السؤال

قبل 3 شهر (8 اجابه)
8 اجابه

منذ دخولي للعمل تغيرت شخصيتي

انا سيدة عاملة متزوجة وبدون اولاد قبل الدخول لمجال العمل كنت هادئة وخجولة جدا وقليلة الاحتكاك بالناس وعند دخولي العمل سلمت لي مهام صعبة ومسؤوليات جعلت شخصيتي قوية جدا واصحت اكثر اجتماعية الا انني اصبحت عصبية جدا وكثيرة الصصراخ والقلل ولا اقبل كلاما من احد سواء بالبيت او العمل او مع الاصدقاء وكل من تكلم معي يسالني لماذا تتحدثين بهذه الطريقة عملت تحاليل وكشفت لانني ظننت الامرمر عضوي لكن الحمد لله ليس هناك سبب عضوي ومزاجي هذا اثر على علاقتي مع زوجي واهلي فهل يمكن التخلص من هذه الصفة والعودة الى هدوئي مع العلم انني ابتعدت قليلا عن اهتمامي بمجال الدين وقراءة القران ولم اعد اعطه الوقت الكافي مثلما كنت قبلا.بحجة انه لاوقت لي ومنهكة بين البيت والعمل

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا سيدتي العمل بركة وهو امر لطيف ويعطي الاستقلالية ولكنه صعب لمن لم يعتاد عليه ولذا لا بد من النصائح التالية: اولا: يجب ان لا يزيد العمل عن عدد الساعات المقررة له لانه يتعب الجسد ويصعب على المرء الاستمرار بحياته الاعتيادية. فللا تتجاوزي الحد المقرر للعمل مهما كان السبب بشكل مستمر الا للحالات الطارئة. يجب ان تتعودي الفصل تماما بين حياتك العملية وحياتك الشخصية، كان يكون لك ثوب ترتيدينه في العمل وبكل مشاكله وقصصه وعندما تريدين الدخول للبيت تخلعي هذا الثوب بالخارج بكل ما فيه وبكل سلوكاته، وتأخذي نفس عميق وترتدي ثوب البيت الهادئ الجميل لبيتك، فلا ذنب لزوجك انك تعملين او انه مر عليك يوم عصيب، ارتكي ما في العمل في العمل، ادخلي بانتسامة وهدوء واعتبري ان يومك البيت قد ابتدأ الان، تناولي الطعام مع زوجك ورتبي وقتك لانشطة حياتك. النصيحة الاخرى يجب ان تعيدي تقسيم وقتك ولا تقولي اعود منهكة فلا اصلي ولا اقرأ القران او اذهب لاصدقائي او اهملت زوجي. ان جربت الطريقة الايجابية وفصل البيت عن العمل ستشعرين ان موعد عودتك للبيت وكأنه موعد استيقاظك الصباحي وتبداين من هناك بنشاط وهمة، وسيكون لديك عدة ساعات قبل موعد النوم. تعلمي الاستيقاظ باكرا لتستغلي ساعات لاصباح لنفسك. استثمري ايام الاجازة الاسبوعية بطريقة فيها فائدة وليس فقط في النوم، مع انه يجب ان تنامي قليلا في هذين اليومين لتمدي جسدك بالراحة. حاولي ان تفصلي دومًا في السلوك بين العمل والبيت، هم اهلك واصحابك ولا ذنب لهم بعصبيتك في العمل. حتى في العمل انصحك ان تكوني هادئة ولا تتعودي عادة الصراخ ورفع الصوت، ولا تتعودي الانتقاد والتوبيخ، كوني هادئة وفاعلة ودعي علاقتك تكون ايجابية مع الجميع. الصراخ مرفوص في اي مكان، والعصبية تقتل صاحبها اية ملاحظات اخرى لا تترددي في الاستشارة وفقك الله

قبل 3 شهر

لأنك ما تفصلين شغل البيت عن العمل والعكس ... خلي حاجز ف راسك مابين العمل وواجبات البيت .. إذا رحتي البيت أفقدي الذاكره عن العمل والعكس ..

قبل 3 شهر

والله ضغط العمل سيء لانه بالفعل رح يترك اثره عليك..ياصديقتي استخيري رب العالمين و ادعيه انه يختار لك الافضل يعني انت ما تقدري تكملي حياتك بهذا الشكل لانه رح تنهاري بالنهاية

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه