السؤال

قبل 7 شهر (5 اجابه)
5 اجابه

انا بنتى عمرها 3 سنوات و عصبيه جدا .. ماذا افعل معها ؟

انا بنتى عندها 3سنين و3شهور هى عصبيه جدا وعنيده هى عايزه تخرج كل يوم ولما أقولها لا مش النهارده تصوت وتصرخ مع العلم انها مكنتش كده أبدأ ولما تعمل حاجه غلط واعاقبها تصرخ مع العلم عندى ولد عنده سنه ولما تقعد تصرخ انا بضربها من كتر الصريخ اعمل معاها ايه

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

أولا لا تكرري عليها كلمات سلبية مثل عنيدة وعصبية وتصرخ، لأنها ستستغل هذه الصفة وستبدأ بتعزيزها في نفسها بالرغم من انفك. يجب أن تجلسي معها في لحظة هدوء وتخبريها بما تريدين منها تنفيذه وتضعين لها عقوبة ومكافأة، كأن تضعي لها لوح وتضيفي عليه نجوم في كل عمل صحيح وعندما تجمع خمس نجوم لها لعبة أو خروج لمكان تحبه. وان لم تنفذ تعاقب بحرمانها من المكافأة. ممنوع الضرب، ممنوع الصراخ، وان بدأت بالصراخ دعيها تصرخ حتى تتوقف طالما انت متيقنة من ان لا شيء ينقصها. لا تدعيها تستغلك بالصراخ، اهمليها وكوني حازمة وصبورة. اعتقد ان المشكلة مع ابنتك مشكلة سلوكية، ولكن ليطمأن قلبك ممكن عرضها على طبيبة الاطفال لتتحققي من عدم وجود مشكلة عضوية قد تؤدي الى تفاقم الوضع السلوكي.

الضرب ليس أبدا وسيله للتربية ولن يجدي نفعا. ابنتك لا زالت صغيره جدا ، تفهميها ، احبيها واعطفي عليها. لا بد انها تضجر في البيت حتى تود الخروج كل يوم، اليك بعض النصائح: - حببيها ببيتها ، جملي غرفتها ، اشتري لها ألعابا مسليه والعبي بنفسك معها . - ادعي لها أطفالا من عمرها لتلهو معهم في البيت فتفهم ان البقاء في البيت يمكن ان يكون ممتعا . - ادخلي معها المطبخ ولتساعدك في إعداد الحلوى التي تفضلها . - حددي معها ايام للخروج وأياما للبقاء في المنزل وضعيهم على لوحه كبيره في غرفتها بألوان مختلفه ونظمي عليها نشاطاتها حتى نشاطات داخل البيت واتفقي معها على مكافأة بسيطه كل أسبوع اذا التزمت باللوحة . - تكلمي معها بهدوء لتفهم ما تقولينه لان الضرب لا يولد الا الخوف والعصبية والعناد . انها طفله لا تميز الأشياء حتى الان ، استمتعي بها فسرعان ما ستمر الأيام وتكبر ، وازرعي في قلبها الحنان والمودة فهذا العمر مهم جدا في تكوين شخصيه الطفل.

قبل 6 شهر

العناد ظاهرة معروفة في سلوك بعض الأطفال، حيث يرفض الطفل ما يؤمر به أو يصر على تصرف ما، ويتميز العناد بالإصرار وعدم التراجع حتى في حالة الإكراه، وهو من اضطرابات السلوك الشائعة، وقد يحدث لمدة وجيزة أو مرحلة عابرة أو يكون نمطاً متواصلاً وصفة ثابتة وسلوكاً وشخصية للطفل. * متى يبدأ العناد ؟ العناد ظاهرة سلوكية تبدأ في مرحلة مبكرة من العمر, فالطفل قبل سنتين من العمر لا تظهر مؤشرات العناد في سلوكه؛ لأنه يعتمد اعتماداً كلياً على الأم أو غيرها ممن يوفرون له حاجاته؛ فيكون موقفه متسماً بالحياد والاتكالية والمرونة والانقياد النسبي. * كيف تتعاملين مع الطفل العنيد ؟ يقول علماء التربية: كثيراً ما يكون الآباء والأمهات هم السبب في تأصيل العناد لدى الأطفال؛ فالطفل يولد ولا يعرف شيئاً عن العناد، فالأم تعامل أطفالها بحب وتتصور أن من التربية عدم تحقيق كل طلبات الطفل، في حين أن الطفل يصر عليها، وهي أيضاً تصر على العكس فيتربى الطفل على العناد وفي هذه الحالة يُفضَّل: * البعد عن إرغام الطفل على الطاعة, واللجوء إلى دفء المعاملة اللينة والمرونة في الموقف, فالعناد اليسير يمكن أن نغض الطرف عنه، ونستجيب لما يريد هذا الطفل، ما دام تحقيق رغبته لن يأتي بضرر، وما دامت هذه الرغبة في حدود المقبول. * شغل الطفل بشيء آخر والتمويه عليه إذا كان صغيراً, ومناقشته والتفاهم معه إذا كان كبيراً. * الحوار الدافئ المقنع غير المؤجل من أنجح الأساليب عند ظهور موقف العناد ؛ حيث إن إرجاء الحوار إلى وقت لاحق يُشعر الطفل أنه قد ربح المعركة دون وجه حق. * العقاب عند وقوع العناد مباشرة، بشرط معرفة نوع العقاب الذي يجدي مع هذا الطفل بالذات؛ لأن نوع العقاب يختلف في تأثيره من طفل إلى آخر, فالعقاب بالحرمان أوعدم الخروج أوعدم ممارسة أشياء محببة قد تعطي ثماراً عند طفل ولا تجدي مع طفل آخر، ولكن لا تستخدمي أسلوب الضرب والشتائم؛ فإنها لن تجدي، ولكنها قد تشعره بالمهانة والانكسار. * عدم صياغة طلباتنا من الطفل بطريقة تشعره بأننا نتوقع منه الرفض؛ لأن ذلك يفتح أمامه الطريق لعدم الاستجابة والعناد. * عدم وصفه بالعناد على مسمع منه, أو مقارنته بأطفال آخرين بقولنا: (إنهم ليسوا عنيدين مثلك). * امدحي طفلك عندما يكون جيداً، وعندما يُظهر بادرة حسنة في أي تصرف, وكوني واقعية عند تحديد طلباتك. وأخيراً لابد من إدراك أن معاملة الطفل العنيد ليست بالأمر السهل؛ فهي تتطلب الحكمة والصبر، وعدم اليأس أو الاستسلام للأمر الواقع.

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه