السؤال

قبل 7 شهر (53 اجابه)
53 اجابه

مر على وفاتها 9 اشهر وزوجي رافض فكرة الانجاب

مر على وفاتها 9 اشهر وزوجي رافض فكرة الانجاب

متزوجة من سنتين.. رزقني الله بابنة وتوفت... مر على وفاتها 9 اشهر وزوجي رافض فكرة الانجاب... وعندما اساله ان كان يريد الاولاد يقول لا ادري ان اردتهم لست مرتاحا وان لم اردهم لست مرتاحا لا ادري ماذا اريد.... هل انتظر؟ ام اتركه... لانني مللت وحقي ان اكون ام خاصة بعد وفاة ابنتي وما تركته من فراغ بداخلي. يسال الله في صلاته ان كان في الاولاد خير فلييسرهم والا فلا. ويقول لي لست مرتاحا اشعر انه ليس فيهم خير احاول مسايرته. ومسايسته بكافة الطرق لكنني تعبت.. بقي يؤجل كل مرة بعذر وانا انتظر ولا احسيه باني تضايقت حتى اخر مرة قال فيها عنئما نعود من السفر سنتحدث بالموضوع.. وافقت وعندما عدنا تحدثت عن الموضوع واشتريت فحوصات معينة على سبيل كشف الاباضة للحمل ولم يهارض وكان هو يشتريها وكلما تحدثت عن الموضوع لا يعارض ابدا... باخر مرة بذلت الكثير من المجهود لياتي المولود ذكرا باذن الله.. امتنعت عن اطعمة معينة ودفعنا الكثير من المال على اجهزة لكشف موعد الاباضة بدقه وانتظرت يوما بعد يوم ولم يرفض... وفي يوم الاباضة قال لي من قال لك اني اريد اولاد! والله لو كان لا ينجب لصبرت وعشت معه لكنه ينجب ويريد ان يحرمني من الامومة بدون سبب. كل من في عمري من صديقاتي لديها ولدين او ثلاثة... الى متى! وهو ليس صغيرا ايضا!

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

من الصعب ان يفقد الوالدين ضناهما، وخاصة ان كان الطفل الأول، يجب أن تكثري من الاحاديث الدالة على أهمية الأولاد في الحياة، وتخبريه أنهم رزق من الله، وكما ياخذ الله اي رزق يهبه دون سؤال قد يأخذ منا الأولاد. عليك الموازنة بين رغبتك بالأمومة ورغبتك في البقاء معه، تذكري ان انفصالك عنه لن يحقق لك رغبة الامومة الا بزواج ثاني، وما يدريك ان الثاني قادر على الانجاب، وستصبح فرصك ضعيفة لأنك لست بكر. لذا قضية التفكير بالانفاصل لتحقيق رغبتك في هذه المرحلة غير واردة. ولننتقل الى قضية اخرى وهي زوجك، عليك بالحديث معه بمحبة وحزم والتعبير عن حاجتك وشعورك، استعملي اسلوب النقد وليس الانتقاد واستعملي عبارات تعبر عنك انت، مثل اشعر بحزن وضيق، اتمنى ان يكون لدي طفل، اشعر بنقص امام صديقاتي لأنهن امهات وانا لا... ربما ان استثرت عواطفه يلين. الأمر الآخر ان استمر هكذا لا بد من اقناعه بمراجعة طبيب نفسي لعله يمر في صدمة فقد طفل، وهذه تحدث كثيرا، والرجال اصعب في تقبل الموقف. ركزي على فكرة وجود سند له في هذه الحياة وأنه ليس صغير، وان الاولاد كنز، فلماذا يحرم نفسه هذه المتعة. لا تخبريه بتفاصيل الفحوصات وما تعملين حتى لا يزداد توتره، قومي بها بوضع طبيعي، وبما انك لا تأخذين مانع حمل استمري في الفكرة حتى تحملي ولن يكون كذب عليه لأنك لا تأخذين مانع اصلا، ربما ينكسر حاجز القلق عنده ان اخبرته انك حامل. والأولاد قسمة ونصيب من عند الله وهو من الأمور المكتوبة في اللوح المحفوظ.

قبل 7 شهر

اصبري والله يكتب اللي فيه الخير

قبل 7 شهر

انا نزلت يابنتى مثلك ولكن بعد فتره بسيطه سبت الموضوع ورزقت ببنتين وولد والحمد لله ارجوكى لا تحددى نوع الجنين لان ممكن يكون من هنا ربنا مش راضى عنكم كلميه بالحسنى وقليله. ربنا هيرزقنا لان ده رزق ودول زينه الحياه الدنيا والمشقه لو ربنا عايز يشقى حد من غير اولاد لان ربنا قال وخلقنا الانسان فى كبد وربنا يعوض عليكى

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه