السؤال

قبل 4 شهر (22 اجابه)
22 اجابه

هل انا من افسد علاقتهم

هل انا من افسد علاقتهم

مرحبا ... تعرفت على شاب منذ سنة واخبرني منذ البداية انه على علاقة بفتاة يحبها منذ حوالي سنتين كان دائما يخبرني انه على مشاكل معها ويشتكي بانها لا تحترمه وتتعامل معه باستهتار وكنت دائما الى جانبه انصحه وادله الى الطريق الصحيح في التعامل معها .. ولكن بعد فترة بدات اشعر بالشفقة عليه من طريقة تعامل حبيبته معه وانظر اليه كيف يتالم بسببها وهي لا تبدي اي اهتمام كان دائما يخبرني بادق التفاصيل عن علاقته ...الى ان جاء يوم بدات اتعلق به بشدة بدون ان اخبره اي شيئ لان في حياته بنت اخرى ولكن بعد مدة اخبرني انه يريد ان يسافر للخارج بدافع الشغل طلبت منه ان نبقى على تواصل مثل ما نحن عليه الان فاجابني باني اصبحت قطعة من قلبه كيف يستطيع ان لا يحادثني انصدمت من جوابه وفرحت كثيرا لم اعد اتمالك نفسي اخبرته بكل مشاعري تجاهه.. اخبرته باني احبه ولا استطيع العيش بدونه ولكن تفاجات بانه يحمل نفس المشاعر لي ولم يخبرني ابدا كي لا اشعر بانه وضعني شخص احتياطي كونه كان يحب انثى .. اخبرني انه يجب ان اصبر عليه حتى يترك هذه الفتاة لانهم وصلو الى طريق مسدود ولكن بدون ان يجرح مشاعرها وسنكمل المشوار سويا ولكن احيانا ياتيني شعور بالذنب هل انا السبب في هدم هذه العلاقة مع العلم كانو دائما على خلاف مستمر واخبرني هاخر مرة انه لم يعد يشعر باي شيئ تجاهها

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.

الحلول

طبعا انت لست السبب ، لقد شاءت الظروف ان تجمعكما سويا وارتحتوا لبعضكما وتصارحتما ،انتظريه حتى يفرغ من مشاكله . انت لست مسؤوله عن سوء علاقته بالفتاه الاولى وربما وجد عندك ما كان ينقصه معها . اذا كنت قد احببته فلا تضيعي الفرصه واكملي مشوارك معه بعد ان ينهي علاقته بها تماما.

لا أحد يخطط ليُحِب أو يُحَب، هذه أرواح تتحرك بحرية وعفوية كاملة. المهم هنا هو صدق هذه المشاعر، والخطر أن تكون هذه المشاعر عبارة عن اتكال عاطفي قد حصل بلحظات ضعف. تداخل علاقات الحب خطير ايضا، فهو لم يُشفى بعد من علاقته السابقة، وأنت قمت بدور أمومي أكثر من كون تدخلك بدافع صداقي أو أخوي، وهذا ايضا خطير، فشعور الامومة الداعم سواء من قبلك أو من قبله شعور تعلق وليس حبا حقيقيا. عليكما أن تشفان انتما الاثنين من هذا الضجيج الذي يحيط بكما، وتنفصلان فترة من الزمن لاتقل عن 3 أشهر، انفصالا تاما، وتعاودان اللقاء لتتأكدا أن المشاعر حقيقية تماما. وهذا الانفصال الواعي يجب انت يتم باتفاقكما معا، وخلاله عليكما قدر الامكان الانشغال بأشياء أخرى، ووقف التفكير ببعضكما الى حين اللقاء. ليس المهم انك تتهمين نفسك بالدخول بينهما أم لا، المهم ما نتج عن تواصلكما في تلك الفترة انتج شيئا حقيقيا. فاكتشاف أن علاقتكما الجديدة كانت هشة وضعيفة، مضر للغاية لكلاكما، وقد يكون انكسارة لا داعي لها أبدا. وقد تتحول علاقتكما الى علاقة صداقة أخوية، ولا تقللوا من شأن هذه العلاقات الانسانية. اتمنى لكم التوفيق وعلاقة رصينة من الخدش والتعجل

قبل 3 شهر

نعم نعم نعم نعم نعم نعم الله يتولاك

المزيد

قدم إجابتك

أو
تسجيل الدخول في موقع حلوها سيمكنك من متابعة تحديثات القائمة التي تختارها من الأسئلة و الأقسام بالإضافة إلى أسئلتك و أجوبتك.
مواضيع ذات علاقه