السؤال

قبل 5 شهر (19 اجابه)
19 اجابه

قوة ارتباطها باهلها يهدد استقرار منزلي

قوة ارتباطها باهلها  يهدد استقرار منزلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا شاب في الثلاثين من العمر, تزوجت من 10 أشهر تقريباً , وحالياً أعمل كفني حاسب آلي في شركة خاصة وأدرس في الجامعة العربية المفتوحة في الفترة المسائية سعياً لتحسين الوظيفة وسعياً لتحسين مستواي المعيشي. فأنا أعيش مع أهلي ولكن في قسم منفصل عنهم يحتوي على غرفة نوم وصالة وحمام وثلاجة ما عدا المطبخ. ومن ضمن أهداف سعيي للحصول على البكالوريوس هو تحسين وضعي المادي حتى يتسنّي لي الانتقال إلى بيت منفصل. لدي مشكلة عويصة مع زوجتي تتمثل في مشكلتين : 1) قوة ارتباطتها بأهلها وبحياتها القديمة ارتباطاً يهدد استقرار منزلنا, 2) علاقتها معي و معي أهلي [المشكلة الأولى: قوة ارتباطها بأهلها وبحياتها القديمة] زوجتي تريد أن تخصص أيام لزيارة أهلها لا تقل عن يومين في الأسبوع, الاثنين لزيارة والديها, والخميس لزيارة والديها واقربائها .. وإن كانت هناك مناسبات أخرى فهي تحاول قدر المستطاع أن تذهب إليها, دون أدنى اهتمام لما يحتاجه المنزل من تنظيف أو غسيل الملابس , ودون أن تقدير ما إذا كان زوجها مرهقاً جرّاء عمله في النهار وذهابه للجامعة في المساء بعد العمل مباشرةً... أو على الأقل الاهتمام بتنمية نفسها, خصوصاً فيما يتعلق بالإعتناء بالطفل, وأسس التربية السليمة, وتنمية المهارات الفكرية والدينية , حيث أنني (وللأسف ولعل في الأمر خيراً) اكتشفت أن مستواها الدراسي متدني ولم تدخل في الجامعة كطالبة لغة عربية إلا لأن معدلها لا يسمح إلا بهذا ! حتى لو باتت عندها أهلها يومين أو أكثر... ستأتي بعد يومين أو ثلاثة تقول لي "اشتقت لأهلي و أريد أن أذهب إليهم" ... أقصى همّها هي الزيارة القادمة لأهلها , وماذا فعل أهلها حتى تأتي وتستمتع بوقتها معهم , أمّا مسؤولياتها تجاه زوجها, وتجاه ابنها , وتجاه بيتها ... فهي في المرتبة الثانية وربما الثالثة !! ... وللأسف هذا أثّر سلباً بحياتنا, خصوصاً وأنها الآن تتمنى أن تقلّد نمط حياة أقاربها وتطبقه في حياتنا , خصوصاً نمط الشراء والاستهلاك وهي تعلم يقيناً وكما قلت منذ أن تقدمت لأهلها أن وضعي المادي بسيط وراتبي يكاد يكفي الشهر .. فمثلاً, تريد أن تشتري لأمها ساعة لأنها رأت بنت عمتها تقوم بذلك (وطبعاً انا الذي سأشتري الساعة وستقول أنها هي التي اشترتها وتهديها لها !) , أن أهديها في عيد الفطر سلسال ذهب لأنها سمعت أن زوج بنت خالتها أهداها ذهب في عيد الفطر الماضي .. أو تريد أن يكون مرتبها الشهري 500 ريال, دون أن توضح ماذا ستفعل بكل هذا المبلغ ومعظم ما تريده أقوم بتوفيره أولاً بأول , بل وأقوم بإهدائها كل شهرين لثلاثة أشهر هدية أو تناول العشاء أو الغذاء في مطعم سعياً لتجديد الحب بيننا . لكن على ما يبدو أنها مفتونة بنمط حياة أقاربها والذي أشك في مصداقيتهم وأن يكون الأمر مجرد حب مظاهر وإدّعاءات (وحسب ما اكتشفت فمعظمهم أصحاب مظاهر لا أكثر وإن جاء الجد فلا أسمع ولا أرى ولا أتكلم) ! [المشكلة الثانية: علاقة زوجتي معي و مع أهلي ] علاقة زوجتي معي سبق وأن ذكرت جزء منها في شرحي للشطر الأول, فهي تنسى ما لها وتتذكر ما عليها, وإن ذكرتها بأنها أهملت ما للزوج والمنزل (القسم الخاص بنا) من حقوق تجادل وتتثاقل بالعمل بل وأحياناً تمنني أنها تفعله لوجه الله و"مش علشان خاطر أحد" !!!. والأمر لا يختلف في علاقتها مع أهلي , فعندما تدخل إلى المنزل لا تقوم بواجب السلام عليهم وتقبيل أيديهم من باب الاحترام والتوقير.. إلا لو قلت لها بالقيام بذلك فتقوم به على مضض وعلى وجه السرعة. أما بالنسبة لمساعدة أمي فللأسف الشديد تتثاقل في مساعدتها , مع العلم أنه لم يُكتب أن تنجب أمي اختاً لي, و أمي طبيبة ودوامها عبارة عن نوبات, فبعض الأحيان من 7 الصباح إلى 3.30 مساءاً, وأحياناً 3.30 مساءاً إلى 11.30صباحاً , وأحياناً من 11.30 إلى 7 صباحاً وهكذا .. ومع هذا تقوم بإدارة المنزل كاملاً حتى مع غياب إخواني الذي تفرقوا في الأقطار إما لعمل أو لدراسة ولم يبقى في البيت سواي أنا وأخ واحد فقط. للأسف زوجتي تتاكسل في القيام بمساعدة أمي وأحياناً تتعمد الاستيقاظ متأخراً لتجنب المساعدة. هذه الوضع سببه علاقة أهلها بأهلي , فللأسف لم نرى منهم سوى الغش والمضايقات والجفاء والجحود على كل شيء قمنا به منذ الخطوبة... اتفقنا على إعدادات الزواج أثناء الخطوبة وقبل الزواج بشهر لم يشاركونا في إعداد الزواج بأي شيء , وفوق هذا أرادوا أن يكون الزواج "على مزاجهم" وعلى حسابنا أيضاً , وبعد الزواج لم يزر أي أحدٍ من عائلتها بيتنا إلا مرة واحدة في الشهر الأول من الزواج, وأشك بأن أهلها قاموا بالاستيلاء على ما بقي من مهرها ولن أتفاجئ إن فعلوا ذلك ! .. كما أنهم غشّوني لأنهم رفضوا القيام بفحص ما قبل الزواج لأننا أخبرتهم إن قمت أنا بالفحص فعليها القيام بذلك.. وسكتوا على الموضوع.. لم يخبروني عن وضع زوجتي الصحي منذ الخطوبة (أنيميا خفيفة - روماتيزم القلب (ارتجاع خفيف) أثناء فترة طفولتها) , ولم أعرف به إلا بعد الزواج وعلى لسان زوجتي حتى أنبه طبيب الأسنان !!.. وعندما عرفت وأبلغت أهلي بصفة أن والدي وأخي الأصغر أطبّاء قاموا بإجراء التحاليل اللازمة للإطمئنان على صحتها الآن وأثناء الحمل مستقبلاً تجنباً لأي مضاعفات قد تضع الأم والطفل في خطر... فماذا كان ردّ فعل أهلها ؟ قاموا بالتشكيك والتقليل من شأن كل ما فعلنا من أجلها حتى هذه اللحظة ! بل ويسألون من خلفنا ما إذا التحاليل التي قام بها أهلي "ضرورية" !! بل ويعطونها نصائح "من كيسهم" خصوصاً ان الأب فني إلكترونيات , والأم لم تكمل المرحلة الدراسة المتوسطة !!!!!!!!.. وحتى عندما حملت وبعد الولادة استمر الحال على ذلك .. وعندما رُزقت بمولود لم يقم أحد بالتهنئة بالمولود إلا أباها اتصل بي وهنئني بمكالمة سريعة, ولم يهنئ أهلها أهلي بعد ذلك أبداً !! بل يستغلون قوة علاقة زوجتي بأهلها (وخصوصاً امها) بزعزعة استقرار بيتي , وذلك عن طريق اتصالهم اليومي عبر الجوال بالواتس والوسائل الأُخرى, والحديث عن مدى اشتياقهم لها, وسرد تفاصيل حياتهم اليومية, من زارهم, إلى من ذهبوا, وماذا يفعلون الآن... وبالتالي فإن زوجتي تشعر بالضيق والاشتياق وتشعر بأن الكثير سيفوتها.. وتبدأ بالتالي اسطوانة (أريد الذهاب لأهلي) ويبدأ النكد الأسبوعي... يعني بدلاً من أن يقولوا لها أبقي عندك زوجك واخدميه.. هم يكبون الزيت على النار وأنا متأكد من أن الشق الأول من المشكلة سببه تدخل الأهل المستمر لحياتنا وطواعيتها لهم !! حسبي الله ونعم الوكيل... أعذروني على الإطالة, ولكنني تعبت من هذا الحال, حاولت كثيراً, سمعت محاضرات وقرأت كتباً تتحدث عن إدارة الخلافات الزوجية, سألت, اطلعت على الانترنت , وللأسف الأمور في تدهور, وصحتي في تدهور (حيث اكتسبت معظم ما خسرته أثناء فترة الخطوبة وهو 25 كيلو), وكذلك وضعي الوظيفي بدأ بالتدهور بسبب الإكتئاب والغضب بسرعة وقلة التركيز والحضور متأخراً للعمل.. وكذلك وضعي الدراسي وأنا على مشارف السنة الأخيرة من الجامعة. أحتاج إلى مساعدتكم في حل هذه المعضلة .. فبيتي مهدد بالإنهيار. ولا حول ولا قوة إلا بالله

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

يا أخي اشعر معك وانصحك ان تصارح زوجتك بان هذه هي إمكانياتك وهذا ما تستطيع ان تقدمه ولها ان ترضى بذلك او ان تجد حلا كأن تعمل مثلا! اجلس معها وحددا كل المشاكل التي تواجهكما وكل ما يضايقكما واعملا هي إيجاد حلول وسط تناسبكما معا. من جهة أخرى، كن لينا في التعامل معها فهي ما زالت حديثة العهد بالزواج، اشعرها انها ملكة في بيتها وليست خادمة ولا بأس ان تزور أهلها قدر ما تشاء فستمل في النهاية وتشتاق الى بيتها فتذكر ان كل ممنوع مرغوب. المهم الان ان تركز على عملك ودراستك فهذا أولى اعلم ان معظم المتزوجين الجدد - ان لم كن كلهم - يمرون بمشاكل كهذه في السنوات الأولى من الزواج.

5 شهر

المشكلة أنني صارحتها هي وأهلها بوضعي منذ أن ذهبت أنا وأهلي لطلب يدها, وهم وافقوا ولم يجدوا في ذلك بأساً ما دام أن الأمور ستتحسن مع الوقت... بعد الزواج مباشرةً أصبحوا "يخببوا" زوجتي عليّ, فأصبحت تريد الانفصال بأسرع وقت, ولا تريد القيام بأمور منزلي (قسمنا الخاص) إلا بعد "طلعان الروح" ولا تريد مساعدة أمي .. إلى بقية المشاكل التي ذكرتها في المنشور الرئيسي... بالرغم من أنني أعاملها كملكة, أوفر وأحقق ما ترغبه, ومع ذلك لا ألقى منها الشكر ولا العرفان بالجميل إلا فيما ندر , وكأنها تعتبر كل الأمور التي أقوم بها هي أمور مسلّم بها والمفترض أن أفعلها بدون مناسبة أساساً !


نادرا ما أقدم هذه النصيحة، ولكن ما عليك فعله هو ارجاعها الى بيت أهلها الى أجل غير مسمى، وتستكمل مسيرة تطورك الوظيفي، وتركز على دراستك، فأنت لاتريد أن تخسر مراكز ربحك المستقبلي، وأمانك وأمان أولادك المالي. باختصار ركز على نفسك، وقم بزيارة ابنائك بين الفينة والاخرى، واعطها مصروفها بشكل مدروس. ركز على ما تريد فعله الآن، ولكل حادث حديث بعد ذلك، فهذه الظروف ستخسرك كل شيء. وهذه الاستراحة بينكما مهمة لاعادة تقييم الادوار والاولويات. واضح ان بيت أهلها أكثر متعة لها، فدعها تتمتع على راحتها، وبمدة انت تحددها الى حين الانتهاء من تثبيت قواعدك، فقد ترى هي الامور غير ذلك، وأنت أيضا قد ترى الامور غير ذلك. سنة كاملة عليك أن تركز على نفسك لوحدك بلا ازعاج. ولنرى كيف ستسير الاشياء..

قبل 3 شهر

انت ما تبغي تعطيها حتي مصروف شخصي ٥٠٠ درهم لو مصروفها اليومي ٢٠ درهم ما يكفوها شو بغديها و بعشيها هي شو غنمه بالبيت ليها بس حق المأكل و المشرب فقط اذا انت مب قد فتح بيت ليش تتزوج و مب بعيب انها تهدي أمها شي من باب البر بوالديها عيب عليك استحي علي ويهك تبغي كل شي حق اهلك و اَهلها مالهم حق عليهم من حقها تزورهم يوم بالأسبوع و انت ال بإيدك تحل مشاكلك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه