السؤال

قبل 4 شهر (6 اجابه)
6 اجابه

شكوك امي ابعدتني عنها

انا‏ ‏‏ ‏بنت‏ ‏بسن‏ ‏المراهقه‏ ‏علاقتي‏ ‏بامي‏ ‏معدومة‏ ‏وبحسد‏ ‏البنات‏ ‏يلي‏ ‏قريبات‏ ‏من‏ ‏امهن‏ ‏وبعتبرنهن‏ ‏متل‏ ‏صديقاتهن‏ ‏مشكلتي‏ ‏انو‏ ‏ما‏ ‏بتفهمني‏ ‏ولا‏ ‏بتسمحلي‏ ‏اروح‏ ‏ع‏ ‏صحباتي‏ ‏ودايما‏ ‏حجتها‏ ‏انو‏ ‏البنت‏ ‏م‏ ‏بتطلع‏ ‏من‏ ‏الدار‏ ‏واحنا‏ ‏زمان‏ ‏م‏ ‏كنا‏ ‏هيك‏ ‏وانه‏ ‏جيلنا‏ ‏سيء‏ ‏بالاضافة‏ ‏الى‏ ‏انها‏ ‏م‏ ‏بتثق‏ ‏فيني‏ ‏بامور‏ ‏النت‏ ‏وبتضل‏ ‏تحكيلي‏ ‏مع‏ ‏مين‏ ‏بتحكي‏ ‏وليش‏ ‏؟؟؟‏ ‏انا‏ ‏تعبت‏ ‏من‏ ‏شكوكها‏ ‏وعدم‏ ‏تفهمها‏ ‏انا‏ ‏كتير‏ ‏بتهاوش‏ ‏معها‏ ‏وبصرخ‏ ‏عليها‏ ‏..كل‏ ‏اهتماماتها‏ ‏متركزه‏ ‏ع‏ ‏الشغل‏ ‏والنظافة‏ ‏وعمرها‏ ‏ما‏ ‏اهتمت‏ ‏فيني‏ ‏لدرجة‏ ‏بمر‏ ‏اسبوع‏ ‏م‏ ‏بحكي‏ ‏معها‏ ‏غير‏ ‏لمصلحه‏ ‏وهيك‏ ‏هيه‏ ‏بتميز‏ ‏بين‏ ‏البنات‏ ‏والاولاد‏ ‏وكل‏ ‏م‏ ‏احكيلها‏ ‏هيك‏ ‏بتبهدلني‏ ‏!!! صرت‏ ‏كل‏ ‏م‏ ‏احتاج‏ ‏شي‏ ‏اسال‏ ‏صحباتي‏ ‏وبطلت‏ ‏احتاجها‏ ‏ولا‏ ‏تحكولي‏ ‏قربي‏ ‏منها‏ ‏انا‏ ‏بطلت‏ ‏محتاجها‏ ‏

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

وكم هو صعب ما تمرين به، لانك تخسرين بر امك وهي التي الجنة تحت اقدامها، هل حاولت ان تتفهمي لماذا تفعل هكذا؟؟ من دون شك من خوفها وقلقها مما تسمع، معها حق مراقبة الانترنت واستعمالاته ضرورية ويبدو لي انك لا زلت صغيرة، وتمرين في بداية مرحلة الشباب التي تعطيك احساس انك مستقلة ولا تريدين تدخل أحد، ولكن صدقيني عندما تمرين بهذه المرحلة وتصبحين ام ستعرفين انه ولو اصبحت جدة سيبقى خوفك وقلقك على اولادك. حاولي ان تتعرفي على نمط شخصية والدتك واعرفي مفتاحها، وسترين كيف ان تعاملك معها سيختلف، حاولي، ولا تفقدي الأمل فما من ام لا تحب اولادها بعد عناء انجابهم وتربيتهم. ربما المجتمع لديكم مغلق وعاداته شديدة على البنات، ولكن هذا ليس بعذر لان تكرهي أمك. افتحي قلبك وابحثي عن حسناتها وستجدينها كثيرة. حاولي وسيفتحها الله عليك

4 شهر

لكنني‏ ‏اشعر‏ ‏انها‏ ‏مختلفة‏ ‏عن‏ ‏جميع‏ ‏الامهات‏ ‏كنت‏ ‏احاول‏ ‏التحدث‏ ‏والتقرب‏ ‏منها‏ ‏اما‏ ‏الان‏ ‏فلم‏ ‏يعد‏ ‏يهمني‏ ‏شكوكها‏ ‏وحده‏ ‏يجعلني‏ ‏ابتعد‏ ‏فهي‏ ‏تراني‏ ‏متمرده‏ ‏وتمنعني‏ ‏من‏ ‏اشيا‏ ‏كثيرة‏ ‏


قبل 4 شهر

عزيزتي.. ذكرتني بمراهقتي و بأمي كنا لا نتفق مطلقا، تقارنني كثيرا بأخواتي الأكبر و تطلب مني أن أكون نسخة منهن و على منوالهن لم يكن لي حاجة حسب نظرها للخروج مع صديقات و لا حتى مصروف جيب.. بالاضافة الى بحثها الدائم في أغراضي و قراءتها لمذكراتي وتمكين الذكور مما نحرم منه.. كنت دائمة الشكوى منها لصديقاتي الى أن كبرت و درست في مدينة أخرى.. عندها فهمت كل ما كانت تفعله.. تخيلي أن كل ذلك البحث من ورائي قد تلاشى و أن ثقتها بي أصبحت عمياء رغم أنها لا ترى ما أفعل.. كل ما في الأمر أنها تعدك للحياة.. تقسو عليك اليوم حتى لا تقسو عليك الحياة لاحقا قد لا تهتمين لما أخبرك به.. و لكن علاقتي بأمي أصبحت رائعة.. كل قسوتها أصبحت دلالا رغم اني كبرت وهي تقدمت في العمر.. و لكن أمي نور عيني رحلت عني قبل ان ارتوي من نبع حنانها.. منذ 4 أشهر لم أنادها و لم أقبل جبينها .. لو تعود أمي.. لو تعود تلك الأيام.. حتى و ان كانت قاسية.. ليتها فقط تعود.. تأكدي أنها مرحلة و تمر مهما طالت.. اما ان حصل و فقدتها فهي لن تعود.. اعرفي قيمة أمك حتى لا تندمي يوما على خطإ ارتكبته في حقها لأننا حين نفقدها نحاسب أنفسنا حتى على "أف" صرخنا بها في وجهها حين كنا أطفالا..

قبل 4 شهر

والله يا حبيبتي كل الامهات صعبين ومافي ام تتساهل مع بناتها بس يكبرو يصيرو صديقات بس قبل لا وكلنا نعاني من هذه المشكلة مو هالقضية امك الله يكون بعونها على شنو تلحق هموم الدنيا فوق راسها بدل ما انتي تهتمي فيها وتخففي عنها كمان تبي هي تهتم فيك ما يكفي ابوك اللي تاعبها حسي بيها بس

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه