السؤال

قبل 4 شهر (31 اجابه)
31 اجابه

ابنتي كاسرة ظهري

ابنتي كاسرة ظهري

بنتي كاسرة ظهري اتمنى الطلاق من زوجي و لا استطيع تقبله ابدا و كنت قد رفعت قضية طلاق عليه الا ان اكتشافي للحمل جعلني اتراجع و قد مرت الايام و انجبت و بنتي تكبر و لا استطيع احتمال زوجي و بذات الوقت لا احتمل فكرة ان تتشرد بنتي بين طليقين و تعيش بنفسية غير سوية بسببي انا حيث ان زوجي رافض الطلاق قطعيا بشكل كامل و صغيرتي متعلقة فينا الاثنين و ما اقدر اشيل ذنب احرمها واحد مننا لكن بذات الوقت وصلت مرحلة متقدمة من كره زوجي و تمني الموت له حتى اني اجلس انتظر كل يوم اذا جاء موعد رجعته للبيت على امل اني اسمع خبره بدل ما اشوفه تعبت جدا من هذي الحياة و اتمنى الفكاك و اشعر اني مربوطة بقفص و اكره كل شيء حولي الا بنتي و ما عدت عرفت شو الصح و شو الغلط كل الي اتمناه اني احميها و اسعدها و بذات الوقت اتحرر من سجني

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

هل تعرفي اسباب الكراهية،؟؟؟ وهل هي اسباب شخصية او كراهية للرجل ككل بما انك قادرة على المجاملة والمدح واظهار الحب معناه ان الشخص قابل للتعامل معه،،ربما لديك نظرة خاطئة عن الحب والرومانسية وتتوقعي اشياء اخرى من الزواج والرجل،،،ربما علاقتكما الجنسية غير كافية او صحيحة. انا ارى ان هناك شيء ما خطا في معلوماتك او تفكيرك والذي سيجلب الدمار لهذه العيلة لذلك انصحك بمراجعة معالج نفسي او اجتماعي والتحدث بالتفاصيل الدقيقة للوصول الى لب المشكلة عندك او عنده او عندكما لايجاد الحلول المناسبة لتجنيب الالم عن الجميع والله الموفق

يا سيدتي اولا بارك الله بك ان ضحيت لاجل ابنتك.. وبما ان احد لا يشعر بهذا الكره وانت لا تريدين الطلاق. الم تجربي التواصل معه وعلاج الموقف؟؟ حددي اسباب هذا الكره في قلبك.. وحاولي ان تتعاملي مع الموقف بتحييد مشاعرك. الا يمكنك التعامل معه بحدة اقل من الكراهية. يمكنك تن تجربي على برمجة عقلك بإيجابية على الاقل لتعيشي معه وانت تمسكين بالعصا من المنتصف. لتكون حياتك باقل الأضرار. . انت تعيشين معه وتظهرين المحبة والاحترام وتجعلين الاجواء ايجابية لاجل خاطر ابنتك.. الت يمكنك تمثيل هذا الدور بنحييد مشاعرك. سيكون وقع حياتك افضل. احتسبي صبرك هذا في سبيل الله.. لذا تقليل المشاعر السلبية سيعود عليك بالفائدة. بما انك احتملت هذه الحياة ولا مفر منها عيشيها بايجابية لاجل صحتك وعافيتك. وبالتدريج ستصبحين افضل. اعانك الله وجعل مردودك من الخير بما يريح قلبك.

جو الكراهية هذا، ومشاعرك الحادة هذه اتجاه زوجك التي تحسها وتشعرها ابنتك منك اتجاه والدها، هي أكثر تأثيرا على ابنتك من الطلاق. فهذا الجو المشحون بالسلبية سيضر بروحية وعواطف ابنتك على المدى الطويل، وستكون شخصا انطوائيا، وسلبيا، وعدائيا غاضبا في المستقبل، ولن يحتملها أحد، وستتعطل على الاغلب رحلة زواجها، أو يكون مصيرها الطلاق أيضا. أما اذا كانت تتمنتع بروحية أقل سلبية وحرة من عيش مشاعر الكراهية هذه سيكون تحصيلها الدراسي، والحياتي أفضل بكثير، مما سيوفر لها أفضل المشاعر والاحاسيس للاستمتاع بالحياة والنجاح فيها. وعليك أن تختاري لنفسك ولها المصير الذي يوفر لكما أقل ظروف سلبية. شكرا

4 شهر

سيدي المدرب لا وجود لجو الكراهية هذا فكرهي له داخل قلبي فقط ولا اصرح بأي من صفاته السيئة امام احد حتى ابنته و اتعامل معه بحب داخل البيت و خارجه لكي لا ينعكس بغضي له على نفسية طفلتي وهذا اصلا ما جعله يرفض الطلاق فهو لا يصدق اني لا اريده و يظن انها مكابرة و حسب خصوصا و هو يراني امتدحه باستمرار امام طفلتنا لكي تحب اباها و تكبر بنفسية سوية غير متأثرة بما انا فيه ولا احد في الدنيا يعلم بما انا فيه سوى امي التي اشكو لها اذا ضاقت في الحال بأحوال نادرة كأن يسيء الي بالكلام او الفعل و انفجر من الكتمان فأسر لامي بضيقي وكل من اهله و اهلي يظنون اننا نعيش في عش من الحب و السعادة و لا يعلمون ما اعانيه معه و انا اتعمد ذلك لاجل ابنتي و احتسب عند الله


المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه