السؤال

قبل 9 شهر (7 اجابه)
7 اجابه

قصتي مع ابي الذي فعل كل شئ سئ

انا شابة في 31 من العمر مند طفولتي وانا اعاني التهميش من قبل عائلتي التي كانت تنظر الي انها اتت بي للحياة صدفة وللعلم انني الوسطى بين بنت وولد اكبر مني وبنت وولد اصغر مني فكنت الاحظ دلك التمييز المعلن من قبل ابي وامي على الرغم من صغر سني مند دلك الوقت بدا الحقد يتولد بداخلي على والدي واخوتي فتمردت عليهم فكل ما يعجبهم لا يعجبني هدا وانا لم اصل بعد10 سنوات فكانت امي تعاقبني بمنعي من الاكل ومعايرتي بل وتتحداني بما اكره وهو اظهار خوفها الشديد على ابنائها وتحيزها الفاضح في كل شيء اما ابي الدي وانا مند ان كان عندي 5 سنوات اكتشفت انه لا يحبني ولا اخوتي الا امام الناس فحبه يظهر الا عندما يرى الناس فيصبح دلك الشخص الحضاري الدي لا يميز بين الاولاد والبنات اما ادا خلا بيننا تحسه انه انجبنا فقط من اجل الناس كنت اراقب كل صغيرة وكبيرة يتصرفها فادا اشترى لنا او لامي مثلا ملابس العيد فاننا اخر من يراها بحيث يريها لاقاربه حتى يظهر لهم مدى كرمه فلما بلغت11 بدات تظهر على ملامح الحقد فاصبحت عدائية اضرب كل من تخول له نفسه الاقتراب مني فزاد كره عائلتي لي حتى انا اصبحت لا اطيقهم فظهر ما اخشاه علنا فبات التمييز شعارهم لا يشترون لي الملابس لادهب للدراسة فامشي بحداء ممزق في عز الشتاء فكنت دائمة الخجل من اصدقائي فتولد لدي مركب نقص هدا مع ازدياد كرهي لا سيما لابي الدي بدا يتنصل من مسؤولياته بمجرد ان اخدنا بيتا مستقلا وبعيد عن الاقارب وحتى عن الناس ففعل ما يحلو له بنا قطع علينا الاكل واكبرنا لم يبلغ14 بحجة اننا كبرنا ولم يعد مسؤولا علينا ساعتها تاكدت ان كل تهيئاتي باتت حقيقة بشان هدا الرجل ليتوجه بعد دلك لامي الدي يبدو هي الاخرى كان يتظاهر فقط فاصيبت بامراض كثيرة من جراء الاهمال وقلة الاكل فكانت تتالم واتالم معها في صمت لم ابح به لاحد فكبر حقدي وما عدت احتمل كما اصيبت اختي الصغرى بالسكري فلم يعالجها وتركنا نتوسل كل حقير من اجل تلك الحقنة اللعينة ساعتها ادركت انني كبرت بما يكفي وانا لا زلت مراهقة فلم اصمت وكنت اجاهره بمساوئه واعايره وطبعا اكل ما كله من الضرب المبرح وكنت اتوعده انني ساجعل حياته جحيما مثلما دمر لي طفولتي دون سبب فكان يشوه لي سمعتي امام اقاربه انني غير مطيعة ومسترجلة فالكل يخاف من الاحتكاك بي ولكن في قفاي فانا مسخرة بفضل العدو الدي انجبني وصلت مرحلة اجتياز البكالوريا ولم ينفق عليا ولا درهم واحد فكانت امي تدهب لاخوالي فتعمل عندهم مدة معينة ويمنحونها البقشيش فتاتي به وتعطيني نصيبا منها لشراء الكراريس ومستلزمات الدراسة بعد ان اصابتها حرقة التعليم على اختي الكبرى التي اوقفها ابي رغما عنها متحججا بالظروف الامنية وكدا ملاحظتها لتغيري واضطرابي الدائم فاشفقت علي وطمعا منها ان اصبح يوما ما عاملة وارد معروفها المتاخر فقد دخلت مرة في حوار مع ابي وتوعدته انني ان نجحت وتحصلت على وظيفة ما فلن امنحه ولا فلس واحد حتى لو قطع راسي وكنت عند هدا الوعد نجحت في البكالوريا وتدرجت في سنوات الجامعة فلم يكلف نفسه ولا يوم ان يقدم لي فلسا واحدا او يسال عني في الاقامة الجامعية مثلما كان يفعل اهالي زميلاتي فلكم كنت اتمنى لو كان ميتا لارتحت من هدا المرض والهاجس بل تعدى الامر الى ان اشتري الدواء لامي واختي من المنحة الجامعية الزهيدة التي لا تشتري حتى حداء فعملت صداقات مع بنات الجامعة ويبدو انهم اكتشفو حرماني والدي يظهر قبل كل شيء في سلوكي فيمنحونني ملابسهم وكل ما احتاج دون ادلالي مثلما كان يفعل اهلي بي فعاد لي نوع من التوازن انهيت دراستي وعدت الى الجحيم بدات حلقة البحث عن العمل مثل الباحث عن كنز لطالما انتظرته لكن اصطدمت بواقع مر يشبه ابي في كل شيء وهو التمييز والظلم اخيرا وجدت عملا لكن باجر زهيد من هنا بدات معاناة اخرى وبدا يطالبني بان اصرف على البيت او امنحه المال فكنت ارفض هدا وداك ليس حبا في المال ولكن ردا على ما كان يقوم به فبدا عقابه الاخر فيقطع كل شيء ويضغط علي بامي المريضة واختي المصابة بالسكري فرضخت ولكن بطريقتي اجلب الاكل وكل ما يحتاجونه خفية وهكدا الا ان بلغت 28 فالقيت نظرة على صديقاتي الكل اسس حياة الا انا لا زلت مع ابي الحقير وحقيقة انا احمل نوعا من الكره تجاه الرجال فهم في نظري مثل ابي مع انني ادرك في قرارات نفسي انني مخطئةولكن عزمت ان اسس حياة فقبلت باحدهم تقدم الي وعندها اكتشفت انني لا بد لي من مساعدة مالية على الاقل لكي لا ابدو مشردة في نظر اهل دلك الرجل لاجد نفسي مرة اخرى وحيدةفوجدت عدرا واهيا اقنعت به نفسي دون غيري ورفضته قصتي مع ابي الحقير لم تنتهي فبمجرد زواج اخي عاد الى طبيعته لا يهتم بواجباته الا عندما تكون زوجة اخي معنا الكل مشى في حياته الا انا بقيت حبيسة ماضي وحاضري اللعين المتمثل في ابي عدوي رقم واحد في الحياة اود الخلاص من حقدي ان انسى هدا الانسان الدي لم يكتفي بهدا فعندما وصلنا الى سن الزواج ظهرت عليه ملامح المراهقة فلم يترك رديلة الا وفعلها ومن يتقدم الى خطبتنا ويسال عليا وعلى اخواتي يدهب دون عودة فادركت تماما ان هدا الانسان اللعين هو قدرنا في حياتنا ولم يتوقف الامر عند هنا حيث يسخر مني الجميع في العمل بمجرد معرفتهم انني ابنته كرهت نفسي وكرهت الحياة فكم تمنيت لو عندي الجراة لانتحر او تاتيني فرصة من بلاد بعيدة ادهب اليها دون عودة لكن يبدوا ان الحياة قد ضاقت هي الاخرى بي ولن تعطيني متسعا من الوقت لتطردني من جحيمها فما عادت تتحمل ماساتي وتقلب مزاجي واضطراب تفكيري ولا مبالاتي بمغرياتها فقد اتعبتها اكثر مما اتعبتني فسامحيني لاني اتيت اليك بالخطا فهي مشيئة الله لا حول لي ولا قوة فيها ومشيئة رجل عربي لا يحمل من صفات الرجولة سوى نمط جنسه الدكوري .

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

أحسنت الفعل يا بنتي على الرغم من كل الصعوبات التي مررت بها، كنت على قدر كاف من الاصرار ونجحت، الان إن لم ينفعك النجاح فلا خير فيه، انصحك نصيحة حتى لو كان ابوك من كان، لا تزر وازرة وزر أخرى، وان تحدث الناس عنه أخبريهم الله يسامحه ويهيده وانا لست مثله، كوني قوية، ولتكوني قوية وقادرة عليك بطرد الحقد من قلبك لانه يعمي عينيك عن رؤية الفرص الحلوة في الحياة، هو اساء وأخطأ بحقك واخوتك وامك وحق نفسه وسيعاقب عليه، ولكن لا تعاقبي انت نفسك على هذه السنين التي مرت رغم انف الجميع، اسعدي بنجاحك وابدأي بالاهتمام بنفسك وأمك طالما ان اخوتك تزوجوا وكبروا، اطلقي عنان الايجابية والثقة في قلبك لتفرحي بنجاحك، ولا تعممي على الرجال، ودعي من يتقدم اليك يرى كل الخير فيك، لاخلاقك وقوتك وجرأتك، هنيئًا لك النجاح، افتحي قلبك وافرحي.وصدقيني عدد كبير من الاباء يتصرفون هكذا فلا تبتأسي.

الله يكون في عونك اولا وانت تحملت كثيرا وقمت بالصحيح تحديت الصعاب وحققت ذاتك ونجحت فلا تضيعي نجاحك بالتفكير فيه وفي افعالة وتعيش الماساة التي عشتيها مرات ومرات،،، مع الاسف بعض الناس لديهم شعور بالنقص ويحبوا ان يكسبوا رضا الاخرين واعجابهم فقط وليس لانه صح او واجب ويبدو هذا حال والدك. ،،، وانت اخذت حقك منه وزيادة واجهتيه وحاربتيه ولم تساعديه فيجب ان ينتهي هذا الحقد بعد لانه يدمرك وانت الان واعية ركزي على نفسك وحسني وضعك وجدي عمل اضافي ،،والذي ياتي اليك المفروض ان ياتي لانك انت وليس لانك ابنة فلان وسياتي هذا الشخص المناسب وحتى لو لم ياتي المهم الان انت حرة نفسك وتستطيعي الصرف على نفسك وغير محتاجة له او لغيرة ركزي على نجاحاتك وايجابيات حياتك بدل التركيز على الالم والسلبيات اقلعيها من ذهنك كما تقله الاشواك الضارة من البستان المثمر ولا تدعيها تنمو فتاكل النبات الحسن

قبل 6 شهر

حسبي الله ونعم الوكيل لك الله يااختي فكم مثلك في هذه الدنيا الفانيه يعانون ربما الاكثر والاقسي بسم المجتمع والتخلف وعدم المسؤليه احمدي الله انك انهيتي تعليمك فهو سلاحك الوحيد والذي خلقك لن ينساك وسبعث لك ننيعوض صبرك خير اهتمي بامك واختك ولك الاجر والثواب وبشر الصابرين وادعي الله ان يهدي والدك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه