السؤال

قبل 1 شهر (13 اجابه)
13 اجابه

فكرة ترك ابنتي تؤرقني

فكرة ترك ابنتي تؤرقني

لدي طفلة عمرها ٣ أشهر و نصف، و بعد أسبوعين سوف أعود إلى عملي و سأضطر لتركها مع جدتها في أثناء دوامي، أنا أثق بجدتها كثيرًا و بقدرتها على الاهتمام بها، لكن مذ أنجبتها و أن لم أتركها أبدًا سوى لمرةٍ واحدة. لا أدري لماذا لكن فكرة تركها تؤرقني، كذلك هي كثيرة البكاء و لا تحبذ التواجد مع الأقارب كثيرًا حتى أهلي و أهل زوجي، و لا تهدأ إلا إذا رأتني أو حملتها في حضني. هذا القلق بدأ يؤثر كثيرًا على نفسيتي معها، حيث أن بكاؤها بات يوترني و يجعلني عصبية و كذلك قلقي من المرحلة القادمة يوترني أيضًا، ماذا أفعل لأتخلص من هذه المشاعر و أكون إيجابية و صبورة أكثر؟

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

عزيزتي الام هناك نوعين من الاطفال النوع الاول محبوب وقنوع و دائما راضي ومبتسم وهادي وهناك نوع اخر يكون متطلب ويبكي كثيرا ويحتاج الى حمله معظم الوقت والتكلم معه و مشاغلته وبنتك من هذا النوع لذلك عليك حملها كثيرا ومشاغلتها والنوم بجنبها ليلا و علمي جدتها الان نفس الأشياء تعملها معها لكي ترضى عموما الطفل صعب تركه بدون اَهله وخصوصا الام من الشهر السادس الى السنتين من العمر لذلك في عمر بنتك سوف لن نفتقدك كثيرا في هذا العمر ولكن عوضيها بحملها كثيرا من قبل جدتها و خصوصا و انت بعيدة عنها و بعد رجوعك من الدوام احمليها كثيرا و لاعبيها بالكلام واللمس لها ولاتنسي الاستمرار بالرضاعة الطبيعية اذا كنت ترضعيها و شفط الحليب اثناء الدوام ( لكي يستمر إدرار الحليب لديك ولا ينخفض مستواه ) و كذلك في المساء وتركه لجدتها لكي تطعمها وأتمنى ان يكون هذا الحل مرضي لجميع الأطراف .

سيدتي هذه هي الحياة، كل مرحلة كنا نمر بمرحلة فطام، والفطام هنا ليس بمفهوم الرضاعة، بل بمفهوم الاستقلال عن الأهل رويدا رويدا، وبدأ التعود على ظروف جديدة. هذا التدرب المبكر للأطفال بالاستقلال هو الذي سيؤهلهم للتأقلم مع كل ظروف الحياة ومستجداتها. الحياة كلها تغيير مستمر. لذا سوف تندمج ابنتك مع ظرفها الجديد، فالاطفال يستطيعون التأقلم مثلنا وأكثر. كما ان تعرض الاطفال لتجارب مختلفة مع أهل كلهم ثقة يقويهم أكثر. عودي إلى عملك راضية مطمئنة فهذا أيضا سيجعلك أكثر نشاطا متجددا بدلا من التكرار اليومي لممارسة نفس الأعمال البيتية. مبروك لكم المولود الجديد....بالتوفيق

ان خوفك من ترك ابنتكي أمر طبيعي ناتج عن درجة تعلقكي بها و أنك لست متعودة على الابتعاد عنها لمدة طويلة ولكن كوني واثقة ان هذذا الامر لن يستمر طويلا فقط في البداية وسرعان ما تتعودين وتتعود الطفلة ايضا على البقاء مع الجدة، الامر الذي يؤرق في هذه الحالة لو كنتي ستضعين ابنتك في مكان غير موثوق او مع اشخاص لا تعرفين عنهم، ولكن طالما الطفلة مع الجدة فهذا امر يريحك بالدرجة الاولى، أما الحل في ان تكوني ايجابية هي أن تغيري طريقة تفكيرك وأن لا تجعلي الافكار السلبية الهادمة بالسيطرة عليك عن طريق تبني أفكار ايجابية تساعدك على بناء ذاتك وتكسبك عاداة ايجابية، حاولي ايظا ان تنظمي وقتك بوجود طفلتك حتى تهمليها. والامر الاهم هو عدم الخوف من هذه الامور لان ذلك غير منطقي ناتج عن تفكيرك بالعاطفة ....وموفقة بادن الله

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه