السؤال

قبل 3 شهر (9 اجابه)
9 اجابه

تعبت حقا من عيشة الذل !

السلام عليكم مشكلتي أني تزوجت رجلا يكبرني .لكنه كذب علي وقال لي أنه في الثلاثين إلا أني بعد أن عقدت قراني به اكتشفت أن عمره 42 عاما وأنا 19 سنة فأنا قد تزوجته لضغوطات عائلية ورضيت بالقدر و بعد مرور أسبوع من الزواج لم يعد يدخل غرفة النوم ويجلس أمام التلفاز كلما عاد من العمل ويقول لي تعبت من العمل أريد أن أرتاح .. ولا يبالي بي .. ويريد أن يترك عمله ... نحن نبعد عن المناطق الحضرية بعشرين دقيقة وكلما طلبت منه الخروج لا يريد .. فقد عاش حياته في الماضي سافر و خرج .. والآن يريد أن يرتاح ولا يريد أن يزعجه أحد عدت إلى منزل أهلي لكنهم صرخو في وجهي عندما أخبرتهم أنه يريد أن يترك عمله وقالو لي إن الله هو الرازق ... لكن بالأسباب ..وعدت و أنجبت إبنة لكن لا يبالي بها ويقول لي أنت من أردتها تكفلي بها أنت من أردت أن تلدي .. تعبت من هذه الحال لا يواسني ولا يتكلم معي ولاخروج ولا راحة مع أهله أعيش كالخادمة أطبخ وأنظف وأربي ابنتي ..وعندما تمرض يقول إذهب وحدك للمستشفى استأجري حافلة .. أطلب منه المال لايعطني حتى يسأل أمه .. لا أشتري لباسا حتى يسأل أمه .. تعبت حقا ..إنها عيشة الذل ..وأهلي لا يريدون عودتي لأن كنت مطلقة في السابق .. أمي قاسية جدا عندما أعود إلى المنزل تظل عابسة ولا تضحك أبدا لا تكلمني ..حتى أعود لزوجي وأرها هكذا وأعود ويقول لي ألم تقولي أنك لن تعودي .. وأعجز عن أن أرد عليه .. لا حرية لي في المنزل فامه وإخوته يقولون لي إنه منزلنا وليس منزلك حتى غرفة نومي يدخولون إليها ولا يحق أن أتكلم معهم لأنه بيتهم.. لكن في أعمال المنزل فأنا المسؤولة ..حتى إبنتي يقولون أنها إبنة أخيهم ويحق لهم تدخل في تربيتها .. ماذا سأفعل إلى أين سأذهب إلى من سألتجأ .. إذا كان الملاذ الآمن هو حضن الأهل لكن أهلي لا يريدون عودتي أأحمل إبنتي وأهرب .. فكم من مرة فكرت في الإنتحار أنا وابنتي لكن ما العمل أخرب حتى الدار الآخرة...

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا ابنتي الله يهديك وويفرح قلبك ويريح بالك، العبارة الاخيرة اريد منك شطبها من قاموس كلماتك وتفكيرك لا هذا ولا ذاك هو الحل باي حال من الأحوال، وهذا تفكير سلبي ومرفوض ولن يعود عليك بالفائدة ابدًا. يا ابنتي عمر 42 الى 19 كثير الفرق كبير، هو 22 عام يعني تقريبا جيل، وربنا يسامح الاهل للموافقة على مثل هذا الفرق، ولكن هو توعية لكل من يقرأ، وكما قالت السائلة هو انتهى من امور كثيرة في الحياة وهي لم تبدأ بعد. وكما اقول دوما لنكن جزء من الحل وليس جزء من المشكلة، سانصحك بما يلي: ليس امامك حل سوى تحسين علاقتك بزوجك، وبما انك الان ام وانجبت اصبحت اكثر قدرة على فهم الاعيب النساء وحركاتهن مع الازواج عليك باستعمالها، قومي باغراءه، قومي باثارته التقرب منه الدلال والغنج والمحبة، هو زوجك ولا تكوني يائسة بائسة مستسلمة، كوني اكثر قوة، وشدي همتك قليلًا. ومن ثم كوني ذكية في التعامل مع اهل زوجك، وابداي من الأم، اعيدي مراجعة نفسك في طرق تعاملك معهم، وابداي بدراستهم ومعرفة ما يحبون وما لا يحبون، واعملي على هذا المر، لا تتذمري، وحاولي ان تكوني ذكية في محاولة تقسيم الأعمال بينكم، ابتسمي وانشري الفرح، ودعيهم يعرفون ان لست نكدية. املئي وقت فراغك واشغلي نفسك بابنتك. مارسي انشطة وهوايات، طوري من ذاتك، لم تخبرينا ما مستوى تعليمك؟ وهل تعملين ام لا؟ هل يمكنك العمل؟ ان كان نعم فعليك به، لانه سيقوي شخصيتك. اعملي على تغيير مسار حياتك بالكامل، والحل بيدك المهم ان تكوني ايجابية، وتفترضي الخير في كل ما هو آت. والأمور تتغير باسرع مما تتوقعين. وفقك الله

قبل 3 شهر

ربما عليكي ان تبدأي مع عائلته وتجعلي عائلته تقف معكي ضده .الأمر سوف يحتاج إلى تضحيات منك حتى تكسبين رضاهم عنك و وقوفهم الى جانبك خصوصا انكم تتشاركون المنزل فلو فعلتي هذا لتغيرت حياتك واصبحتي سيدة المنزل باسلوبك فقط

قبل 3 شهر

حاولي مع خالك وعائلتك واطلبي العون منهم ولا تياسي واصبري وتقربي من الله واهتمي بصلاتك واحسني تربية ابنتك وحاولي ان لا تنجبي مرة اخرى حتى تهدا الامور حاولي مع زوجك بالحسنى تكلمي معه تقربي منه واهتمي به واعدي الله ان يهديه...لكن يا اختي اياك والتفكير في الهرب او الانتحار فمهما طالت المصائب فهذه الحياة ستنتهي فلا تضيعي اخرتك ايضا....وانا اسف لما الت اليه حياتك ويا ليتني استطيع مساعدتك....لكن فرج الله همك وكان في عونك اختي الفاضلة

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه