السؤال

قبل 6 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

كيف اتعامل مع طفلي العصبي

السلام عليكم ورحمة الله طفلي عمره 4 سنوات عصبي وكثير الصراخ بالفرح والحزن استخدمت معه جميع الوسائل من حرمان وتشجيع لكن لم يتغير اي شي في اطباعه .كيف التعامل الصحيح معه؟وشكرا

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

لاحظي الامور التي تجعل طفلك يغضب ويسلك سلوك العصبية. ما الذي يضايقه؟ لاحظي طريقة كلامك معه فعصبيتنا تتنقل للأطفال خصوصا في الإعمار المبكرة. لاحظي كيف تتحدثين معه من نبرة صوتك وكلامك فهذا مهم جدا فاولادنا يتعلمون منا ويقلدوننا. اطلبي المساعدة من أشخاص متخصصين في التربية والطفولة.

الأم صاحبة السؤال: يجب ان تعرفي يا سيدتي بأن العصبية كما عرفها الاخصائيون هي ضيق وحالة توتر أو قلق نفسي شديد يمر به الإنسان سواء الطفل أو البالغ تجاه مشكلة أو موقف ما، يتم ترجمة هذا الضيق على شكل صراخ أو مشاجرات أو سلوكات حركية انفعالية. يجب عليك كذلك معرفة اسباب هذه الحالة عند ولدك، فقد يكون اسبابها عضوية (مَرضية) ، ومن اشهر هذه الاسباب اضطرابات الغدَّة الدرقية نقص فيتامين د، او الحديد مثلا، أو غيرها لذا يجب تعرض ولدك لفحص طبي تتأكدين فيه من سلامته العضوية وسلامة تحاليله، ولا تقولي صغير. وهناك اسباب نفسية واجتماعية وتربوية، منها تقليد الأهل ان كان فيعم شخص عصبي، منها قلة الحب والحنان، والحاجة عن الطفل لذلك، ومنها امور متعلقة بالتربية سواء القسوة او الدلال، والأهم التفلاز والبرامج التي يشاهدها ولدك وتأثرها عليه، وخاصة ان كان متعلقا بشخصية منها وهو يقلده. لذا عليك بتحديد اي من هذه السباب قد يكون سببا في عصبية ولدك، وعالجيه. ويمكنك استشارة اخصائية سلوك اطفال المهم ان تتابعي الموضوع وتتحلي بالصبر في تعاملك مع ولدك ولا تدعيه يسيطر عليك ويمسكك من اليد التي تؤلمك ان عرف ان هذا نقطة ضعف فيك، انك لا تحتملين الصراخ فتتنازلين له. لا تردي على صراخه بصراخ إن استطعت، بل اضبطي اعصابك، وحاولي ان تتجاهليه ولا تعيره اهتمام، ربما يقوم بهذه الحركات ليلفت انتباهك، لذا اعطيه حقه بالكامل واهملي اي سلوك سلبي وفقك الله

قبل 6 شهر

لاعلاقة لنوبات الغضب عند الأطفال " بسوء السلوك "، وليس لها إلا القليل من العلاقة مع " اضطراب المزاج " بالمعنى المفهوم . إن نوبة الغضب الحقيقية هى عبارة عن انفجار عاطفي ينتج عن خيبة أمل عارمة للطفل ...وهى بهذه الصورة خارج نطاق تحكم الطفل فى نفسه . وإذا كانت هذه النوبات تغيظك ، وتسبب لك الضيق والإحراج فأنها كذلك مخيفة جداً بالنسبة للطفل . النصائح الهامة للتغلب على نوبات الغضب فى الطفولة: 1- كن هادئا .. و لا تغضب .. وإذا كنت في مكان عام لا تخجل ..وتذكر أن كل الناس عندهم أطفال و قد تحدث لهم مثل هذه الأمور. 2- ركز على الرسالة التى تحاول أن توصلها إلى طفلك . وهى أن صراخه لا يثير أي اهتمام أو غضب بالنسبة لك، وانه لن يحصل على طلبه بهذا الصراخ . 3- تذكر .. لا تغضب و لا تدخل في حوار مع طفلك حول موضوع صراخه. 4- تجاهل الصراخ بصورة تامة .. و حاول أن تريه انك متشاغل في شئ آخر، وانك لا تسمعه... لأنك لو قمت بالصراخ في وجهه فأنت بذلك تكون قد أعطيته اهتمام لتصرفه ذلك ، ولو أعطيته ما يريد فانك بذلك تكون قد علمته أن كل ما عليه فعله هو إعادة التصرف السابق عندما يرغب فى أى شئ ممنوع . 5- إذا توقف الطفل عن الصراخ وهدأ.. اغتنم الفرصة وأعطه اهتمامك واظهر له انك سعيد جدا لأنه لا يصرخ.. واشرح له كيف يجب أن يتصرف ليحصل على ما يريد ...مثلا أن يأكل غذاءه أولا ثم الحلوى أو أن السبب الذي منعك من عدم تحقيق طلبه هو أن ما يطلبه خطير لا يصح للأطفال . 6- إذا كنت ضعيفا أمام نوبة الغضب أمام الناس فتجنب اصطحابه إلى السوبر ماركت أو السوق أو المطعم حتى تنتهي فترة التدريب ويصبح اكثر هدوء . 7- ومن المفيد عندما تشعر أن الطفل سيصاب بنوبة الغضب قبل أن يدخل في البكاء حاول لفت انتباه على شيء مثير في الطريق ...مثل إشارة مرور حمراء .. صورة مضحكة .. أو لعبة مفضلة

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه