السؤال

قبل 5 شهر (24 اجابه)
24 اجابه

احببتها بصدق وتمنيت ان تصبح زوجتي

احببتها بصدق وتمنيت ان تصبح زوجتي

السلام عليكم .. لا اعرف كيف سأبدي ولكن اعذروني ان اطلت عليكم قصتي انا شب عمري 25 سنة احببت فتاه منذو سنتين وهيا اكبر مني بسنتين ، احببتها قبل زواجها بثلاثة اشهر وكنت الحق كل خبر عنها وعن اهلها ولم يحدث بيننا اي حديث لكن مصيبتي بأن قلبي هواها و تعلقت بيها قبل وبعد زوجها اشعر بانها تشعر بنفس الشعور الي انا اشعر به وكانت نظراتها لي تقتلني رغما عني ، اتت اللي مره بعد زواجها كانت هيا وزوجها فغافلت زوجها واتت بنفسها إلى محلي بحجة تريد ان تشتري بعض الحوائج وانا متأكد بأنها ليست بحاجة لهذا الحوائج بل لكي تحرك احساس ومشاعري وتغيضني اكثر ما انا به .. اتمنى لها كلها السعادة واحب ان اسمع اخبارهاا دائما وقلبي مازال مغرب بها رغم بعدي عنها الآن انا في بلد وهيا في بلد آخر ولكن صورتها لم تفارق خيالي ابدا كل يوم افكر بها وفي بعض الاوقات اضطر للبكاء بسببها فأنا احببتها بكل صدق وتمنين ان تصبح زوجتي ولكن هذه مشيئت الله .. ارشدوني ماذا افعل لكي اتخلص من تفكير الزائد بها وبحبني الجنوني لها

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

هذا إعجاب في غير محله وانت تدرك انها تزوجت ولا نصيب لك معها. مع الوقت ستنساها خاصة حين تلتقي بفتاه تحبك وتحبها، اهتم بحياتك الان واندمج مع الناس في نشاطات اجتماعية مختلفة وستنساها وتكون بخير.

هذه قصة عشقية تشبه قصص التاريخ، لحب قيس وليلى مثلا، حب من بعيد. وقصتك الجميلة رغم عدم واقعيتها، إلا أن بها جمالا يشير الى كم أنت عاشق ومحب جميل. لكن يا عزيزي الحب الحقيقي يعاش، الحب الحقيقي عطاء، الحب الحقيقي هو فعل، وليس وصفا لمشاعر. لكنني متأكدا من هذا الحب يجعلك شخصا رائعا، ومحبا، وشاعرا، وحساسا للجمال بكل أبعاده. لذا فمن من المهم رعاية نفسك، ومنح هذه الطاقة في العطاء الى شيء يجعل من الحياة..حياتك واقعا جميلا تستأهل أن تعيشه، وتسمتع به، لتستمتع بجمال نفسك، مع جمال آخرا وحبا جديدا لك أنت وحدك، لتستطيع من خلاله، بناء حياة، وصياغة افق لك يشاركك به أحد يقدر عشقك، وحبك. فتصور ذلك مع حبية لك هي شريكتك وزوجتك، وأم لاْولادك. لم لا تحول هذا العشق الى واقع لك تعيشه أنت، فأنت تستحقه. أحيانا قد نقع بهذا الشرك الجميل، لكن علينا أن نعرف انه شرك لا يؤدي الى شيء. ولن يؤدي الى شيء. أنت لاتعرف حقيقة مشاعرها هي لك. أي أحد قد يحب اعجاب أحد به؟ ومن الطرفين...ولكن هل يعني ذلك انها تعشقك بطريقتك؟ ليس بالضرورة أبدا أن يكون ذلك صحيحا وواقعيا، وقد تصدم في الحقيقة في طريقة رؤيتها لك، وكيف تقرؤك وتراك. لن أقول لك بأنها على ذمة رجل آخر وغيره من هذه الاسطوانات، لكن عليك أن تعرف أن الكون له أسراره في جمع هذه مع ذاك، ومع ذاك مع هذه المرأة أو تلك. هي أيضا في بلد وأنت في بلد، ومتزوجة، ولها أحلامها، وتحدياتها، وأفراحهها، وآلامها، لها قلقها على أشياء أنت لست في حسبتها. وهي أيضا ليست في كل ظروفك، ولا في كل حساباتك الواقعية، وليس من شأنها إدارتك وإدارة مشاعرك وعواطفك عن بعد، وها أنت تدير 99% من حياتك بدونها، ولك ماهو يقلقك، ويزعجك، ويفرحك، ويحزنك، كل ذلك بدونها. هناك هامش في داخلك يحن لها، لا بأس، استمتع به، لكنه لن يصنع لك حياتك في كل يوم، ولن يسهم في صياغتك كإنسان للمستقبل. موفق

قبل 5 شهر

حاول جاهدا نسيانها للابد وتمني لها الاستقرار والسعادة في بيتها ولا تطيع خيالاتك وشيطانك وابحث عن بديل جيد ومع الصبر ومرور الوقت ستنساها ونزوة عابرة - بالتوفيق

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه