السؤال

قبل 2 شهر (11 اجابه)
11 اجابه

ارفض ان أكون مجرد امرأة...!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تزوجت منذ 16 عاما ولدي 4 أبناء ولله الحمد ولكني أعاني من مشاكل عائليه بدأت منذ انت تزوجت بل قبل ذلك في مرحلة الملكة اعتقدت في البداية انها امر بسيط وأستطيع حلها مع الأيام فقط كان زوجي يحادث الفتيات الأخريات وعند مواجهتي له بذلك بدت حياتي الزوجية بمجموعة من المشاكل كي يثبت بانه الرجل هذا الى جانب سيل الشتائم التي كان يكيلها لي لا أنكر بأنني قررت طلب الطلاق ولكن خوفي من المجتمع وردة فعل اهلي وقفت حائلا بيني وبين تنفيذ هذا القرار وقررت ان احاول جاهدة ان أغيره ليكون افضل زوج وأفضل اب بدأت احثه وأذكره بالدِّين وتعاليم الدين تأره واخوفه من عقاب الله تارة اخرى وبعد ولادة ابنتي البكر بعام واحد من زواجنا بدأت الأمور تتفاقم هل هي الغيرة بسبب انشغالي الدائم مع ابنتي التي كانت لا تتوقف عن البكاء ام لسبب اخر لا اعلم اصاب علاقتنا الزوجية فتور فكان يتحين الفرصة التي تنام فيها ابنتي لكي يأخذ حقة الشرعي فقط هذا كل ما يريده دون مراعاة لمشاعري او حتى التعب الذي كنت اتبعه ولكني كنت أتحمل على أساس انه تعبان ولكني كنت ابين له بان هذه الأفعال تصيبني بالغثيان وبان ما كان يسلبه مني يحطمني وكنت أضع له الاعذار حتى مللتها وبعد فترة من الزمن صار هذا الأسلوب هو عادة لديه كنت اكره نفسي وأضل ابكي زادت المشاكل وبدات احاول ان اشغل نفسي باي شي فكنت العب مع ابنائي او حتى اشغل نفسي في الطبخ الا انه كان ينتقد كل شي افعله حتى وان اعجب الجميع فهو الشخص الوحيد اللي ينتقد الطعام او اي شي في المنزل حتى تركت كل شي واتجهت للقراءة فكان يسحب الكتاب من يدي ويرميه أرضا تركت القراءة لمشاهدة التلفاز فكان يغلق التلفاز ااااااخ كانت أعوام اشتاق فيها لكلمات الحب والغزل فقد كانت سنوات جافة قاحلة قمت اذكرة بأنني أنثى وهذي حاجتي ولكن كانت ردوده كالتالي نحن لسنا أطفالا وبعد فترة من ألزمن رأيت في هاتفه ما جعلني اتحطم رايته وقد أرسل رساله لعشيقته يصف لها مدى حبه وشوقه اليها وعندما واجهته بالرساله كانت احابته بأنني لا أستطيع ان انطق مالايقوله قلبي ( ما اقدر اقول شي موب في خاطري ) هذي كانت احابته لماذا ما هو ذنبي ازدادت المشاكل وخصوصا انه كان يطالب بحقوقه الشرعية بنفس الأسلوب لقد كرهت كل شي أردت ان اهرب من حياتي نعم قررت ان اشغل فكري وابتعدت عن ابنائي صرت قاسية مع الجميع وارفض ان أكون مجرد امراه للفراش رفضته فكانت ردت فعله العنف كانت ايام سوداء جو عائلي تعيس انعكس سلبا على ابنائي قررت ان اهرب من الواقع دخلت على الانترنت وكونت صداقات في بعض المواقع تحسنت نفسيتي ولكني كرهته واندمجت في الانترنت وما قد اقرأه وأهميته بعد 6 سنوات زواج وكان لدي 3 أبناء كنّا تلعب سويه ونخرج سويه بدونه فقد كان دائماً يثير المشاكل فيحاسب على أتفه المشاكل وفي كل الأوقات فهو مصنع للمشاكل لأنني كنّت أقوم ببعض الألعاب المنزليه التي كانت تثير أعصابه ويحول مكان اللعب الى ساحة للمشاكل كنت ارد عليه واجادله فيكيل لي الاتهامات صرت لا أتحمل اي شي منه فطلبت منه الطلاق فوافقتي وخرج من المنزل ( استأجرت منزل منذ زواجي بدعم من جهة عملي ) وبعد عدت ساعات عاد للمنزل وقرر ان نعطي بعض فرصة حتى لا يتربى الأبناء بدون اب ولكن هل فعلا يعي ماهي الابوة وطللت على حالي ابحر بعيدا عن شواطئ الأمل لاغرق في بحور الياس فقررت الابتعاد وجلست فترات أطول في العمل حتى أني كنت اعود للمنزل فقط للنوم وبدات استخدم معه سياسة التطنيش وفعلا بعد عدة سنوات تغير وصار افضل في جوانب معينه الا انه اصبح قاسي ويفتقر للكثير من الرحمة والكلام الطيب معي فقط كنت أحترق كلما رايته يضحك ويتكلم مع الجميع الا انا بعد عدت سنوات وبعد ان كبر ابنائي بدأت ابنتي تقف في وجه ابوها فكانت تمنه مت ضربي تاره وتدافع عني بالكلام تارة اخرى وكنت اوبخها واطلب منها احترام ابوها أصبحت حياتي جحيم فكنت مجبره على ان أكون زوجته في الليل والا تعرضت للضرب دخلت في حالة نفسية سيئة فكنت اخاف منه لدرجة والله العظيم اسمع وقع أقدامه وانا نائمة ويضل قلبي يدق بشدة وعيناي تدمعان بدون سبب فقط لانه مشي في الغرفة افتقدت نفسي كثيرا لقد فقدت ثقتي بنفسي وثقتي بمن حولي طلبت الطلاق مرارا وتكرارا الا انه لا يعيرني اي اهتمام وفي يوم من الأيام فقدت أغلى ما املك ماتت أمي رحمة الله عليها وقد كانت نقطة تحول فكنت أهاجمه بشراسة وتحولت من مجرد واحدة تكتفي بقول لا وتستسلم للعنف لشخص عنيف ويرد على العنف بالعنف وكنت اترك له المنزل لا اعلم لم ولكني احببت ما كنت عليه لم يتحمل هذا الوضع لمدة طويله فقد جن جنوده خلال شهر فقررت ترك الغرفة له فبدا يفتش في أغراضي ويتهمني بالخيانه لا أنكر بأنها فكرة كانت تلازمني اغلب الوقت ولكني كنت ارفضها ليقيني بأنهم ليسوا الا ذئاب بشرية فقد مرت بي مواقف كثيرة فهذا جزء من مجال عملي ارى الكثير من الوقائع والكثير من المشاكل بسبب ما يحدث في مثل هذه العلاقات العابرة وبعد فترة كان يكيل لي الكلمات القاسية فكان بقول لي يالعجوز اصلا على شو شايفة نفسج لو اتروحين اي مكان محد يعطيج وجه فكانت إجابتي انت لست مجبر على العيش معني ودائما إجابته تكون ب علشان عيالي وردي يكون عيالك بيكبروا وبيعرسوا فلا تضيع عمرك معاي وبعد فترة صرت اكشخ وانا طالعة معاه لكي يعرف فقط قدري وإنني لا زلت لو أردت ان أقوم باي علاقة فسأقوم بها بصراحة حصلت على ردت فعل عكسية واتهام بأنني ابحث عن رجل جديد ومن هنا بدأت رحلة جديدة وهي التطنيش والثقة بالنفس والبعد عن الحياة الواقعية فبدأت العب ألعاب قتالية ( اونلاين) مع كثير من الأكشن والمغامرات وارفض الهزيمة وفي حال فعلا تمت هزيمتي كنت ببساطه احذف اللعبة وابحث عن بديله الى ان أدمنت اللعب بهذه الطريقة لا اذكر عدد الألعاب التي لعبتها او المبالغ التي أنفقتها حتى اتفوق بهذا الألعاب والى هذا اليوم وانا العبها لا اعلم لم وماذا اريد ان اثبت لنفسي ولكنها تخرجني ما حالة الحزن الذي يعتصر قلبي لا أنكر بانه تغير فلقد ابتعد عن معاكسة البنات وقل استخدامه للألفاظ البديئة والشتائم ولكن لازالت مشكلة الفراش قائمة وانا كارهة لها وترفضه مرارا وتكرارا في بعض الأحيان يثيرني اي شخص بمجرد النظر اليه الا انني اعود للمنزل وأكره نفسي وارفض فراشة اذكر بأنه ترك غرفتي وذهب للغرفة الثانية مدة شهرين بصراحة كنت مرتاحة نفسيا ولم أفكر خلال تلك الفترة بانه لدي نقص معين لا اريد طلب الطلاق بعد كل تلك السنوات تعبت من المحاولات لا اعلم ما هو خطائي وكيف لي ان أعيد التوازن الداخلي الطبيعي لنفسي فقد افتقدته وافتقدت عفويتي وابتسامتي ارجو المساعدة

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

اعتقد ان المشكلة تفاقمت عندما كنت تبتعدين عنه بالطبخ والقراءة وغيره بدلا من الجلوس معه والحديث اليه لتعرفي ماذا يريد بالتمام وفي الفراش كنت تكبرين قصة انك امرأة للفراش ولم تشعري ان هذا حق لك كذلك، لذا كبرت الفكرة في راسك كثيرا، ومع العلم انه كان بامكانك ان تجعليه مثل الخاتم باصبعك لانه لا يزال ياتيك كزوجة ولم يقم باي علاقة غير شرعية اعتقد يا سيدتي انك تعانين من حالات ادمان للتفريغ عن غضبك. ماذا لو قررتي ان تعملي معه هدنة؟ ماذا لو قررت ان تبداي حياتك معه من جديد؟ ماذا لو قررت ان تعيدا نذور زواجكما من جديد وتفتحي معه صفحة جديدة؟ هل يمكنك ان تفعلي هذا؟ هل يمكنك ان تعيشي دور المرأة المحبة التي تعشق وتريد زوجها؟ لم تخبرينا في القصة كلها عن رغبتك بالعلاقة الزوجية؟ انت امرأة ومن حقك ان تشعري بهذه المشاعر. جربي ان تفكري بفتح صفحة حياة جديدة وتبداي من الصفر، وتعيدي التعرف اليه ويتعرف اليك، جربي ان تعيدي الحياة بمحاولة خطبة جديدة وعرس جديد وسفر وشهر عسل وتجربي ان تكوني انيقة وجميلة له ولاجله، جربي ان تشعري بقيمة الحب وان تعطيه الحب وتطلبيه منه. هذا هو الحل الوحيد لترتاحي وتتخلصي من كل حالات الادمان الاخرى، ان تدمني على حب زوجك الذي لا يزال يركض وراءك للعلاقة وانت ترفضين جربي ولن تخسري شيئا.

قبل 2 شهر

الحياة قائمة على التفاهم والحب والود ، انتي في موقف تقيسي خياراتك اكثر واكثر، اذا زوجك مو سعيدة معاه وتشعري انه البعد عنه افضل أنصحك تعيدي التفكير في العلاقة معاه

قبل 2 شهر

لماذا زوجك تخلى عنك وذهب يكلم بنات عالدردشات ؟ يمكن انتي مو مهتمة فيه ، دائما اللوم سهل نرميه على الرجل وفقط، وللاسف كثير من التقصير يكون مصدره الزوجة، انا انصحك تتعاملي مع الامر الواقع وربنا بيعوضك في اولادك وآخرتك ان شاء الله وتشوفيهم وتفتخري فيهم

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه