السؤال

قبل 9 شهر (12 اجابه)
12 اجابه

رفضت الارتباط كوني من بلد عربي اخر

تتلخص مشكلتي في أنني تعرفت عبر موقع زواج محترم على فتاة مسلمة.. محافظة.. بكر.. تكبرني بعامين.. وأنا وهي في الثلاثينيات من العمر.. طالعت ملفها ذات يوم وأعجبت به خاصة وأنني وجدت فيها وفي صفاتها ما كنت أبحث عنه في زوجة المستقبل بنسبة كبيرة جداً.. فأرسلت لها رسالة يشهد الله سبحانه وتعالى أنه لم يكن فيها إلا كل الأدب والاحترام أستأذنها فيها في طرح بعض الأسئلة عليها في بعض الجوانب التي يهمني أن أعرفها قبل أن أقدم على التقدم لطلب يدها بشكل رسمي والله شاهد علي فيما أقول.. بيد أنها لم تتأخر كثيراً في الرد علي برسالة مفادها أنها تشكرني على الرسالة ولكنها مع احترامها الشديد لي تحب أن تتزوج واحداً من أبناء بلدها أي من جنسيتها (هي من بلد مسلم عربي وأنا من بلد آخر مسلم أيضاً وعربي وكلانا من قارة أفريقيا.. هي مقيمة مع أهلها في بلدها في حين أنني مغترب لإكمال دراستي).. فرددت أنا عليها بالقول أن "هذا أقل حق من حقوقك ولا يسعني إلا احترامه وتقبله.. ولكني أسأل: هل هذا قرار نهائي؟".. فأجابت بالقول: "كل شيء نصيب ونعم فقراري لارجعة فيه".. وختمت رسالتها بأن دعت الله أن يرزقني الزوجة الصالحة التي تعينني على ديني.. طبعاً أنا قلت لعله خير وتمنيت لها مخلصاً من كل قلبي التوفيق في الدنيا والآخرة وأن يسعدها الله في حياتها ويهنيها..إلى هنا يكون كل شيء قد انتهى نسبياً.. لكن شيئاً آخر في داخلي كان قد ابتدأ بين جبهتين:الأولى هي قلبي الذي يأبى إلا أن يفكر فيها ويطلب معاودة التواصل معها خصوصاً أني كما ذكرت قد وجدت فيها وبشكل كبير ما كنت أبحث وأحلم أن يكون في زوجتي وأم أولادي.. بالإضافة إلى أنني أعرف أيضاً أن الرجل الصادق في رغبته في امرأة بعينها لا يستسلم بسهولة وأنه كم من مرة يخطب الواحد امرأة بذاتها ويرفض ولكن مع تكرار المحاولة في الغالب توافق وترضى به.. وأيضاً فإن الأمر لا يعدو نوعاً من الدلال والتمنع ومحاولة قياس جدية الراغب وصدقه في رغبته.. وأنها هي الوحيدة التي كما أشعر أنها تناسبني جداً (فهل أدعها بسهولة هكذا تفلت من بين يدي)؟.. وأنني أرفض فكرة أن ألتقي بمن سأتزوجها صدفة في مقر عمل أو مكان عام ثم أعجب بها ثم أبحث عن أهلها ثم أتزوجها.. أرفض هذه الفكرة تماماً لأسباب خاصة.. وأن تواصلي وتواصل أهلي الاجتماعي بالناس قليل واختلاطنا بهم أقل وعليه فمسألة البحث عن زوجة عبر تلك الوسيلة تكاد تكون صفراً أو حتى بالسالب..الخ وخلاصة رأي هذه الجبهة: أن الأمر يستحق المحاولة مرة واثنتين وحتى 10والجبهة الأخرى هي عقلي الذي يدق وبصوت عالٍ طبول الكرامة وعزة النفس مذكراً ومطالباً إياي بأن أحفظ ما تبقى من كرامتي وبأن لا أهين نفسي أكثر من ذلك.. وبأنها أنثى مثلها مثل غيرها (كما تقول والدتي دوماً).. وبأنها هي من أغلقت الخط في وجهي من أوله وأنها هي من سدت الطريق.. فلم تدع لي فرصة لتعرف من أنا ولا من أكون ولا حتى باختبار جديتي وصدق رغبتي بأن تدعوني للتقدم رسمياً لخطبتها وتحكم من بعدها على شخصية هذا الذي يرغب بها زوجة (الذي هو أنا) على أساس من الواقع.. وبأن سنها ليس بصغير نسبياً حتى يقال إن رفضها ذاك إنما هو دلع بنات وما شابه.. وبأن ردها الذي ردت به علي وهي في مثل هذا السن إنما ينبئ عن قرار هي مقتنعة به تمام الاقتناع وأن أي محاولة لثنيها عنه إنما هي نوع من تضييع الوقت ليس إلا.. الخ وخلاصة رأي هذه الجبهة: أنني أديت ما علي ودخلت البيت من بابه ولكنها هي من أبى وهي من رفض وأن الذي خلقها خلق غيرها..للتوضيح وكي أكون صادقاً معكم ومعي نفسي: فإنني أميل إلى الرأي الأول، خصوصاً وأن من أبحث عنها ليست سلعة أو ما شابه.. وإنما خير متاع الدنيا.. الزوجة الصالحة والتي أصبحت عملة نادرة في زمننا هذا.. وهذه النقطة.. نقطة الزوجة الصالحة.. مسألة حيوية وتستحق أن يحاول المرء فيها مرة واثنتين بل 100 حتى يظفر بها.. هذا هو الرأي الذي أميل له ولا أدري والله هل هو الصواب أم لا؟ وما يجعلني مشوشاً بشكل كبير تجاه هذه الجزئية بالذات  فيما هل أقدم على معاودة الاتصال بها أم أتوقف هي أنني لا أحب أن أكون ثقيلاً على أحد ولا أريد أن تشعر أنني أفرض نفسي عليها فرضاً ما أود أن أسأل عنه باختصار هو: هل أعيد الاتصال بها أم لا؟ وهل اتصالي بها من جديد يهينني ويحط من كرامتي؟ وإذا ما قررت معاودة الاتصال فما أفضل وسيلة (ترضي الله سبحانه وتعالى ولا تتجاوز حدود الأدب والاحترام) أتبعها حتى يلين قلبها وتقبل؟ أشكر لكم مقدماً سعة صدركم والوقت الذي بذلتموه في قراءة كلماتي وفي الرد عليها.. جعلها الله في موازين حسناتكم..  

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

من خلال عملي في الموارد لابشرية والتدريب والتطوير مر عليّ الاف السير الذاتية مثل التي قرأتها وتبهرني حتى أني أظن بخبرتي أن هؤلاء فعلًا ما أبحث عنهم لأداء مهمة معينة، وتكون المفاجأة كم من كثير منهم لا علاقة بالصفات التي ذكرها، لذا يا سيدي انا اشعر أن حكايتك شبيهة بما قلت لك، أنت تريد شيء تتعلق به، يجب ان تعلم أن هذا وهم، فلا يكون الحب والتعلّق هكذا، اترك الأمر وتوكل على الله فالزواج ليس بشطارتنا بقدرما هو قسمة ونصيب، لك ان تحاول مرة اخرى ولكن ثق لو أن لك بها نصيب ستأخذها لو ذهبت الى الصين.

9 شهر

شكراً على المشاركة


9 شهر

سؤال أختي الفاضلة: هل أنت الأستاذة د .ديمة العزة صاحبة الرد أعلاه؟


أضم رأيي للمشاركين الذين يرون ان حبك لهذه البنت قد يكون مبالغ به حيث ان لا تعرفها ولا تعرف أهلها وكل صلتك فيها عبارة عن قراءة لصفحتها فبالطبع لن تجد الا ما يسر فيها. يبدو انك مستعد للزواج ونيتك طيبة، لكن انصحك ان لا تتكل على الانترنت فالعلاقات والتعرف على الناس من خلال الانترنت سطحي جدا ولا اعتقد ان بامكانك ان تتعرف على اخلاق ومحيط زوجة المستقبل بهذه الطريقة. ان تكلم هذه الفتاه مرة أخرى او لا يعود اليك، لا ضرر من محاولة أخيرة دون ضغط عليها او إصرار كثير.

9 شهر

شكراً على المشاركة


قبل 9 شهر

شكراً لكل من شارك.. وقد تم الرد على مشاركاتكم.. بارك الله فيكم وبكم.. صاحب المشكلة..

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه