السؤال

قبل 11 شهر (8 اجابه)
8 اجابه

اكره أمي وأبي!

انا فتاة عمري 15 تربيت معظم تربيتي على يد عائلة ابي وانا احبهم حبا شديدا جدا ابي كان اقرب شخص لي في هذه الحياة كنت اكره امي كرها شديدا لا اطيقها ولا احب ان تلمسني انا اكبر اخوتي وانا حساسة جدا اشعهر بالوحدة دائما عنيدة جدا متسامحة لاقصى درجة احب مساعدة الآخرين منذالاسبوع الذي قبل قبل الطائف بدأت بكره ابي بشدة واصبح لا اطيق الأرض الذي يمشي عليها ابي لا يهتم بي هوا فقط يجعلني افعل ما يريده ولا يعطيني حقوقي ليس لدي هاتم مثا بقية الأناس ولا احب ملابس مفروض علي زي محدد من الملابس ولا اضع الماكياج مثل بقية الفتيات امس قلت لأبي باني اكرهه كرها شديدا لا يطاق وظللت ابكي واقسمت اني سأنتقم منه يوما ما على الدموع التي ظللت ابكيها طوال السنوات الماضية والى الآن انا احب اصدقائي حبا شديدا اكثر من اي احد اما امي لا فالآن لا اشعر تجاهها بأي مشاعر ولكني اعاملها معاملة حسنة فارجوكم ساعدوني وقولوا لي ماذا ينبغي ان افعل

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

هل تسمعين نفسك ؟ اكره أمي كرها شديدا ، اكره ابي ،اشعر بالوحده ، عنيده ومتسامحة في وقت واحد أحب وأكره كثيرا ، ما هذا التقلب في المشاعر ، ولماذا؟ صديقتي اسراء انت في سن حساس الان تريدين ان تبني شخصيتك ولا تريدين سماع النصيحه من احد. اهلك يحبونك كثيرا حتى لو كرهتهم الان ،هم يفعلون ما بوسعهم لحمايتك وانت تظنين انهم يضيقون عليك ويحرموك الأشياء الجميلة في الحياه. الحوار واخبار مشاعرك لأهلك هو الحل ، تكلمي مع اهلك بأدب واحترام وحاولي توصيل ما تريدين بمحبه واخرجي المشاعر السلبيه من قلبك والأفكار التي بنيتيها وصدقيتها وحدك

انت في عمر المراهقة وهو ممكن ان يكون عمر الابداع والتميز وبناء الشخصية ولكن ان لم ننتبه ممكن ان لا نستفيد منه لا تصدقي انه عمر التشويش او الطيش. وتتقمصي الدور ،،،انت رومانسية الطبع اي حساسة كثيرا وترين الدراما في كل شيء لذلك تبكي كثيرا. ،،وقد تلبين الكمال او الامور التي يصعب تحقيقها لتسمي الحب حبا،،،، كوني واقعية اكثر جدي الاعذار للاخرين،،،قدمي راحتهم على نفسك قللي من التحليل او التفكير في ذاتك ،،وعلمي ان لا احد يحبك كاهلك مهما قالوا او فعلوا اخرجي شعور الكراهية والحقد من قلبك ولا تجعليه يتفاقم لانه لانه لن يؤذي سواك. ارجو ان تتخذي قرارا بعدم البكاء ثانية حتى لا تصبح عادة وركزي على عالمك الخارجي الان بدل دواخلك اضحكي كثيرا والبسي واخرجي استمتعي بالحيا بدل التفكير بهم والله الموفق

قبل 11 شهر

انت صغيرة لما تكبرى حتفهمى قيمة الاب والام

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه