السؤال

قبل 3 شهر (15 اجابه)
15 اجابه

امي لا تؤمن بفكرة الصداقة بين الشب و البنت

ذات مرة كنت أساعد فتاة في الحصول على معلومات معينة عن جامعتها فهي فتاة خجولة و وجدت على الفايسبوك فتى درس بها من قبل فطلبت منه المساعدة و زودني بكل المعلومات التي أردتها. لكن بقينا نتواصل عبر الفايسبوك بين الحين والآخر و كان لديه امتحان نهائي صعب فكنت و بشهادة منه اساعده على تعزيز ثقته بنفسه و هو يقول ان لي الفضل الكبير في نجاحه. في الحقيقة أنا سعيدة بمساعدته الا أن فكرة اني أتحدث إليه بين الحين والآخر خفية عن امي تشعرني بالضيق مع العلم اننا لا نتحدث الا في أمور جد عادية لكن امي لا تؤمن بفكرة الصداقة بين الشباب والبنات مع أنني حاولت ان اشرح انه مجرد صديق. لذا أنا دائمة التوتر و القلق و حاولت أن اشرح له الأمر كصديق فأكد لي انه يعتبرني صديقة لا أكثر و بأنه مستعد أن يؤكد الأمر حتى لأمي كما قال لي أنه إذا أردت أن أتوقف عن التحدث إليه فلا مشكلة لكني لا أريد هذا فأنا أحب التحدث إليه و لطالما قدم لي مساعدات كثيرة. فماذا عساي أفعل أرجوكم ساعدوني.

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

والدتك تخاف عليك ولا تعلم بما تتحدثان ولا تصدقه حتى لو اكدت لها ذلك ، قديما لم تكن فكره الصداقه مقبوله بين الشاب والفتاه اما الان فهي موجوده وحقيقيه ، فالنساء يلتقين برجال الان بحكم عملهن معهم ويتناقشون ويتبادلون الاراء . انت فقط من يستطيع ان يقيم هذه العلاقه ويحددها بتصرفك وكلامك ، الشاب لا يأخذ اكثر مما تريد الفتاه ان تعطيه ، اذا كنت محترمه ولا ترين اي حرج في الكلام العام معه فلا بأس ولكن اذا شعرت انك تتعلقين به فكوني على حذر من تصرفاتك. امك ستقتنع لانك تصارحينها وستثبتين لها ذلك مع الايام. هناك صداقات قد تتحول لحب عندما يجد الطرفان انهما منسجمان ومتفقان على امور عديده ولكن ذلك لا يعني ان كل صداقه هي مشروع حب.

قبل 3 شهر

اي صداقة تتكلمين عنها في هذا الزمان لا تكوني غبية والافضل لك ان تبتعدي عن هذا الشخص لخاطر بيتي تروحي وتحلمي بعيد في رايك علاش متقدريش تبعدي عليه متقوليليش صديقي حذراتط يماك ديري برايها قبل متندمي وتتاثري كي يروح ويخليك المهم انا حذرتك ويماك ثان علبالي ديري لي في راسك بصح تندمي بعد وقت معين وش نقولك ختي الله يبعد قلبك عن حب الحرام

قبل 3 شهر

يا بنتي اسمعي كلام أمك و إلا ستندمين يوم لا ينفع الندم و الله لتبكي دم بدل الدموع و خاصة لا تكلميه من وراءها فهذا عقوق لها ، أختي الحبيبة أنت تقولين بانك كلما فكرت بمقاطعته لا تستطيعين فأين الصداقة هنا لقد بدأ حبه يسري في دمك لأن الفتاة بطبعها تنساق نحو اول من يراعيها بكلام لطيف و ستجدين نفسك بين ذراعيه دون أن تشعري مهما حاولت المقاومة لكن الشيطان يوقع من يتبعه بأساليب كثيرة و متنوعة أولها الصداقة ... هل تعتقدين أنك أشطر من آلالف الفتيات اللواتي فقدن شرفهن ؟ يقول المثل لي خاف سلم ، أمك أمك ثم أمك تعرف جيدا كيف تكون عقلية الرجل لأنها متزوجة من رجل و حذرتك و إذا لم تمتنعي فلا تلومي إلا نفسك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه