السؤال

قبل 1 سنة (1 اجابه)
1 اجابه

ارضاع ابن الاخ

رزقنا أنا وأختي وأخي بأطفال ذكور في نفس الفترة وبفارق أسابيع بينهم. وعند اجتماعنا في بيت العائلة أمرت الوالدة بأن تُرضع كلَّ أمٍّ طفل الآخر، اعتقدتُ أنّها تريد أن تقوّي علاقاتهم ببعض وذلك بجعلهم إخوة في الرضاعة، ولكن تبيّن لي أنّها تريد أن تقوّي صحّتهم وتَقيهم من أمراض وراثية. لكن زوجي لم يوافق على ذلك وتحجّج بأنّها خزعبلات وأوهام، وأنهى حواره معي بقوله: " وفّري حليبك لإبنك".وهنا أودُّ أن أستفسر منكم حول صحّة مقولة أنّ الرضاعة من أخرى يحمي من أمراض وراثية قد يحملها الطفل في جيناته، فهل هذا صحيح علمياً؟؟وبناءً على اجاباتكم سأتصرف فإما أقنع زوجي بالموافقة على طلب أمي، أو أقنع أمي بان كلامها غير صحيح، أنتظر الإجابة بفارغ الصّبر لأنّي عالقة بين رضى أمي وطاعة زوجي.. وتهمُّني بالدرجة الأولى صحّة وسلامة ابني.

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ان من الأفضل ان ترضع كل ام طفلها لكي يحمل وراثة اَهله من كل شي حتى المناعة واذا كان حليب الام لا يكفي عند ذالك لابأس من إرضاع الاخرى .

الحليب غذا للطفل وفيتمينات ليس له علاقه بالوراثه الوراثه تتكون وهو في بطن الام من النطفه الى الولاده


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه