السؤال

قبل 9 شهر (19 اجابه)
19 اجابه

حياتى لا تطاق مع بنت عمى.ماذا افعل؟

حياتى لا تطاق مع بنت عمى.ماذا افعل؟

انا متزوج لي سنة و نصف تقريبا من ابنة عمي المشكلة كانت من ايام الخطوبة الى الان يومنا هذا لا اشعر بأنها متقبلتني كزوج لها ولا تهتم لا بنفسها و مظهرها و بيتها ولا في زوجها حتى اني بقيت تسعة اشهر بداية زواجنا لم المسها ( اجامعها ) كانت تتمنع و تصرخ و تبكي لا تريد و مرار و تكرارا انبهها و ارشدها لكن دون فائدة و اخبرت والدتها و نبهتها ايضا دون فائدة تتعدل يوم او يومين ثم تعود لحالتها القديمة و غير ذلك انها سمينة و هذا يشعرني بالاشمئزاز و نصحتها بالرياضة و الريجيم ولا تريد و فوق هذا كله افكارنا و ارائنا غير متفقه هي تفكيرها متفتح جدا بحكم دراستها بالخارج و انا لا هي تريد شيء و انا اريد شيء لم نصل يوما الى شيء مشترك او اتفقنا على شيء وجودها بحياتي و عدمه واحد كأنها ديكور بحياتي و طول هذه السنة و النصف و انا احاول فيها و انصحها ان تتعدل لكن لم احصل على ما اريد ولا كلام طيب و رومانسي و جميل الى ان طابت نفسي منها و لم اعد اريدها بحياتي اريد ان اطلقها لكن لا استطيع لانني اخشى من المشاكل العائلية التي ستحصل بحكم انها بنت عمي و ايضا اخشى على امي لانها تحب زوجتي جدا ولا استطيع الزواج من اخرى لان ليس لدي القدرة على فتح بيت اخر استشرت اخوتي و اصدقائي و كم من استشاري عن حالتي و جميعهم اجمعوا على الطلاق لكي لا اظلم نفسي معها ولا اظلمها معي لكن انا في حيرة من امري بين نارين امي و عائلتي و المشاكل التي ستحصل عند الطلاق او راحتي و حياتي اهم !! ارجو المساعدة

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

الله يجازيك كل خير على صبرك، نصيحتي تكلم مع والدتك واخبرها بحقيقة مشاعرك وما مررت به معها، وكل ام تريد لولدها الخير واخبرها بحزم ان حياتك في جحيم ولا تستطيع الاستمرار وانك تريد زوجة لفراشك وبيتك وحياتك العاطفية، وان هذه كلها دوافع ليقع الانسان في الحرام ان لم يجدها في أهل بيته، وقل لها بحزم أنه إن لم تلاحظ تغيّر عليها في الفترة المقبلة من ناحية الشكل والوزن ورعايتها لك واهتمامها بك ستضطر لطلاقها، ثم قم بمخاطبة والدتها واخبرها بذات الكلام، ثم اخبرها هي واحزم رأيك هذا ان افترضنا انك تعاملها بالحسنى حسب ما قلت وأنك لا تجور عليها، وانك غير مقصر بحقها. وقد أعذر من انذر، وانت لا تزال في حدود التشريعات السماوية ولم تخالف اي منها. توكل على الله واتخذ قرارك بما تطيب له نفسك هو عمر واحد والأمر بيدك لا بيد غيرك.

هناك مواقف في الحياة يجب ان تتخذ بها قرارا مهما كان صعبا وبما انك قررت الطلاق يجب ان تهيؤ له في الحديث معها كونكما غير سعيدين ولوالدتك تنوه لها وعليها ان تحرص غلى سعادتك وحتى عمك حتى لا تكون هناك صدمة لهم ويعرفوا انك تفكر بهذا واذكر لهم كل الاسباب فان استطاعوا التقريب فبها وان لا فتسريح باحسان

قبل 9 شهر

بختصار راحتك وحياتك اهم

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه