السؤال

قبل 11 شهر (10 اجابه)
10 اجابه

بسبب ابني المريض اظلم بناتي

انا متزوجة من ابن عمي جبت 3 بنات مناح ما فيهم اشي ولما حملت بالرابع كان ولد انبسطت كتير لكن خلال فترة الحمل عرفنا انه بعاني من التقزم ومن يوم ما جبته لليوم ، عمره حاليا 7 سنين وانا ظالمة البنات ومهملتهم وبضربهم عشانه وبعاقبهم وهو عقله ما فيه شي فبستغل الدلع وعم يتدلع اكتر .. بنتي الكبيرة عمرها 14 وكانه امه التانية ومن هي اصغر كمان لو صارله اشي بعاقبها لو حد دايقه بالمدرسة بعاقبها لو اي شي صارله بعاقبها لو بدهم كلهم مكان معين وهو يختار مكان تاني بنرد عليه هو .. وطول الوقت بعرف انه هالشي غلط بس بردو صعب قلبي بتقطع عليه وهو طوله مبين كانه ولد عمره 3 سنين .. مش عارفه ما اكون هيك كتير بقعد مع بناتي وبفهمهم بس هم صغار وانظلموا من هم اصغر كمان واحيانا بقول لو اجت بنت عندها هالمشكلة والولد كان طبيعي ساعدوني كيف اقدر اكون حيادية

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

ردود الاخصائية النفسية والخبير النفسي كافي ووافي، بقي فقط أن أضيف هنا إذا لم تستطيعِ التحكم بعصبيتك وبطريقة معاملتك لهم الأفضل أن تلجئي للعاج النفسي انت بحاجة ماسة لذلك حتى لاتكوني السبب في اضطراب شخصيات بناتك في المستقبل، وإذا كان الأب مشارك معك في نفس التربية فالأجدر أنه يلجأ كذلك للعلاج النفسي معك.

لا شك ان مرض الأولاد المزمن مهما كان يبقى الهاجس الأكبر لدى الوالدين طيلة العمر ولا بد ان يحصل هذا الولد على معاملة تفضيلية بحكم ظروفه الصحية وتعاطف الأهل معه حتى لو لم يُقصُدوا ذلك. لكن فكري بأمرين، ظلم بناتك وتحميلهن عواقب أمور تحصل لأخيهم ولا دخل لهن بها سيؤدي لحقدهن عليه وكرههن له. انت بالطبع لا تريدين ذلك، بالعكس حبيبي بناتك به ورققي قلوبهن عليه حتى يكن له سندا دائما ويهتمون به. الأخوات حنونات بطبعهن فوظيفي ذلك لمصلحة اخيهن. الامر الثاني، اتفهم خوفك على ابنك لكن يا عزيزتي تدليله الزائد سيجعل منه شخصا غير محبب وذي اخلاق صعبة وشخصية ضعيفة، علميه ان يكون قويا ويتغلب على قصره، الحمد لله هو مكتمل العقل وفرص الحياة أمامه، لا تشجيعه على الاتكال على الآخرين فالحياة كما تعلمين ستواجهه بمصاعب وتحديات كثيرة، ربيه على مواجهة الواقع والتأقلم وبذلك تكوني قدمت له اكثر ما سينفعه في حياته. مع تحياتي

هذا غضب مكبوت ضد الحياة وضد ارادة الله فانت غاضبة من الله وتوجهيها نحو بناتك بالظلم هذا لا يرضيه رب العالمين عليك ان تتوافقي مع الحياة والوضع الذي انت فيه وتقبل كل شيء من الله حسن وتتعاملي معه كشخص طبيعي ليحيا طبيعي ويرتاح لانك بسلوكك هذا تشعريه بعجزه او اعاقته وسيطالب كل الناس ان تعامله بالمثل اي بروح التفهم والرعاية وقد لا يجدها اذا كنت تحبي ولدك عامليه بصورة طبيعية لكي يكون قويا ليتعامل مع وضعه ويتقبله،،،، استغفري الله وارضي بحكمه

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه