السؤال

قبل 2 شهر (19 اجابه)
19 اجابه

أريد ان أربي أولادي كما رباني والدي و لكن..!!

أريد ان أربي أولادي كما رباني والدي و لكن..!!

مشكلتي في تربيه اولادي انا شخص رباني والدي على تحمل المسؤوليه من الصغر واتخاذ القرارات بنفسي وتحمل عواقبها بعد تقديم النصح منه ويتركني لاختياري لاتحمل مسؤوليته قطع عني والدي المصروف بسن 16 سنه واجبرني على تحمل مشاق الحياه لاصبح رجلا حتى لو كلفني ذلك ترك دراستي والحمد الله توفقت في حياتي مع اني كنت احقد على والدي بسبب تصرفه الى اني بعدها اقتنعت انه ربى رجلا يستطيع الاعتماد على نفسه وتزوجت من مالي وعرق جبيني بعدها اصبح يقدم لي اي شيئ اطلبه منه ويقف بجانبي وانا احاول ان اربي اولادي بنفس طريقه والدي من الصغر ان يتصرف بالطريقه الصحيحه واجبره على امور بحكم سنه كي يتعلم وزوجتي ترفض هذا الاسلوب وتعتبر تربيه اهلها هي الصحيحه وانا ارفضها لها 5 اخوه رجال يعاملهم ابوهم معامله الاطفال ودلع زائد عن حده توصل لدرجه ان شاب عمره 25 سنه يبكي اذا توجع ويتدلع متل الطفال وواحد تاني صار يبكي لانه حمل شيئا ثقيلا وواحد اذا قرصته بعوضه صار يبكي ويجري به والده الى المستشفى صراحه انا استفز من هكذا تصرفات واصبح ابني يتعلم منهم كل شيئ واحاول تغييره بدون فائده يريدون تربيه ابنى على مزاجهم وانا ارفض حتى الطعام ينهوه عن الطعام الذي لاياكلونه ويكرهونه فيه واحنا تربينا ان لانكفر بالنعمه والولد الي يقول لا احب هذا الطعام يعاقب اتخذت قرارا بتقليل زيارتهم لجدهم مره بالاسبوع ولازال يملؤون راس الولد باشياء تافهة بمباركه والدته ولم اجد حلا الى اليوم الا بالضرب لنهيه عن افعاله

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا سيدي قال الإمام علي رضي الله عنه.. ربوا أولادكم لزمان غير زمانكم. هذه أول ملاحظة يجب الاهتمام بها. في الدول المتقدمة من عمر 16 سنة إلزامي عمل الشباب. انا مع تربية ابيك ولكن بدون قسوة ولا ضرب. بل التدرج في تحمل المسؤولية. يجب أن تتفق انت وأمه على أسلوب واحد للتربية يمنع تدخل طرف ثالث في تربية ولدكم وبالأمر القاطع. نحن نريد رجال ولكن بمحبة حازمة.

سيدي ما تتكلم عنه مهم فعلا. والتناقض الذي تتكلم عنه كبير وواسع الهوة. اذا كيف نوفق بين المدرستين التربويتين بالعقل؟ لا بد وأن هناك ايجابيات في مدرسة أهل زوجتك في التربية، فواضح انها عائلة حساسة، يسودها المحبة والرقة، وهذا لم يكن متوفرا في مدرسة والدك التربوية. هناك بعض المبالغات في ممارسة أهل زوجتك في الحساسية المفرطة، وهذه مسألة ضارة للابناء، فالحساسية المفرطة تعني الخيال المتطاير الذي لا يرى الواقع ولا يرى الحاضر. مدرسة والدك التربوية قاسية بعض الشيء، وبها العاطفة قليلة ولكن الاحترام عالي. وهذا شيء ايجابي وسلبي. فقسوة القلب شيء قد يؤذي الاطفال مستقبلا. الاصل في التربية هي التربية القيادية، التي توازن بين العقل والقلب. ولعل من أهم اسس التربية القيادية هو توفير الاجواء اللازمة للابناء بممارسة حرية الاختيار، واتباع المبادىء الانسانية للخطأ والصح. كما تحرص التربية القيادية على تقوية الذكاءات الانسانية الاربعة، الجسد، العقل، القلب-العاطفة، الضمير-الروح، والعقل. الجسد بالرياضة وبذل الجهد، العقل بالتعلم، العاطفة بحب الناس والتواصل الجيد معهم، وأخيرا تقوية الضمير بمعادلات الصح والخطأ للحفاظ على روح مستنيرة تفرق بين الخطأ والصواب. هذه هي التربية المتوازنة، ومن خلال هذه المعادلة تستطيع تنفيذها بكل ثقة حسب ما ترونه مناسبا لكم. شكرا وبالتوفيق دائما لما فيه الخير للابناء دائما..

الضرب ليس وسيله ابدا لتربيه ابنك ، وهو غير مسؤول عن اختلاف نظرتك انت وأمه في أصول التربيه . انت على حق وتربيه والدك لاشك هي الصحيحه والأفضل لتربيه رجل يعتمد على نفسه ولكن عليك الأخذ بالاعتبار تطور الحياه واختلاف الظروف .الزمن تغير وما كان يصلح زمان قد لا يصلح بالكامل اليوم لذلك عليك ان تجد حلا وسطا بين طريقتك الصارمة وطريقه والدته واهلها المتساهلة  . ابنك لا زال صغيرا وعليك التدرج في تطبيق مبادئ التربيه ،لا تقسو كثيرا على ابنك فينحاز الى اهل أمه ولا تنتقده باستمرار ولا تضربه او تسيء اليه بالكلام. احترمه ليتعلم معنى الاحترام . هناك فرق بين التسلط والصرامه حيث يتوقع الأهل الطاعه العمياء من قبل ابنهم ويستخدم العقاب البدني كوسيلة لفرض تلك الطاعه ونتيجه لذلك لا يفكر الطفل ولا يكون رأي خاص به حيث يعتمد على الوالدين ليأمروه اما الام المتساهلة التي لا تصر على قواعد معينه مثل زوجتك فهي ترى نفسها كمصدر جيد ليتعلم الطفل وليكون مستقلا بذاته وقد لا يتصرف كما يجب لذلك أفضل الطرق في التربيه هي التربيه المتوازنة في أيامنا هذه، اي دمج أفضل ما في التربيه المتسلطة والترفيه المتساهلة وترك السلبيات في الطريقتين فنركز على الطفل ونضوجه وتطور قدراته . قد مر وقت غضبت من والدك وكرهت تصرفه الشديد معه فلماذا تعرض ابنك لنفس الموقف فقد لا يتفهم مثلما تفهمت انت . ساعد ابنك في حل المشاكل مع وضع بعض الحدود والقواعد ، ليعتمد على نفسه ويستقل مع التمتع بفضول التعلم والتجربة . اعتمد النقاش والتواصل الإيجابي بينك وبين ابنك فيشعر ببعض الحريه والاستقلال مع معرفه الحدود التي يقف عندها . ليس من الضروري ان يعيش الصعوبات التي واجهتها ولا ان يكبر بدون اي قيد او قاعده . التربيه المتوازنة هي الحل لك في هذه الأيام فلا تنسى ان الحياه قد تغيرت عما كانت عليه في طفولتك وانه يجب ان تتطور في اُسلوب معاملتك له كما تتطور الحياه كي لا تخلق فجوه بينك وبين ابنك لا تستطيع ردمها لاحقا.

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه