السؤال

قبل 4 شهر (3 اجابه)
3 اجابه

اصبحت لا اهتم بالازهار و اصلاح البيت كما في السابق

السلام عليكم و رحمة الله. تعالى و بركاته، انا شاب في الثلاثين متزوج و لي طفلين، في الايام الاولى من زواجي كنت اعيش و زوجتي حلاوة العيش كل شيئ عادي، لكن في العام الثاني اصبحت تحمل حقائبها و ترحل عن البيت لأتفه الاسباب اصبحت كثيرة الصراخ ، طلقتها المرة الاولى لانها ضربتني و انا معاق فبعد مرور شهرين اصبحت تترجاني للعودة و كان بيننا ولد آنذاك ففكرت في الولد حيث قد تتدمر حياته بالبعد عن سنده الاول ، فأرجعتها لكن عادت لطبيعتها و في آخر مرة طلقتها مرة ثانية فعادت تترجاني و أكثر من الاولى و هذه المرة كان بيننا ولدين ، و رغم رفض عائلتي على ارجاعها كونها اثارت المشاكل معهم، أرجعتها المرة الثانية و كان شرطي ان تكتب لي وثيقة عند المحامي انها تتنازل عن حضانة الاولاد في حال خرجت من البيت ، صراحة ارتدعت بعض الشيئ لكن لم استطع نسيان اهانتها لي في كل مرة حتى اصبحت لا أطيقها اأصبحنا كالشيوخ لا نتكلم الا في الضرورة اصبحت لا اصارحها إذ كانت تفشي اسراري في كل مرة حاليا مرت سبع اشهر دون مشاكل و لاول مرة نعيش هذه المدة دون مشاكل، كونها عنيدة و تفعل ما برأسها حتى لو كان خطأ فادح في حقي و حق الاولاد، الان نحن نعيش كالشيوخ مثل ما سبق و ذكرت نأكل نشرب ننام انتضر اعتنائها بالاولاد و تنتظر المصاريف اما شغل البيت فحدث و لا حرج، و في علاقتنا السريرية مثلما ذكرت اصبحت لا اطيقها فتبادرني هي ، اعطيها ما تحب لكن لا اشعر معها باللذة زيادة على ذلك و بدون مبالغة لا تنتابني تلك النشوة و في بعض الاحيان تكمل هي و انا لا اقذف حتى يعني اصبحت بارد تماما من جهتها، و المصيبة ان البرود معها فقط اذ في النوم احتلم كالعزاب، و كثيرا ما تثيرني امرأة عارية في الشارع فأعود و استغفر و اتوظأ حتى أذهب عني ذلك الشعور و المصيبة الاكبر أني في بعض الاحيان ينتابني شعور بالرغبة فأقول هي فرصة لكن حين أراها يبرد جسمي كليا، حاليا أصبحت لا أحب الخروج من البيت كرهت كل شيئ لقد أصابتني بالاكتئاب لكثرة المشاكل التي اثارتها سابقا مع عائلتي فهجروني بسببها لكن أعود و أنضر في الاولاد انسى مشاكلي و اخاف عليهم من الضياع، انا ضائع، حاليا لم أخرج من غرفتي منذ شهرين الا للشراء او لقضاء الحاجة رغم سعة البيت اصبحت لا اهتم بالازهار و اصلاح البيت كما في السابق.

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ما دمت اخترت البقاء معها فلا يجوز ان تعزل نفسك وتتحاشاها. لقد بدأت علامات الاكتئاب تظهر عليك جراء ذلك. كثير من الازواج يمرون بخلافات يتخللها تجريح وزعل لكن طالما اخترت البقاء معها فنصيحتي لك ان تحاول إصلاح الامور بينكما. انت غاضب منها وهذا يدفعك الى رفضها. هي اخطات لكن من منا لا يخطئ؟ الله يسامحنا على اخطائنا فكيف لنا الا نسامح؟ ارمي الماضي وراءك من اجل نفسك واًولادك، عد الى الاهتمام بنفسك وبيتك وزهورك، تقرب منها وعالج معها اي خلافات وصالحها مع اهلك. أَعْط زواجك فرصة حقيقية وباذن الله ستنجح وتعود الحياة الى بهجتها.

قبل 4 شهر

السلام عليكم ورحمه الله - الزواج يمثل الثقه والاحترام - ان تم فقد احدى هاتين فان زواج يحتاج الى اصلاح او ترميم - احيانا قد يكون الزواج عقيم لا يمكن ان يصلح في حالة عدم التنازل من الطرفين - لانه الزواج يحتاج الى بذل اهتمامك له قبل ان يطلب منك ذلك - الزواج عباره عن مشروع قد يكون ناجح ام قد يكون فاشل - ولكن في حالتك انت تفتقر الى السعادة لانك فقدت الكثير تجاهها وفي حالتك لن تستطيع الشعور بسعاده الا في حالة ان هي من بدات التغير - اما ان لم تتغير فان طلاق مكروه ولكن في حالتك قد يكون باب الى السعادة

قبل 4 شهر

لا إله إلا الله، لابد و في الأمر سر عليك ان تبحث عنه، ربما أخطأت في حقها أو جرحتها من حيث لا تعلم ، فكر جيدا ، حاورها و حاول أن تفهم منها مستحيل أن تبقى هكذا و لا كلمة و أنتما في بداية زواجكما ، و إن لم تجد لعلكما بحاجة إلى رقية شرعية

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه