السؤال

قبل 9 شهر (4 اجابه)
4 اجابه

ابنى ذكى ولكن مهمل بدراسته.كيف اتصرف معه؟

ابني متفوق ونشيط ولكنه يقضي اغلب وقته بللعب على بلي ستيشن ولا يدرس كما ارغب ولكن يدرس فقط يوم الامتحان فقط ارغب يسمعني المدرسه دراسه وليس لعب تلعب وقت الاجازه واحيانا احرمه من اللعبه ولكن يصير عدواني اونكاش ينكش خواته ولا يدعهم يعرفوا يدرسوا ومغلبني جدا عمره 15 في الصف التاسع افيدوني كيف اتصرف معه

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

أخت روشن الأولاد بهذه السن لديهم طبع العناد ولكن ليس في أمور حياتهم المباشرة والقرارات المصيرية، فتلك نحن من يجب توجيههم لها وحثهم عليها، تحيتنا لك أختي السائلة ونشكر ثقتك بنا، كثيرًا ما أفضل الغوص إلى جذر المشكلة وليس الحديث عن الظاهرة السطحية لها، المشكلة عند ولدك ليست اهمال الدراسة! بل هو غياب مفهوم تحمل المسؤولية، بحيث يشعر أن الدراسة والواجبات البيتية والدراسة كأنها عقاب عليه، ومن الضروري معرفة الأسباب والتي تقع في ثالوث، المدرسة والمعلمين، الأهل والطالب نفسه. فالأول عليه حق تحبيب الموضوع وتسهيل الطرح وجعل التعلّم تفاعلي وكأن الطالب يلعب وتقريب المفاهيم، والثاني عليه مسؤولية التشجيع ووضع القواعد وفرض النظام والمتابعة وعدم التهاون بالقرارات، واستخدام اساليب للثواب والعقاب، وأما الطرف الثالث وهو الولد عليه مسؤولية التنفيذ وعدم التسيّب والالتهاء بأمور أخرى، وتحمل المسؤولية في نتائج أعماله. وسأنصحك أيتها الأم ببعض النصائح التي لها علاقة بالطرفين الأخيرين على أن أترك لك امر المتابعة مع المدرسة واساليب التعليم فيها. أولًا عليك بفرض نظام واحد واضح يسري على جميع أولادك، وبكل بساطة يتم سحب الموبايل والنت وغيرها ان لم ينصاعوا لتعليماتك لذلك النظام، وتذكري مبدأ حياتنا قراراتنا، وضحي لهم مفهوم المسؤولية، واعطيهم مساحة من الحرية للتصرف ومن يسيء استخدام هذه المساحة يتحمل مسؤولية عمله. بهدوء وبدون صراخ ولكن بحزم وحب ونظام، ولدك بعد سنوات قليلة عنده توجيهي وأنت تعلمين صعوبة هذا الموضوع في الأردن. يمكن مد يد مساعدة لولدك في حال احتاج لها لتتأكدي أن مستواه في الفهم على مستوى الدروس. يجب ويجب تعويد الأولاد على تنظيم الوقت، لم يفت الأوان، قومي بعمل برنامج معهم يتضمن مواعيد للدراسة والراحة واللعب، وأن وقت الدراسة هو المرن والذي قد يتسع ليأخذ وقت اللعب والانترنت في حال تم تبديده وعدم الانجاز. ولا تقبلي بعبارة ليس علينا دراسة، عليهم بمراجعة موادهم الدراسية، القراءة والمطالعة وحتى لو ما كانت واجبات، واستمري بوقت القراءة الاجباري حتى في الاجازات، ليعرفوا ان هذا نمط للحياة وليس واجب مدرسة. علمي ولدك ترتيب أولوياته واتخاذ القرار بنفسه وتابعيه وراقبيه، ولا تتنازلي، لأنك ان تنازلت مرة ستخسرين النظام، احزمي واستمري، ولكن بهدوء، أوكد على أهمية عدم الصراخ. ويمكنك أن تضيفي لأعطيك الصورة الكاملة امر بترتيب غرفته وتنظيم أدواته وأوراقه ومكتبه وملابسه لتعلميه تحمل المسؤولية بشكل أوسع، وإن أمكنك وكنت أحب هذه الطريقة أنا نفسي، ان تضيفي مسؤولية يقوم بها في البيت، فهو فرد فيه وعليه مسؤولية والأم ليس من تصنيف عملها أنها خادمة لهم. عززي روح تحمل المسؤولية لديه، واستفيدي من ذكاءه، لا تيأسي ولا تتعبي بل ثابري ودعي والدهم يساعدك، وضعي حوافز تشجيعية بين الفترة والأخرى، ولكن ليس من حساب النظام.

قبل 7 شهر

استمري في حرمانه, وعاقبيه بشيءٍ يحبه , الموضوع يحتاج حزماً حتّى لا يتمادى في أخطائه .

قبل 8 شهر

حاولي تعزيزه مبدأياً حتى يقبل على الدراسة , إن لم يستجبْ امنعي عنه اللعب على البلاي ستيشن , حتى ينهي دراسته بعد ذلك حاولي أن تفهميه أنّه لن يصبحَ رجلاً إن لم يتعلمْ جيّداً ,هذه النقطة سستكون حساسة بالنسبة له .وفقك الله

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه