السؤال

قبل 6 شهر (14 اجابه)
14 اجابه

يذلوني في حضوره ولا يحرك ساكناً!

يذلوني في حضوره ولا يحرك ساكناً!

السﻻم عليكم انا امراة متزوجة من 3 سنوات عمري 24سنة و عندي طفلة عمرها 4أشهر منذ أول عام زواج لي و أنا أعيش في مشاكل مع زوجي بسبب أهله و قد وصلنا لطﻻق 3 مرات و كان كل مرة يندم و يرجعني مع أن أهلي لم يوافقوا على رجوعي إليه اﻵ أنني كنت أعراضهم و أعود إليه أمه وأخواته البنات يحرضنه علي مع انني أعاملهم بلطف و احترام كل ما تتاح لهم الفرصة يحاولون ذلي و التقليل من سأني و في حضوره و ل يحرك ساكنا امه في بعض المرات تلومني على اشياء لم افعلها ولا ادافع عن نفسي حتى و بحضوره و مشكلة انه يعرفني و يعرف انني بعيدة كل البعد عن المشاكل و الدليل انني اسمع كلامهم عني و ﻻ اخبره بشيء لانني في الاول كنت اقيم مع اهله في نفس الشقة لم تكن عندي غرفة نوم مخصصة لي كان كل من هب و دب يدخل اليها لم تكن عندي حرمة بالإضافة إلى عدة مشاكل اخرى فعدت الى بيت اهلي طلب هو الطﻻق ثم ندم فرجعت بشرط ان يخصص لي سكني ففعل ذلك لكن المشكل شقة بجنب شقة اهله حائط واحد يفصلنا و مع هذا قبلت و مع كل هذا لم يتركوني في حالي مرت اخرى رجعت الى بيت اهلي و السبب امه طبعا اخدت كل هدايا التي قدموها لي في زفافي و اخفتها و لما و جدتها استرجعتها اضن هذا من حقي ووان زوجي يوافقني الرأى لكني كنت مخطئة و فيهذه الاثناء كنت حامل بإبنتي لم يصدقني كنت اتصل به دائما و أترجاه للكن لا حياة لمن تنادي في يوم من الايام اتصلت بي امه و سبتني و سبت شرفي و امي و ابي و لم تستحي حتى من امي و مع هذا لم ارد لها بكلمة ﻻ انا وﻻ امي فطلبت الخلع بعد اشهر ندم و بعث لي عدة مرات صديقه و زوجته فقبلت و عدت و لكن حتى يومنا هذا و مازلت اعيش في المشاكل ماذا افعل....?

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

سيدتي الحل واضح..الابتعاد عن أمه وأهله والعيش باستقلال. لكن يبقى السؤال كيف؟ أيحب زوجك هذه المشكلات، ألم يصل لنتيجة الى ضرورة الابتعاد عن أمه؟ فبعض الحماوات ينافس زوجات ابنائهم على ابنهم، وهذه مشكلة ملكية كبيرة. يجب حفظ الاحترام والمسافة في هكذا ظروف. والى حينه لا تتعاملي مع أمه لا من قريب ولا من بعيد الى أن تهدأ الانفس. شكرا وبالتوفيق

اعتقد ان قصة الزوجة وعلاقتها لاسيئة مع اهل الزوج لا تنتهي في عالمنا، والرجل واقع بين نارين اهله ام زوجته. هذه الحالات يا سيدتي متكررة، ولكن ان تذهبي لبيت اهلك وتطلبي الطلاق 3 مرات ويعود ويندم ويراجعك وترجع الامور الى ما هو عليه ليس حلا، هذا لعب ولاد صغار، انت تحردين وتطلبين الطلاق ويندم ويحلف ولا يتغيّر شيء؟؟ اعتاد ان تفعلي هذا، وهو يعرف انك ستغضبين وسيعود يراضيك وسترجعين.. هذه المرة لا تخرجي من بيتك ان كنت تنوين العودة، او اخرجي واشعريه بجديتك ولا ترجعي. لكن ما هو الحل الحقيقي؟؟ انه تحسين علاقتك مع امه واخواته، في العادة البنت يكون لها عشرات الصديقات وعندما يأتي الموضوع لاخوات الزوج تصبح غير قادرة على التعامل معهن، انا مصدقة انك مؤدبة ويبدو من رسالتك انك لا تحبين المشاكل وشكرا لك لتحملك ولطف تعاملك رغم ما تسمعين. لكن هذه صفة سلبية ان لم يتبعها اصلاح. حاولي ان تقلعي المشكلة من جذورها بالبحث عن مفتاح للوصول الى امه، وتعاطفها وتحسين علاقتك معها، وبالتالي تتحسن علاقتك مع البنات، ومن ثم تنعكس على راحتك في بيتك ومع زوجك. او اتركي انت وزوجك البيت وانتقلي الى مكان بعيد الوصول اليه ليس سهل وليس في نفس الحي، وابدءا حياتكما من جديد وهو يذهب لاهله ويزورهم متى يشاء. يجب اتخاذ قرار حازم وجاد، تحدثي مع زوجك واخبريه عن مشاعرك وعن رغباتك، ومن طريقة تجاوبه معك تقررين الحل. لا بد وان زوجك يعرف ما تحب امه وما يرضيها، جامليها وداري عليها لينصلح امر بيتك. ربي يوفقك

قبل 2 شهر

بصراحه انت الي غلطانه لانك عودتي زوجك على التنازلات وعدوتي اهله على عدم الرد كوني قويه لكن بحق ولاتننازلي عن كرامتك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.