السؤال

قبل 6 شهر (5 اجابه)
5 اجابه

ابني لا يستوعب الامور البديهيه ولا يمكن ان يشعر بالخطأ

عندي ابن يبلغ من العمر 14عاما . ترتيبه الثالث بين اخوته .بدأت مشكلتي معه منذ ان كان طفلا لايتجاوز العامين . حيث انه كان متأخرا في الكلام ولايستجيب الينا بالشكل الطبيعي فعرضناه على اخصائيي نطق خوفا من ان يكون مصابا بالتوحد ولكن كلاهما طمأنونا بأنه طبيعي وأحدهما شك في نسبة الذكاء لديه . عند عامه الثالث بدأ بالكلام ولكن بشكل بطيء . وحتى عندما كبر كان لديه خلل في تراكيب الجمل , كجمع الاسماء , ولكن حاليا كلامه سليم . مشكلتي معه هي انني اشعر بأنه لايستطيع استيعاب الامور كما هي ، كل شي يحدث حتى لو كان واضح وبسيط يسأل لماذا ، يتذمر من كل شي يحدث معه ويتسخط على اقدار الله كثير ، اي الم يحدث معه وان كان بسيطا كالصداع او جرح بسيط يتأفف ويقول لماذا يبتليني الله دائما ، لايستطيع ان يستوعب الامور البديهية التي يستوعبها الجميع ببساطة ، كثير الاعتراض ومهما فعلت معه فهو لايشعر بالرضا ، ولايمكن ان يشعر انه اخطأ ، كل الأخطاء التي يفعلها لها مبرر عنده ونادرا مايشعر بأنه أخطأ اشعر انه يعيش داخل قوقعه تمنعه من استيعاب مايدور حوله هو نبيه في الالكترونيات ويفهم فيها كثير ، ولديه قدرة على الحفظ ، ومحترف في كرة القدم ، ولكني أعاني كثيرا معه في الدراسه . هو لديه عم فيه كثير من صفاته ، وهذا العم يعاني من وضعه وعائلته تعاني أشد الالم . اتمنى ان افهم مشكلته واستطيع ان اتعامل معه بالطريقة الصحيحة ، فأنا اعاني معه كثيرا .. وشكرا

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

سيدتي بالنسبة لسلوك السخط لديه فهو مكتسب من البيئة، ويقلد ما يراه، وعليك بتعزيز وازع التربية بقبول القضاء والقدر، وان الكثير من هذه الامور هي من فعل ايدينا وعليه تحمل المسؤولية لكل عمل يقوم به. أما بالنسبة لمهاراته يبدو انه عنده ذكاء يدوي مهاراتي، عليك تطوير مهوبته فيها، ولا بأس ان لا يكون مجتهد ومبدع في دراسته انصحك بتوجيهه نحو مدرسة مهنية صناعية حيث سيكون ادائه افضل فيها ان شاء الله. لا تقارني بينه وبين عمه كما فعلت في السؤال حيث تصورت ان عمه شخص سيء وكثير المشاكل، هذه امور تربوية خطأ يجب ان نتعلم الاقلاع عنها، لا تقارني ولدك باي شخص، ولا حتى تقارني بين اولادك فلكل منهم عقل وتركيبة شخصية مختلفة. كوني حازمة معه وحددي له اطر للسلوك وعليه تحمل مسؤولية قراراته، وحددي له ما له وما عليه ليكتسب شعور الرضا. شجعيه على فعل ما يحب ولا تقارنيه الا مع نفسه، وشجعيه على كل تقدم في السلوك.

قبل 6 شهر

في العديد من الالعاب و الوسائل التعليمية الي ممكن تساعد ابنك في رفع مستوى الادراك و البديهية عنده .. انصحك في البحث في مراكز التدريبية التعليمية في بلدك .. اما الجانب النفسي الاهل هم اللبنة الرئيسية القادرة على تغير نظرة الابن لنفسه و حياته .. مع المحاولات و الكلام و النقاش انتي قادرة على تغير نظرته للامور و الاهم انك تنتبهي على طريقة كلامك و شكواتك امامه .

قبل 6 شهر

هذا السن صعب تتعاملين معه .. اذا كان ابنك ما يعاني من اي مشكلة في النطق .. و لا شيء عضوي الامر كله نفسي و من كلامك واضح انه ابنك غير راضي عن نفسه .عمر 14 سنة لا هو طفل تقدرين تجبريه على الامور و لا تقدرين توبخينه توبيخ الكبار !! لهذا الامر انت يجب ان تكوني حذرة في التعامل معه .. يعني ابني كان يعاني من التذمر المستمر من حياته كثيرا . و توصلت معه في النهاية انه يعاني من نقص معين يجعله يشوف نفسه اقل من الي حوله .. اجلسي مع ابنك حسسيه في الثقة . اظهريله النعم الي هو فيها و اخبريه انه الواحد يمرض يتوجع يبتلى و هذا معناه انه ربنا يحبنا و الواحد يجب ان يكون راضي عن حياته .. شجعيه على الدراسة و ناقشيه , النقاش يوسع مدارك الواحد و يحسن بديهة الاطفال

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه