السؤال

قبل 2 شهر (23 اجابه)
23 اجابه

بين شماتة الاخوات ومعاناة الزوج التعيس

بين شماتة الاخوات ومعاناة الزوج التعيس

قصتي ربما تكون هي الأغرب و صدقني إذا قلت لك انها الاصعب...و بصراحة يصعب علي معرفة من اين أبدأ..انا من مواليد أبوظبي عشت فيها و ترعرعت حتى بلغت 18 و عدت إلى بلدي و تعرضت لظروف جداً صعبة و جميع الاهل سواءا من جهة الاب أو الام لم يكترثوا لحالنا و لم يمدوا يد المساعدة بل و أذونا و شمتوا في حال و توفيت امي و صعبت الظروف بشدة لولا ان فرجها الله و وجدت فاعل خير من طرف السفارة الإماراتية حيث ذهبت إليهم في سبيل ان اجد منحة دراسية و لكن للأسف ذلك الشخص كانت نواياه أخرى حيث ارسلني لتونس بهدف الدراسة لكي يتضح لي أنه يريدني بالحرام و رفضت و ترتب على ذلك انني تشردت في تونس و تركت هناك و في وقت حساس للغاية حيث كانت بداية الثورة و تزعزع الأمن و في تلك الأثناء و بينما كنت أنا نائمة على الرصيف في المحطات كانت اخواتي ينسجن شباكهن حول هذا الشخص الخبيث و في الحقيقة لا اعرف كيف عرفهن على ازواجهم حيث انتهى بهن الحال هنا في الامارات مستقرات في اسرهن بين ابنائهن و بالنسبة لي كنت قد اجتزت أزمة الدراسة و وجدت بعد بحث مضني تسجيلا دراسيا في معهد تقني في الجزائر و لم يكن ذلك التخصص حلمي كما كانت شهادة المعاهد آخر ما أفكر فيه و في سنتي الثانية من الدراسة تزوجت بابن عمي الذي يكبرني بسنة واحدة فقط و الذي كان سندا كبيراً لي في كثير من المحطات في حياتي و كان هو حب المراهقة الذي لم أستطع تجاوزه و كذلك هو كان يدرس في جامعة في الجزائر في تخصص نفطي و تخرج بمستوى ممتاز بدرجة هندسة و كان تخرجه بعد وضعي لأول ابن لنا بعدة اشهر ولا اخفيكم انها كانت فترة صعبة للغاية حيث سافرت عنه وحدي إلى البلد لأذهب لأمه التي لا ترحم و لا تهتم سوى بزوجها الذي يصغرها بنصف عمرها لأتركها و اذهب إلى أبي الذي لا يهمه سوى المال ثم المال و لأدخل في دوامة صعب الخروج منها و ولدت ابني جراحيا و عانيت نفسيا جدا في تلك الفترة حتى اني فكرت في الانتحار و كرهت زوجي جدااا و طلبته الطلاق مرارا و تكراراً و لكنه دائماً يرفض بحجة انه سيعوضني و لكنه لم يفعل حتى الآن بعد سنة و ستة. اشهر من ولادة طفلي حيث لا يزال عاطلا عن العمل و كانت اول مرة يقابل فيها طفله هي حين بلغ اربعة اشهر و لم نبقى مع بعضنا كثيراً حيث سافرت انا و ابني و تركناه بسبب الديون التي عليه و جئت الى هنا بحثا عن العمل منذ تسعة أشهر دون جدوى و هو هناك في البلد طول هذه المدة بسبب الديون التي تقيده هناك و قد ضاااق بي الحال هنا و خصوصاً وجود الحساسيات بيني وبين أخواتي و الغريب انه بإمكانهم المساعدة و بالرغم من ذلك لم يوصي لي بعمل او حتى مساعدة في وظيفة او حتى اهتمام الخادمة بطفلي اثناء غيابي للبحث عن عمل بل انهم طردوني و لم يتبقى سوى اختى الاخرى التي يبعد مسكنها عن المرافق العامة و المواصلات و هكذا كان حالي فدخلت دوامة طوال تسعة أشهر مع معاناة البحث عن عمل شريف و معاناة رؤية ابني مهمل بدون رعاية و معاناة شماتة الاخوات و معاناة الزوج التعيس....لا اعرف ماذا افعل...فليس لدي من الخيارات المتاحة سوى البحث عن العمل و أعلم يقيناً انه لبس هناك من شيء ينتظرني هناك سوى الكثير و الكثير من المشاكل و اكيد بدون مؤى و لا سكن و لا استقرار ..اعذورني اطلت عليكم.....ماذا يمكنني ان افعل و كيف اغير حياتي.

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

سيدتي الظاهر أن اندفاعك غير المدروس سبب اضافي لمصاعب الحياة أمامك. الحياة تريد نصرة ومؤازرة، فكان الاولى أن تدفعي زوجك للذهاب والبحث عن عمل في دول الخليج بدل ذهابك، فتخصصه النفطي قد يلاقي طلبا هناك، وكان عليك البقاء هنا للبحث عن عمل، لاْن بحوزتك طفل. لا وقت الآن لمراجعة مسيرة، لكن ما تقومين به الآن جليل، وجيد، ولا يمكن لمن يسعى الى أن يجد طريق الفرج. ستكاقؤك الحياة يوما، واصبري، وتمتعي بالهدوء، والتفكير بروية في كل خطوة تخطينها. فلا وقت للاخطاء غير اللازمة الآن. بالتوفيق سيدتي...أكملي مشوارك حتى النهاية فليس أمامك من مجال.

اعتقد يا سيدتي ان تسرعك في القرارات وعدم التفكير بتوازن في اي امر من الأمور هو ما اودى بك الى هذه الحال. كيف يمكن لاخواتك ان يتسقرن ويكن مرتاحات واختهن مشردة في الشوارع في تونس ابان الثورة؟؟ انت اتخذت قراراتك ويجب عليك تحمل المسؤولية، وكوني قوية وسانصحك ما يلي: اولا: لا تلعبي دور الضحية وتكوني انت المظلومة في هذه الحياة كل انسان يأخذ نصيبه، ولا يمكن انه لا يوجد بصيص امل في حياتك. ثانيا لماذا تتنقلين بين لابيوت وهنا وهناك وعندك زوج على ذمتك انه ممتاز وتخرج بامتياز. اليس من الافضل بل التلطلي هنا وهناك ان تستقري مع زوجك، على الاقل هو سندك الوحيد كما ذكرت ويمكنه الاعتناء بابنك ريثما تخرجين للبحث عن عمل، وانت تبقين معه ريثما يبحث عن عمل. واين التفائل وحسن الظن بالله.؟؟؟؟ ان كان تفكيرك سلبي واغلقت كل الابواب في وجهك بنفسك كيف سترين النور القادم والأمل؟؟؟ يجب ان تغيري منظورك للحياة، ولا تنظري لاحد، ولا تقارني نفسك باخواتك، ولا تغاري من وضع احد/ كل انسان يأخذ قسمته في هذه الدنيا ونصيبه من هذه الامور، ولكن الاجتهاد والقرار يعود لك. عودي لزوجك واعينيه ويعينك على الاقل الولد يبقى بين ابويه. وحاولي تحسين العلاقة مع الجميع من حولك، لانه لا يعقل انهم كلهم خطأ وانت الوحيدة الصح والملظلومة، شدي همتك، وحسّني نفسيتك وفكري بايجابية وابحثي عن الخير في الامور كلها احسني الظن بالله وتفائلي بالخير تجديه. كوني قوية وستجلبين القوة الى جانبك وصفك. وطمنينا عنك ربي يوفقك

2 شهر

وعليكى بلاستغفار دوما فإن الاستغفار ياتى بلخير الكثير


2 شهر

انت انسانة فاشلة في اتخاذ القرارات و تلقين دائما باللوم على الاخرين حتى لا تلومي نفسك و تلعبين دور الضحية و كأن الكون متآمر عليك. عليك بتحمل البعض من مسؤولية ما حصل لك دون القاء اللوم على اخواتك الذين يبدو انك انت من تحقدين عليهن و ليس العكس، حتى انك تلومينهن على الزواج من ازواج ميسوري الحال لانك لم يتيسّر لك ذلك. اختاه الحسود لا يسود عليك بتنقية قلبك و محبة الخير لاخواتك كما تحبينه لنفسك و الجئي لخالقك لا لمخلوقاته في طلب العون و الحّي عليه في الطلب و الدعاء و اسعي في ارضه بالعمل الشريف حتى لو لم يكن مرموقا و ارضي بالقليل حتى يرزقك الله الكثير فخزائنه ملأى و نحن المقصّرون.


2 شهر

جواب رائع


قبل 2 شهر

عزيزتي الزوجة الصغيرة لن أنصحك بالتقرب إلي الله لأنها هوية بشرية لا تحتاج لنصيحة ولن أقول لك أستغفري لأن الاستغفار يفتح الباب للرحمة أقول لك عزيزتي ينقصك شيء هام جدا وهو طريقة التواصل مع الآخرين فقدتيها مع فقدان الأم حفظك الله لأبنك وكذلك تفتقدين للتخطيط . سنفعل شيئاً هاما الان اولا تحددي انتي ماذا يمكنك العمل به وان لم تستطعي في اقصي سرعة تعلمي التمريض واعملي به هل تعرفين لماذا اخترت لك هذه المهنة لأنك دؤوبة ومثابرة بالرغم من هذه العيوب قدمي علي كلية فاطمة للتمريض بالامارات التحقي بها للدراسة ان كنتي مازلتي هناك ووقتها ستجدين عمل كممرضة بإي مستشفي خاص ونفس النصحية لزوجك هناك تخصصات مرغوبة ولا يبحث عنا الكثيرون ويبحثون في سوق قد اكتظ بالعمل . ان لم يحب التمريض صناعة الطعام ترحب به ، المهم الكثير من المهن سهله وتحتاج للقليل من التعلم والسوق مفتوح حفظك الله ابنتي العزيزة واعانك ولم شملكم وزوجك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه