السؤال

قبل 3 شهر (11 اجابه)
11 اجابه

امي مترددة وخائفه من اهلها

سلام انا فتاة في 23 من عمري لدي اخ واحد اكبر مني وانا لدى امي ابي متزوج من امراءة اخرى مشكلتي هي اثناء وفاة خالتي كنت اول مرة ارى فيها ابن خالتي الذي يسكن في المانيا اعجب بي واعجبت به وقال انه يريد خطبتي ولكن بعد اربعين والدته و لكن المشكلة اخواته البنات لم يتقبلو الامر وجعلو منها مشكلة كبيرة و هو قد تكلم مع والدتي وهي مترددة و خاىفة من اهلها وانا لا اعلم ماذا افعل مع العلم انه لم يطلب مني شى سوى ان اكون زوجته على سنة الله و رسوله وامي متخوفة من الامر و لا اعلم كيف افعل حيال ذلك ارجوكم ساعدوني

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا ابنتي اعتقد ان سبب الرفض هو وقت الطلب، وذلك في عزاء الوالدة اتركي الموضوع قليلا وان كان صادقا برغبته بك سيعود لك في الوقت المناسب حين يهدأ الحزن في القلوب. وانصحك ان لا تتكلمي في الموضوع امام بنات خالاتك، ولا امام احد، وقولي له ان يترك الموضوع قليلا لتهدأ النفوس قولي له انك تريدينه ولا مانع عندك ولكن كل شيء في وقته افضل. وفقك الله

3 شهر

نعم قلت له وهو كذلك موافق وقلت له ان يبقى كل شيء بيني و بينك وهو وافقني و قال لي استخيري الله و احفظي صورة ياسين كي يسهل الله لنا


قبل 2 شهر

شوه دخل اخواته البنات هو الرجل وهو الذي يريدك وليضربن روؤسهن في الحيط -ولكن لم افهم لماذا تخاف امك من اهلها ما جريمتها --ولكن العاده جرت ان تطلب البنت من والدها أذا كان يقوم بواجباته تجاه ابناءه -فهل يصرف عليكم وهل ترين والدك بإستمرار أم ان العلاقه مقطوعه فإذا كانت مقطوعه فإن ولي امرك هو خالك ومنه يجب ان يطلب يدك العريس ولا تبالي بالآخرين

قبل 3 شهر

صراحة لا افهم كيف يعجب بك و هو في جنازة والدته!!!!! المهم ارى انه ليس لائقا طلب يدك و الم الفراق في قلب اخواته، فاليكن لديكم ذرة احساس لليتيمات ،و هل ستفرحين و تحضرين الحلوى و الموسيقى و و و ؟؟؟ ارى ان الحل ينتظر بضع اشهر اعلميه بموافقتك لكن فاليتقدم بعد بضعة اشهر على الاقل و حلت المشكلة،

3 شهر

طبعا لن نتزوج الان ولكن هو اراد فقط ان يسمع كلمة القبول


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه