السؤال

قبل 4 شهر (6 اجابه)
6 اجابه

ترقيتي بالعمل اسقطت الاقنعة واحده تلو الاخرى

ترقيتي بالعمل اسقطت الاقنعة واحده تلو الاخرى

السلام عليكم. ..أنا شابة. .تخرجت وتحصلت على وظيفة في مجال تخصصي بشق الأنفس. .لأني عملت في مجال بعيد تماما على مجال دراستي. .المهم وبعد عناء طويل. .التقيت بفريق عمل لطيف من كل الأعمار. كنت أحس أنني في منزلي الثاني. .توطدت العلاقة مع العاملين معي ..كلهم كانو يبدون المحبة والتقدير. .وبعدها. .بدأت الأمور تمشي عكس المتوقع. .بدأت الأقنعة تسقط واحدة تلو الأخرى. .انصدمت لدرجة أنني كدت أفقد اعصابي. .بدأت تلك المشاكل بعد ترقيتي بالضبط. .أصبح هاجسهم الوحيد محاربتي بأية طريقة أفقد فيها اعصابي وأبدأ بالبكاء. .أنا انسانة عاطفية إلى أقصى الحدود. .لا أعرف معنى البغض. .أحب نشر السعادة في الأجواء. . أحب تقديم الهدايا. .وخاصة أنني أصنع تلك الهدايا بيدي. ..وفي كل مرة أحاول النهوض من جديد. .والاستمرار ولكني دائماً أقع فريسة مضايقاتهم لي. .والمشكلة أنني لا استطيع أن اعمالهم مثل ما يعاملونني. وفي نفس الوقت لا أحب التملق والتظاهر كأن شيئا لم يكن. .إن تضايقت مع إنسان لا أستطيع أن أمثل أنني غير متضايقة منه وفجاة اجد نفسي أغرق في بحر دموعي... أحاول أن اطور من نفسي حتى أستطيع أن أتعامل مع هذه الفئة من الناس. .ولكن دائماً محاولاتي تبوء بالفشل. .قرأت الكثير من الكتب في تطوير الذات ولكن لم أجد نتيجة فهل من نصيحة. ...؟ من فضلكم أرجو المساعدة؟

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

لعل من أهم الاشياء سيدتي في العمل هو فهم بيئة العمل، وتناقضاتها، وصفات افرادها الشخصية والعملية. لاْن العمل ملىء بعلاقات المصالح المادية والمعنوية والتنافسية. هذا معروف ومتوقع، أما أن تقولي منزلي الثاني فهذا وهم للاْسف نقع به سعيا كسولا منا للراحة. العمل هو كالحياة في خارج العمل، فتصوري لو انك تقودين سيارتك في شارع ما، هل سيسمح لك السائقين الآخرين بالتصرف بحريتك، أو التفوق عليهم، وأخذ مساربهم حتى لو كان ذلك قانونيا. على الاغلب لن يدعك أحد من الوصول قبله الى أي مكان. هذه هي حقيقة الحياة والعمل. لذا وضعت القوانين في العمل واسندت بلوائح، كما تقوم بعض بيئات العمل بوضع لوائح لقيم العمل ومبادئه. لكن أن يتم تطبيق هذه المبادىء فهذا شيء له علاقة بثقافة الافراد والمجتمع. الاساس للاسف في بيئات العمل تنافسي كبير، والتنافس يجلب الغيرة والحسد وغيره. ما عليك عمله والتركيز عليه هو التفوق في عملك بغض النظر، وفعلا اثبات جدارتك لموقعك. حاولي التعامل برسمية بالغة مع الكل، ولا تتوقعي اسناد عاطفي، اسنادك هو انجازاتك، وانجازاتك هي اسنادك الحقيقي. وفي خلال العمل لا تبخلي على أحد حين يطلب دعمك ومساعدتك على اساس اصولي واحترافي، تراعين به المساواة والعدالة ومصلحة العمل. وشيئا فشيئا ستبدأ الاشياء والعلاقات تأخذ مسارها الطبيعي. ابحثي حقيقة في الاسباب التي جعلتهم في موقع تنافسي كبير، وحاولي التخلص من الاسباب التي جعلتهم كذلك. ركزي على عملك، كوني محترفة وانسانية بنفس الوقت، فالناس يجب أن ترى الوجهين، الحزم، والرقة، للاْسف أقول بيئة أعمالنا ما زالت تسير بالعصا والجزرة. آمل أن يكون الرد قد فرش لك طريقة تفكير بالاشياء. بالتوفيق

يا سيدتي العمل ليس لايجاد بديل عن البيت.. هو للعمل وتحقيق الذات واستثمار المهارات وتطوير الوضع الوظيفي الاجتماعي والمادي. بالطبع لا تتعاملي كما يعملون معك ويزعجك لانك تتعاملين باصلك واخلاقك. ابق طيبة ولكن حازمة.. لا ترخي اذنيك لكل كلمة تقال هنا وهناك لانك ستبداين البحث عن المتاعب. ممنوع البكاء في العمل ستدعين الادارة تشك في قدراتك ان كنت عاطفية جدا.. العمل يحتاج عقلانية.. لو انا مديرك ورايتك دوما في حالات انفعال عاطفي ساندم على ترقيتك ولن افكر بتسليمك منصب اداري.. وهل هذا ما تريدينه؟؟ يا ابنتي انت لست طالبة مدرسة تشتكي من كلام زميلاتها انت موظفة وناضجة وكبيرة وترقيت وتطمحين للوصول الى منصب اداري وتحقيق احلامك. هل يعقل ان كل الموظفين حولك منافقين.. هل يعقل انهم كلهم سيئون وانت الوحيدة الحمل الوديع.. سامحيني ولكن اريد تفتيح عينيك... بالطبع لا. العمل يحتاج شخصية عقلانية وحازمة. في العمل نعمل وفقط. قومي بالمطلوب منك. كوني معذبة ولطيفة.. لا تبحثي عن علاقات وشللية. تعاملي مع الجميع بنفس المبدأ كوني رابطة الجاش.. ولا تنفعلي. تجاهلي وتغافلي ولا ترخي اذنيك للتقاويل. اهتمي بعملك فقط. وفقك الله

قبل 3 شهر

سيدتي هذا يسمى (الحسد) كل الناس الطيبين غالبا يطلع لهم من يتمنى رزقهم الذي رزقهم الله منه ... هؤلاء البشر لن يعيشوا بإرتياح أبدا ... أنتي إنسانة متربية وذات خلق رفيع .. وإلا كان عاملتيهم بنفس أخلاقهم السيئة الخاطئة .... استمري سيدتي على ما أنتي عليه ولكن عليك الحذر الشديد منهم ومن ما يحيكون لك فيه .. لأن الحاسد قلبه مظلم على تصرفاته وممكن يقعون بك من جهة عملك او يعبثوا في ما أنتي تشتغلين فيه ... فاحذري حتى يتبين لك انهزامهم ولن تطول بهم الهزيمة ... حاولي بكل قوة أن تكوني جامدة المظهر قوية الرأي لا تجعلي تصرفاتك وملامح وجهك تبين أنكي متأثرة بما يعملونه لأن ردة فعلهم من تأثرك ستكون بداية إنتصارهم الوهمي وهذا ما يسعون فيه من أجل إسقاطك في مجال عملك ... تحية لك سيدتي والله ينصرك على الحاسدين ولا تنسي قراءةسورة الفاتحة المعوذتين عند خروجك من منزلك متجهة الى عملك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه