولد ويتسبب بمشاكل لنفسه، اسمحوا وسيحسب الله لكم ذلك ويجزيكم خيرا ان شاء الله.

4 شهر

الحمدالله على سلامت طفلك وهذا هوا القضاء والقدر لاكن هناك سؤال اريد ان تجيبي عليه اذا كان الولد الذي اطلق النار عليه هوا اخوه هل كنتي تتمني ان ينمسح عن الوجود بالطبع لا افرضي لو ابنك هوا من اطلق النار على ابن عمته هل كنتي ترضين بأن يمسح ابنك عن وجه الأرض طبعا لا صدقيني الغلط من زوجك وكل انسان يسها او يغلط واحيانا يكون الغلط فادح فسامحي وانسي وعلمي ولدك على الحب والخير وهذا حكم الله وقدره


4 شهر

ده قضاء وقدر والغلطان الاب لان مبنفعش سلاح قدام طفل وابنك اكيد مش مسامح ابن عمته لان انتي مش مسامحاه وبتوصليله ان هو السبب لو انتي سامحتيه هو كمان هيسامحه


بحمدالله لقد شفي ابنك جسديا، وما عليك فعله الآن هو العمل على تشافيه نفسيا وعاطفيا. وهذا ضروري، جدا جدا، لاْن احتمالين عندما يكبر/ إما أن يبقى مهزوما منكسرا من إثر الاصابة وذكرياتها، أو يكون شخصا انتقاميا، وهذا مستقبل ليس واعدا أبدا. من الافضل والانجح والاكثر حكمة هو التصالح مع هذا الحادث الذي هو في النهاية قضاء وقدر. ولم يكن ابن اخت زوجك قتله لا سمح الله. هو يبقى ضمن اطار لعب الاولاد. وأنت أيضا عليك أن تؤمنى بالقضاء والقدر، وهذه حوادث تحدث وحدثت معك ومع غيرك. سيشعر ابنك بمشاعرك، وسيزيد حقده، أو انكساره فماذا تريدين أنت؟؟ لا فائدة نت قول الحق على مين. لقد تشافي ابنك وهذا المهم. قد يأتي ابن اخت زوجك حاملا هدية ثمينة وجميلة يقدرها ابنك تقديرا كبيرا، مثل لعبة البوكيمون الجديدة مثلا، أو لعبة بلي ستيشن، ويطلب منك ومن ابنك السماح، أنا متأكد أن عينيك ستمتلىء بالدموع. الاطفال والاولاد يتسامحون أسرع منا نحن الكبار وينسون. وعلى ابن اخت زوجك أن يتعلم بأن يكون فعلا نادما على عملته. وأن يفهم أن التسامح مقرون بندم ابن اخت زوجك. بالتوفيق دائما...

4 شهر

بداية اشكرك على رايك الحكيم ولكن المشكلة ان امه انكرت الموضوع ونشرت بين الجميع ان ابنها لم يكن هو من اطلق النار رغم انها لم تواجني بهذا الكلام وايضا قطعت الزيارة بعد الاسبوع الاول من الحادث رغم ان تتصل بزوجي وتتحدث معه كان شيئا لم يكن وهذا اكثر ما يألمني بالموضوع لم تفكر حتى ان تتطيب خاطري بكلمة


يا سيدتي هذا هو وقع القدر وقد كتبه الله علينا وسيصيبنا رغم انوفنا. هذا ليس ذنب الطفل ولا ذنب ابنك هو وقع قدر، وان كان سيحاسب شخص فهو البالغ الذي ترك السلاح بين ايدي الاطفال. اعتقد ان ابن اربع سنوات لا يعرف معنى الحقد والكره الا انك ستربي هذا الشعور في قلبه من كثر ما تتكلمين عن الموضوع. يا ابنتي مصابك كبير، وانت ام تلوع قلبها على ولدها، والام ان جرح اصبع ولدها تصيح، والحمد لله ربنا اخذ بدعوتك وسلمه لك. كيف تحقدين على طفلين يلعبان وانطلقت الرصاصة؟؟؟ ملايين الناس تقود السيارة وتعمل حوادث تودي بحياة الغير او اعاقتهم او اصابتهم، ولو ان كل شخص حقد لملأ الحقد العالم، لذا اريدك ان تستهدي بالله، وتفكري بالعقل. يا ابنتي الولدين اطفال، وليس بينهم لا ثأر ولا عداوة ولا بغضاء وما حدث وقع دون قصد، وما حدث وقع قدر من الله، ربما لاختبار صبرك، وان شاء الله يكون كفارة ويحتسب في اجر صبرك وتحملك لكل الالم. وبما ان الله شفى ابنك، قومي بعمل شيء في سبيل الله واوعدي نفسك بالصلح والمسامحة والتعامل مع الولد وامه بكل قلب طيب، وسامحي ليسمح الله عنك، ويكتب لك اجر المغفرة والتسامح ويعتبرك ان شاء الله عنده من الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والصابرين والمحتسبين امرهم لله. وصدقيني ان توقفت عن الحديث بالموضوع سينساه ولدك لانه طفل، وستمر عليه السنين ويتعافي ويصبح الموضوع وراء ظهرك. عيشي بمغفرة الذنب للآخر، افضل من ان تعيشي بحقد في قلبك، على امر لا ذنب لذلك الولد وامه فيه. ربي يعينك ويساعدك ويشفيلك ولدك ويفرح قلبك برؤيته ناجح وفالح ومتخرج وعريس ويملأ البيت عليك احفاد :) اللهم آمين

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه