السؤال

قبل 7 شهر (2 اجابه)
2 اجابه

ابني ثرثار

ابني ثرثار. كثير الكلام واريد التخلص من هذه المشكله .لانه باللاوعي يبدا بسرد تفاصيل من البيت

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

كم عمر ابنك؟ ولما تصيفينه بالثرثار، احكي لنا تفاصيل اكثر وصفي لنا ثرثرته.

قبل 7 شهر

يُسبب الطفل الثرثار للأسرة الكثير من الإزعاج، فـمن هو الطفل الثرثار؟! وكيف يمكن التعامل معه الطفل الثرثار هو الطفل كثير الكلام، فلا يكاد يتوقف عن الحديث حول موضوع ما حتى يبدأ في موضوع آخر، حيث أنه يتميز بقدرته على مواصلة الكلام دون توقف طوال الوقت، الأمر الذي يسبب للوالدين الإرهاق والصداع، مما يدفعهم إلى معاملته بعنف، حتى يمتنع عن الكلام. يعتبر الطفل الثرثار مشكلة كبيرة لابد من التدخل لحلها سريعًا، حيث يميل هذا الطفل إلى استعراض مهاراته اللغوية والكلامية طوال فترة استيقاظه، كما أنه يكون لديه قدرة كبيرة على تخزين واستخدام أكبر قدر من الكلمات والمصطلحات والتعابير اللغوية، خاصة وأن اللغة هي أولى مهارات اتصال الطفل بالمجتمع حوله. وفي ذات السياق، فقد أشار خبراء السلوك وأطباء الطب النفسي إلى أن الطفل الثرثار طفل ذكي بدرجة كبيرة، موضحين أن الكلام أمر طبيعي عند كل الأطفال، للتواصل والتفاعل مع الآخرين وإثبات الذات، ولتخريج جزءً كبيرًا من الطاقة بداخلهم. وفي السطور القليلة القادمة، نُقدم لكل الأمهات الأسباب التي أوضحها الأطباء لـ ثرثرة الطفل، والتي من بينها: - عادة يفتقد الطفل الثرثار اهتمام والديه به، مما يجعله يلجأ إلى الثرثرة والحديث المتواصل، حتى يتمكن من لفت نظر الآخرين إليه. - يعتبر الطفل الثرثار كثرة حديثه وثرثرته المتواصلة وسيلته الوحيدة لاكتشاف العالم والبيئة المحيطة به، كما أنه يسعى من خلالها إلى إبراز قوته وقوة شخصيته واستعراض ما تعلمه واكتسبه من ألفاظ ومهارات جديدة. - أما عن الطفل الثرثار بالمدرسة، فقد يكون ذلك بسبب عدم حصول الطفل على مدة النوم الكافية له ليلًا، أو بسبب شعور الطفل بالإحباط والاكتئاب في الفصل، مما يدفعه إلى إثارة وإزعاج المعلمين بالمدرسة، أو ربما لفشله في التحصيل وفهم المواد التي تُشرح له. وعن كيفية التعامل مع الطفل الثرثار، إليكِ بعض النصائح والإرشادات الهامة، والتي تساعدك على التعامل معه: - تحلي بالصبر والهدوء قدر المستطاع مع الطفل الثرثار، وحاولي أن تتقبلي كل أحاديثه وأسئلته بصدر رحب وباهتمام، فـمهما كثرت هذه التساؤلات، عليكِ ألا تملي من إيجاد تفسيرات لها عند الطفل. - شجعي طفلك على كل الوسائل والطرق التي تساعده على إخراج طاقته المكبوته واستغلالها بطريقة إيجابية، عن طريق القراءة، الرسم والتلوين، كتابة موضوعات التعبير، السباحة، الموسيقى، ممارسة الرياضة، أو المشاركة في الأنشطة المدرسية - حاولي أن تشرحي لـ الطفل الثرثار أهمية الصمت، فمثلًا تأخذيه إلى المكتبة حيث يُجبر على إتباع آدابها، فيلتزم الصمت، كذلك وضحي له ضرورة تخصيص وقت للكلام ووقت للهدوء والسكينة بالمنزل، وقومي بتدريبه على ذلك يوميًا. - ساعدي الطفل الثرثار على تنمية المهارات الاجتماعية وتكوين صداقات جديدة والتفاعل والمشاركة مع الآخرين، حيث أن هذه الطرق تساعد الطفل على التخلص من عاداته وصفاته السلبية.

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه